دراسة: تربية الأجداد للأطفال تجعلهم أكثر عرضة لزيادة الوزن

نتائج جديدة ومثيرة كشفت عنها دراسة علمية حديثة نشرت مؤخرًا عبر الموقع الطبي الأمريكي “HealthDayNews”، وأفادت بأن الأطفال الذين يتربوا تحت أيدى أجدادهم يكونون أكثر عرضة لكسب المزيد من الوزن. وأوضح الباحثون الأمريكيون أن هذه هي نتيجة تحليل 23 دراسة أجريت في الولايات المتحدة وثمانية بلدان أخرى من قبل فريق من مدرسة براون في جامعة واشنطن في سانت لويس. ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين كانوا يتلقون الرعاية من أجدادهم لديهم احتمالات أعلى بنسبة 30٪ زيادة الوزن أو السمنة. وعلى الرغم من أن الجدة والجد قد يعنيان جيدًا، إلا أنهما قد يؤثران على وزن أحفادهما بطرق مختلفة، بما في ذلك عادات الأكل والنشاط البدني وتصورات ما يمثل نمط حياة صحي، وفقًا للباحثين. وقال المؤلف الرئيسي روبن آن، أستاذ التغذية في واشنطن: "من خلال تقديم الحكمة، والتقاليد في التدريس، وتوفير التوجيه، وصنع الذكريات ، يكون الأجداد قادرين في الغالب على ترك إرث سوف يعتز به أحفادهم ويستفيدون منه مدى الحياة". وأضاف في بيان صحفي لجامعة واشنطن: "ومع ذلك ، قد تكون هناك بعض التأثيرات السلبية الناتجة عن رعاية الأجداد ولا يمكن إغفالها، وأحد هذه التأثيرات السلبية يؤثر على النظام الغذائي للطفل وعادات ممارسة الرياضة". وأشار إلى أن بعض الأجداد قد يحثون أحفادهم على تناول وجبات أكبر وأكثر تكرارا، وسوف يقدمون الحلويات والأطعمة المقلية كوسيلة لإظهار الحب. وفي الواقع في بعض الثقافات قد يكون الأجداد أكثر عرضة لإعفاء الأطفال من القيام بالأعمال المنزلية، وهو شكل رئيسي من النشاط البدني. وقال إنه فوجئ بأن الدراسات - من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين واليابان وخمس دول أخرى - أظهرت اتجاهات مماثلة عبر الثقافات.



الاكثر مشاهده

حبس عامل 4 أيام بعد ضبط 4 طرب حشيش بحوزته في بنى سويف

الصحة الكويتية تسجل 4 حالات وفاة و687 إصابة جديدة بفيروس كورونا

ليفاندوفيسكي يتفوق على ميسي ويحصد جائزة أفضل لاعب فى أسبوع الأبطال

الأمين العام لدور الإفتاء ينعى الأمين العام لمجمع الفقه الدولى

الدفاع الروسية: رصد 7 انتهاكات للهدنة فى سوريا خلال الـ24 ساعة الماضية

كارول سماحة: الإعلام السياسى فى لبنان للأسف مزيف ومسيس

;