صالح المسعودى يكتب: فوائد التقليد ومضاره

كثيراً ما أستمع لمناقشات البعض وهم يصفون أحوال بعض الدول المتقدمة، فتجد وصلات المدح والإطراء، وكيف أن أهلها يعيشون فى رغد من العيش والاهم من ذلك يتعاملون بإنسانية ورقى مع بعضهم البعض وأحياناً مع المقيمين عندهم من دول أخرى وتكاد كلمات (فى أوروبا والبلاد المتقدمة) تتردد وبشكل شبه دائم وخاصة من الذين اعتادوا الأسفار خارج مصر إلى تلك الدول التى يمدحونها . كنت أستمع لكلماتهم بعناية وأراقب عن كثب ما يصفونه ويفعلونه فى تلك البلدان المتقدمة، وبين ما يقومون به من تصرفات وأفعال أثناء قضاء أجازاتهم فى وطنهم، فأجد اختلافا كبيراً فى الأفعال والتصرفات التى تصدر من نفس الشخص وكأنهم مصابون ( بالشيزوفرينيا) أو كما نطلق عليه بلغتنا ( انفصام فى الشخصية ) فلا هو أتى بالجديد ليضيف لوطنه حتى سلوكاً جديدا ولا هو التزم بقوانين بلده بما أنه أعتاد على الالتزام كما يتباهى ويفتخر. كل ما سبق جعلنى أعاود التفكير فى فوائد التقليد ومضاره، وهل نحن وفى عالمنا (الثالث) كما يتم تصنيفنا قد استفدنا من هذا التقليد الأعمى أم أننا نفقد هويتنا بشكل سريع دون الاستفادة من تلك (الهوجة) العمياء فى تقليد الغير لمجرد التغيير، وهل انتبهنا لتحذير رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) حين يصف حالنا بأننا نكاد نقلدهم لدرجة أنهم إذا دخلو (جحر ضب) دخلناه خلفهم؟. فقد لاحظت أننا أخذنا من الغرب معظم المساوئ وتركنا معظم المحاسن فهم على سبيل المثال يحترمون عملهم، ففى السادسة تجد الجميع متوجه لعمله بكل همة ونشاط، أما نحن فنبحث بكل الطرق الممكنة وغير الممكنة عن الوظيفة الميرى حتى نضمن (المرتب) آخر الشهر عملنا أم لم نعمل، وهم أيضاً من تخلوا شوارعهم وطرقاتهم فى السابعة مساء حتى أنك لا تكاد تجد محل يفتح أبوابه بعد السابعة فى معظم تلك الدول المتقدمة وهذا بالتأكيد يعود بالفائدة على الجميع من توفير للكهرباء والطرق وغيرها من المرافق وتسهل عملية الصيانة فى الفترة المسائية فى الوقت الذى نتبارى نحن فى السهر حتى أصبح ليلنا نهار ونهارنا ليل بخلاف حتى توجيه ربنا سبحانه وتعالى الذى جعل الليل لباسا والنهار معاشا ) . ليس هذا فحسب بل حتى فى أمور ( التكنولوجيا ) والتقدم العلمى نبدأ نحن من حيث بدأوا هم ونقوم على شيطنة هذا التقدم المعرفى وليس الاستفادة منه فعلى سبيل المثال لا الحصر لو أخذنا موضوع ( النت ) أو الشبكة العنكبوتية لوجدنا عجب العجاب فهم يستغلونها فى البحث عن الجديد فى الأبحاث ليكملوا بنيان بلادهم بشكل حضارى، أما نحن فنبحث فى المواقع الإباحية ( إلا من رحم ربى ) وهذا أمر ليس افتراء منى بل هو نتاج أبحاث مؤشر البحث فى عالمنا العربى على وجه الخصوص. أما ما يخص ( الفيس بوك ) فقد اخترعوه ليكون وسيلة تواصل بينهم فهم لا يمتلكون ما نملك من أواصر الأهلية والأسرية التى مازالت مستمرة فى مجتمعنا الشرقى فحولناها نحن إلى مهازل وأصبحت تلك الخاصية عاملاً مهماً من عوامل قطع الأواصر بين الناس فأصبحت تشاهد أسرة واحدة وفى غرفة واحدة يمسك كل شخص منهم بجهازه النقال المتصل ( بالنت ) ليلهوا به بلا أى إحساس بمن حوله فتحول الجميع إلى جذر منعزلة، فحولوا تلك الخدمة التى يجب أن نستفيد منها إلى مرض أصاب المجتمع فى مقتل وبدأ يدمر عاداتنا وتقاليدنا الجميلة بل ومنع نقل الخبرات من الكبير إلى الصغير من خلال الجلسات الودية وحكايات الماضى التى هى عبارة عن تاريخ يجب علينا الاعتبار به . وخَلُصت مما سبق إلى أنه أن كنا نحلم أن نرتقى ببلادنا ونقلد الغير يكون لزاماً علينا أن نبدأ من حيث انتهى هؤلاء ونبحث عن محاسنهم لنقلدها أن كنا بالفعل نرنوا لهدف وحلم نبحث عن تحقيقه ونتذكر القول المأثور ( الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهو أولى الناس بها ) فليس عيباً أن نقلد الغرب والدول المتقدمة فى التزامهم بعملهم وإتقان صناعاتهم، وليس عيباً أن نقلدهم فى احترام الوقت والالتزام بالقوانين وعدم مخالفتها، ولكن العيب كل العيب أن نقلدهم فى مرازلهم تاركين محاسنهم ثم نتمنى أن نكون مثلهم وفى تقدمهم ( استقيموا يرحمكم الله).


الاكثر مشاهده

صلاح عبدالله: بولاق الدكرور صنعتنى فنيا وكتبت شعر عنها

لم تتحمل فراق نجلها فلحقت به فى أقل من 24 ساعة.. شاب يتوفى بعد صراعه مع حمى التيفويد لمدة شهرين بقليوب.. وأهل القرية: محمد إبراهيم كان محبا للجميع ووالدته مستحملتش فراقه.. صور

مدير تعليم القليوبية: تفعيل دور الاتحادات الطلابية ودعم المبدعين

نيابة قليوب تأمر بفحص الكاميرات حول واقعة سرقة تاجرى ذهب بطريق شبرا بنها الحر

حبس عامل تم ضبطه خلال التنقيب عن الأثار بمنزله فى الخانكة

التليفزيون هذا المساء.. حرم الرئيس السيسى: سعيدة بمعرض تراثنا لأنه أتاح فرصة للسيدات للعمل من منازلهن.. والطبلاوى والمنشاوى من أفضل المقرئين.."عوض تاج الدين" يوجه رسالة لمتابعى مباراة القمة: ارتدوا ال

;