شخبط شخابيط.. أنطونى طفل موهوب فى الرسم ووالدته تحول إبداعه إلى مجات وتيشيرتات

فى حين تتحول "شخبطة" الأطفال بالنسبة للكثير من الأمهات مشكلة مزعجة بسبب رغبة الأطفال فى الرسم على الجدران والأثاث وكل شيء، حيث نجحت أم الطفل انطونى أمير، البالغ من العمر 7 سنوات فى استغلال وتشجيع موهبته بشكل كبير فبدلاً من الاحتفاظ برسوماته على الثلاجة أو الاكتفاء بتعليقها على الجدران كما يفعل البعض حولتها إلى "مجات" يستخدمونها فى الحياة اليومية وتذكرهم طيلة الوقت بإبداعه. وتحدثت زينة سعيد، والدة الطفل أنطونى، لـ" انفراد"، عن اكتشافها لموهبتة طفلها حيث قالت :"اكتشفت موهبة أنطونى لما كان عنده أربع سنين، وبدأ يرسم على الحيطان، الموضوع كان مضايقنى جداً، لكن سألت طبيب نفسي في إزاى أتعامل معاه، ونصحنى بأنى أشجعه، ولما وصل لسن خمس سنوات، بدأت أشترك له في دروس في الرسم، واتفقت مع مدرسة رسم خصوصى، تعلمه الرسم". وتابعت:"الرسم بالنسبة لأنطونى، جزء أساسى في حياته، وأهم حاجة عنده يمكن أكتر من المذاكرة، لدرجة إنه دايماً معاه ورقة وقلم وبيرسم أغلب الوقت، حاجات من خياله أو بينقلها من على النت، وبيرسم على الورق وأنا شجعته بتنفيذ رسوماته على "تيشرتات " و" المجات"، ووقت العزل مع بداية انتشار كورونا، بدأ يرسم على الحيطان والسلم، بعد ماخلص الورق وفى الوقت ده، موهبة الرسم عند أنطونى، اتطورت جداً". رغم صغر سنه، إلا أن أنطونى، يستطيع التوفيق بين الرسم والمذاكرة، حيث قالت والدته :" أنطونى بيعرف يوفق بين المذاكرة والرسم، يعنى الرسمة ممكن تاخد معاه 10 دقائق أو ساعة ويذاكر بعد كده، لأن الرسم أساسى عنده، لدرجة أن بيتنا أتحول حرفياً لمرسم حقيقى". وحصل أنطونى على جوائز عديدة في مسابقات الرسم، التي أشترك فيها، حيث قالت والدته :"أنطونى أخد مرتين المركز الأول في مسابقة الرسم بنادى الشمس، وشهادتين تقدير واحدة من معرض فنون تشكيلية بنادى الشمس ومن كنيسة مارمرقس كليوباترا لاشتراكه في أحد المعارض الفنية". يهوى أنطونى منذ صغره حل مسائل الرياضيات، حيث قالت والدته :" أنطونى بيحب من صغره وهو عنده 6 سنين، يحل مسائل الرياضة، وشجعناه على ده، وحصل على المركز الثانى بمسابقة حساب ذهنى الوطنية على مستوى الجمهورية، وأترشح للمشاركة في بطولة العالم، في عام 2019، والتي أقيمت فى كمبوديا، وحصل على المركز الثانى وفى 2020، أجريت مسابقة الحساب الذهنى أونلاين وحصل أنطونى على المركز الثالث بمستوى العالم". يحلم أنطونى الطفل الصغير، بأن يصبح في المستقبل، مهندسا معماريا، لأنه يرى أن هذا المجال يجمع بين الهندسة والرسم، موهبته التى يحبها.




















الاكثر مشاهده

الأزهر يدعو "الجنائية الدولية" لمنع انتهاكات إسرائيل بالحرم الإبراهيمى

باهر المحمدى يؤدى المرحلة الاخيرة من التأهيل للعودة للإسماعيلى.. فيديو

"الري": طرح قانون الموارد المائية والري الجديد بالجلسة العامة لمجلس النواب الأسبوع المقبل

حبس ربة منزل حاولت تهريب مخدر لابنها داخل الفاكهة بسجن بقنا

محافـظ المنوفية يلتقى وفد شركة نرويجية رائدة فى مجال الاستزراع السمكى

المتهم بالشروع فى قتل خاله بمنشأة القناطر يعترف والنيابة تقرر حبسه

;