الهنود يستعدون لجولة جديدة من المظاهرات وسط استعدادات أمنية

يستعد قطاع كبير من المواطنين فى الهند إلى مواصلة احتجاجاتهم، وذلك اعتراضا على قانون الجنسية، وسط انتشار امنى مكثف، حيث ينتشر أعداد كبيرة من أفراد الأمن فى الشوارع، لمجابهة أى أعمال فوضى ربما تتأجج خلال المظاهرات، التى تشهدها البلاد. وخرجت مظاهرات حاشدة، فى الأسابيع الماضية، ضد قانون مثير للجدل حول الجنسية اعتمدته الحكومة القومية الهندوسية واعتبر مناهضا للمسلمين. وبعد مقتل عشرات المتظاهرين بالرصاص، وارتفعت الحصيلة الاجمالية للحركة الاحتجاجية، وتشكل هذه الاحتجاجات احد ابرز التحديات لرئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودى منذ وصوله الى السلطة فى 2014. ويسمح القانون الجديد الذى أقره البرلمان للحكومة الهندية بمنح الجنسية لملايين المهاجرين غير المسلمين من ثلاث دول مجاورة. لكن معارضين يقولون إنّ القانون جزء من برنامج رئيس الوزراء القومى الهندوسى مودى لإعادة تشكيل الهند كأمة هندوسية. وبينما كان حظر التجمعات مطبقا فى عدد من مدن البلاد التى يبلغ عدد سكانها 1,3 مليار نسمة الجمعة، جرت صدامات جديدة فى لوكناو عاصمة ولاية أوتار براديش الكبيرة بشمال الهند. انتشرت قوات امنية بكثافة فى محيط العديد من المساجد خشية وقوع اضطرابات عند خروج المصلين من صلاة الجمعة. والقانون الجديد لا يطال مباشرة مسلمى الهند لكنه اثار مخاوف لدى هذه الاقلية بعد خمس سنوات من حكم مودي، فى العاصمة، كان الوضع متوترا فى حى ذات غالبية مسلمة بحسب صحافيى وكالة فرانس برس.















الاكثر مشاهده

إندونيسيا تسجل 3874 إصابة جديدة و78 وفاة بفيروس كورونا

أنيس بوجلبان: لا يوجد تونسى حاليا قادر على النجاح بالأهلى.. وصلاح الأفضل

مصرع عامل وإصابة خمسة آخرين فى حادث انقلاب سيارة ملاكى ببنى سويف

التحريات تكشف ملابسات اشتعال حريق بعقار فى الحوامدية

7 معلومات عن مجمع التكسير الهيدروجينى بعد افتتاحه من قبل الرئيس.. إنفوجراف

السيسى: "الناس محدش يقدر يخدعهم.. واحنا ماشيين فى مسار إصلاح حقيقى"

;