"أم آية" أقدم عاملة نظافة فى 57357.. الأطفال علمونى الرضا

هيئة امرأة أربعينية بملامح هادئة قضت 10 سنوات من عمرها فى الحفاظ على نظافة مستشفى57357، "محاسن طه"، أو "أم آية" كما يناديها الأطفال، التى قررت أن تأتى للمستشفى لتساعد بما تقدر عليه فى المساهمة فى شفاء الأطفال. "كنت ربة منزل، وحسيت إنى لو عايزة أعمل خير مش هلاقى مكان أحسن من هنا"، بتلك الكلمات تحدثت "أم آية " لـ "انفراد" عن عملها فى المستشفى، حيث إنها لم تكمل تعليمها، ولديها من الأولاد 4، ولكن أسعد لحظات حياتها تقضيها فى المستشفى. بفخر شديد تقول: "بعتبر نفسى بشارك فى محاربة السرطان، ورجوع البسمة لوشوش الأطفال هنا"، حيث تبدأ يومها من السابعة صباحًا، رافعة شعار "نظافة المستشفى أهم حاجة عندى"، وتقضى ساعات عملها متجولة بين العيادات والغرف للتنظيف. تحظى "أم آية" بحب المحيطين بها فى المستشفى، ويعرفها الأطفال وذويهم عن ظهر قلب فهى دائمة الدعاء لهم بالشفاء، "اتعلمت الرضا والعزيمة من الأطفال، دول شايلين هموم مايشيلهاش راجل كبير، وبحزن لما طفل يتألم قدامى".. بتلك الكلمات عبرت أم آية عما اكتسبته من خلال عملها فى المستشفى، حيث مرت بالعديد من المواقف التى علمتها الكثير والكثير، موضحة أن لحظة الشفاء "بالدنيا ومافيها". "عمرى ما أفكر أسيب المستشفى هنا، أنا بشتغل عشان بحب 57، وعايزة أخدم الأطفال"، كانت هذه هى كلمات أم أية قالتها بحب شديد لمكان عملها، مضيفة أن لحظة التعافى ومغادرة الأطفال للمستشفى لا تقدر بثمن، وعندما يأتى الأطفال لزيارتها بعد شفائهم، تشعر بأنهم هدية الله لها وعملها الحسن.



















الاكثر مشاهده

نعش هدية على هيئة حافلة مدرسية لسائق قضى 55 عاما بمهنته بأمريكا

رئيس وزراء السودان يتعهد بتسهيل عمل المنظمات الانسانية

النيابة تحقق مع والدة الطفلة نهى لاتهامها بالتسبب في وفاتها ببنها

الزراعة الاردنية تدعو المنظمات الدولية التدخل للقضاء على الجراد الصحراوى

متابع لـ مصطفى خاطر: انت أراجوز .. والفنان: أنا بضحك الناس

مركز شباب باريس يتسقبل ندوة للتوعية بترشيد المياه.. اعرف التفاصيل

;