دراسة أمريكية تبرز مزايا تطوير لقاح للأغشية المخاطية والأنف

أكد باحثون من جامعة بوفالو الأمريكية أن الجهاز التنفسي العلوي، بما في ذلك الأنف واللوزتين واللحمية هو النقطة الأولية للإصابة بفيروس كورونا، لذا فإن الاستجابات المناعية التي تتكون بهذه الأغشية المخاطية لها أهمية خاصة، وشدد العلماء على أهمية التركيز على تطوير نوع من اللقاح، يهتم بمناعة الأغشية المخاطية مثل لقاح رذاذ الأنف، والذي قد يكون أسهل في التخزين والنقل والإعطاء. ووفقاً لموقع "نيوز ميديكال" يعرف أي شخص خضع لاختبار مسحة الأنف أو فحص اللعاب لفيروس كورونا أن الفيروس يمكن اكتشافه بسهولة في الأنف والفم لهذا السبب، يجادل الباحثون، أنه يجب تكريس المزيد من دراسات لكيفية ظهور المناعة ضد كورونا في الأغشية المخاطية للأنف والفم. وأشارت الورقة البحثية، التي نُشرت اليوم في 30 نوفمبر في مجلة Frontiers in Immunology، إلى أن الجهاز المناعي المخاطي هو أكبر عنصر في جهاز المناعة، أعرب الباحثون عن قلقهم من أنه لم يكن محل تركيز الكثير من الأبحاث حول كورونا حتى الآن. وأوضح العلماء أن هناك تجاهلا كبير للاستجابة المناعية المخاطية لكورونا بالنظر إلى مواقع الإصابة الأولية فمن الواضح أن استجابة الجسم المضاد الجهازي للجلوبيولين المناعي G ، وهي أكثر الأجسام المضادة انتشارًا ووفرة، وهي مهمة لكنها وحدها غير كافية. " وقال مايكل دبليو راسل، مؤلف أول للدراسة وأستاذ فخري بقسم علم الأحياء الدقيقة والمناعة بجامعة بوفالو أنه بطبيعة الحال، كان التركيز الأولي للأبحاث حول المرض على حالات المرض الشديد عندما ينزل الفيروس إلى الجهاز التنفسي السفلي، وخاصة الرئتين ، حيث تؤدي الاستجابات المناعية الخلوية إلى تفاقم الالتهاب بدلاً من محاربة العدوى. ولكن نظرًا لأن الجهاز التنفسي العلوي ، بما في ذلك الأنف واللوزتين واللحمية هي النقطة الأولية للإصابة بفيروس SARS-CoV-2 ، فإن الاستجابات المناعية التي يتم تشغيلها في هذه المنطقة لها أهمية خاصة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن المعدل المرتفع لانتقال COVID-19 بدون أعراض ، والذي قدرته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها مؤخرًا بأكثر من 50٪ ، هو سبب آخر يجعل مناعة الأغشية المخاطية مهمة جدًا، وفقًا للمؤلفين. وقال راسل: "بالنظر إلى أن العديد من المصابين لا تظهر عليهم أعراض، وأن عددًا كبيرًا ممن تظهر عليهم الأعراض يعانون من مرض خفيف إلى متوسط ​​فقط ، فإن هذا يشير إلى أن شيئًا ما ، في مكان ما ، يقوم بعمل جيد إلى حد ما في السيطرة على الفيروس". توصي الورقة البحثية بضرورة إجراء دراسات لتحديد طبيعة استجابات الجلوبولين المناعي A (SIgA) إفراز الغشاء المخاطي خلال مسار العدوى ، بما في ذلك العدوى بدون أعراض أو قبل الأعراض، والحالات الخفيفة والمتوسطة لمرض COVID-19. بالإضافة إلى ذلك ، يشير المؤلفون إلى أن الاستجابات المناعية للأغشية المخاطية قد تختلف باختلاف الفئات العمرية والسكان. قد يجعل التركيز على المناعة المخاطية أيضًا من الممكن تطوير نوع من اللقاح، مثل لقاح الأنف ، والذي قد يكون أسهل في التخزين والنقل والإعطاء العديد من هذه اللقاحات قيد التطوير الآن لكورونا. أضاف راسل أن هذه اللقاحات قد لا تكون لها متطلبات خاصة لدرجة الحرارة وقد تكون أكثر قبولا بالنسبة لشرائح كبيرة من السكان، وخاصة الأطفال لأنهم لا يحتاجون إلى حقنة. الميزة المحتملة للقاح الغشاء المخاطي - وخاصة اللقاح داخل الأنف - هو أنه يجب أن يحفز الاستجابات المناعية بما في ذلك الأجسام المضادة SIgA ، في المسالك المخاطية ، وخاصة في هذه الحالة الجهاز التنفسي العلوي ، حيث يقوم الفيروس التاجي بالاتصال الأول واللقاحات بالحقن عادة لا تفعل ذلك.





الاكثر مشاهده

الهلال السودانى يعلن تسلم 300 ألف ريال مكافأة من تركى ال الشيخ

بنك قطر الوطنى يتوقع نموا تدريجيا فى السعودية بعد انتهاء الخلاف الخليجى

القبض على عامل وسائق لاتهامهما بسرقة كمية من الفضة في الجمالية

إسبانيا ترحب بقرار الرئيس الفلسطينى إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية

"القناعة كنز لا يفنى".. حكاية المهندس شحاتة مع الـ9 آلاف جنيه (فيديو وصور)

المحكمة التأديبية تجازى رئيس الوحدة المحلية لأرمنت ونائبه لارتكابهما مخالفات

;