دراسة: تربية الأجداد للأطفال تجعلهم أكثر عرضة لزيادة الوزن

نتائج جديدة ومثيرة كشفت عنها دراسة علمية حديثة نشرت مؤخرًا عبر الموقع الطبي الأمريكي “HealthDayNews”، وأفادت بأن الأطفال الذين يتربوا تحت أيدى أجدادهم يكونون أكثر عرضة لكسب المزيد من الوزن. وأوضح الباحثون الأمريكيون أن هذه هي نتيجة تحليل 23 دراسة أجريت في الولايات المتحدة وثمانية بلدان أخرى من قبل فريق من مدرسة براون في جامعة واشنطن في سانت لويس. ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين كانوا يتلقون الرعاية من أجدادهم لديهم احتمالات أعلى بنسبة 30٪ زيادة الوزن أو السمنة. وعلى الرغم من أن الجدة والجد قد يعنيان جيدًا، إلا أنهما قد يؤثران على وزن أحفادهما بطرق مختلفة، بما في ذلك عادات الأكل والنشاط البدني وتصورات ما يمثل نمط حياة صحي، وفقًا للباحثين. وقال المؤلف الرئيسي روبن آن، أستاذ التغذية في واشنطن: "من خلال تقديم الحكمة، والتقاليد في التدريس، وتوفير التوجيه، وصنع الذكريات ، يكون الأجداد قادرين في الغالب على ترك إرث سوف يعتز به أحفادهم ويستفيدون منه مدى الحياة". وأضاف في بيان صحفي لجامعة واشنطن: "ومع ذلك ، قد تكون هناك بعض التأثيرات السلبية الناتجة عن رعاية الأجداد ولا يمكن إغفالها، وأحد هذه التأثيرات السلبية يؤثر على النظام الغذائي للطفل وعادات ممارسة الرياضة". وأشار إلى أن بعض الأجداد قد يحثون أحفادهم على تناول وجبات أكبر وأكثر تكرارا، وسوف يقدمون الحلويات والأطعمة المقلية كوسيلة لإظهار الحب. وفي الواقع في بعض الثقافات قد يكون الأجداد أكثر عرضة لإعفاء الأطفال من القيام بالأعمال المنزلية، وهو شكل رئيسي من النشاط البدني. وقال إنه فوجئ بأن الدراسات - من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين واليابان وخمس دول أخرى - أظهرت اتجاهات مماثلة عبر الثقافات.



الاكثر مشاهده

البابا فرنسيس يندد بمن يحاول استغلال أزمة كورونا لتحقيق مكاسب سريعة

الاتحاد السكندرى يحصل على رغبة سيسيه فى ضمه نهائيًا من الزمالك

وزير الخارجية الأميركي: نركز على إبقاء المواد الطبية المهمة داخل أرضنا

ازالة تعديات على الأراضى الزراعية بمركز سوهاج ودهان الأشجار بجزيرة شندويل

إيطاليا تدعو لخيارات أوروبية شجاعة بعد فشل اجتماع مجموعة اليورو

صور.. محافظ مطروح يتابع أعمال التطهير والإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار "كورونا"

;