فى عيد ميلاد أبلة فضيلة.. 5 حواديت كبّرى ولادك عليها

حبايبى الحلوين كان ياماكان يا سعد يا إكرام ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام.. هكذا كانت تطل بصوتها الرنان عبر إذاعة البرنامج العام، لترتبط فى مخيلة الأطفال والكبار بحواديتها التى تربى عليها أجيال بأكملها، وفى عيد ميلاد أبلة فضيلة يقدم "انفراد" مجموعة من الحواديت التى على كل أم أن تعرفها لأبنائها لترسخ فيهم قيم أصيلة تسهل عليها مهمة تربيتهم. حسن واللبن: كان حسن يكره اللبن وعندما يراه يقول "ماما فاكرانى لسة صغير رغم أنى كل يوم بأكبر عن اليوم اللى قبله، وكلها شهرين ويبقى عمرى 8 سنين"، وهو الأمر الذى يغضب والدته لتركه للبن، فكانت تقول له "اسمع الكلام ربنا يهديك هيقوى سنانك ورجليك وينور عقلك وعنيك"، إلا أنه كان يغضب كلما سمع ذلك ويزعج والدته، وهنا فكر أن يتخلص من اللبن برميه ولكنه قال "استغفر الله أرمى نعمة ربنا بإيديا"، وفكر أن يعطى الحليب لأخته الصغرى لأنها تحبه جدًا، وبعدها ذهب للعب معها فى حجرتهما ووقع على قدمه وظل يصرخ، فذهبت به والدته إلى الطبيب الذى كتب له مع العلاج كل يوم كوب من اللبن، وبعد أن عرف غلطته أصبح عاشق للبن وبعد شهرين أتم عامه الثامن وأول شىء أصبح يسأل عليه هو كوب اللبن. الثعلب المكار: كان ياما كان فى غابة كبيرة يعيش أرنب ومعه ابنه، وفى أحد أيام الشتاء شعر الصغير بالجوع فطلب من والده إحضار الطعام، فخرج الأب ليحضر الطعام محذرًا ابنه بعدم الخروج من المنزل وإلا أكله الثعلب. وتأخر الأب فى رحلة البحث عن الطعام فذهب الصغير للبحث عنه وصادف فى طريقه الثعلب الذى خطط للإيقاع به ووعده بمنحه طعام كثير، وعندما عاد الأب إلى المنزل لم يجد طفله وبحث عنه فى أنحاء الغابة وكلما سأل حيوان أو طائر عنه لم يعرف مكانه ويظلوا يبحثوا عنه إلى أن أخبره الهدهد أنه رآه مع الثعلب متجهين إلى بيته، وحين وصلوا لبيت الثعلب وجدوه يقف بجوار وعاء على النار يعده لطهى الأرنب الصغير فنادى عليه والده مما أسعد الثعلب لأنه قد يأكلهما معًا، وبمجرد دخول الأب إلى الثعلب هجمت عليه باقى الحيوانات وأوقعوه وتمكنوا من إنقاذ الأرنب وعاد الجميع فى سعادة. التاجر والرجل العجوز حكاية الكسلان حدوتة بنت الفلاحة



الاكثر مشاهده

نجم الاسكواش رامى عاشور يطرح أغنية جديدة بعنوان "أكلم مين"

الدوري الاسباني.. أنشيلوتي: الحكم لم يقنعني.. وكومان أعطى كل شىء لـ برشلونة

سامى قمصان: بيرسي تاو قدم أداء مميزا وموسيماني كسب الرهان عليه

أحمد سمير فرج: لاعبو الإسماعيلى لم يذهبوا إلى برج العرب والأزمة فى الإدارة

عاصفة "ميديكان" النادرة تحوّل شوارع كاتانيا الإيطالية لأنهار وبحيرات.. فيديو

بازوكا: الإسماعيلية عاشت أسوأ يوم فى تاريخها.. وموسيماني أنقذنا من فضيحة

;