استمرار الاشتباكات بين المتظاهرين والأمن فى تشيلى

تجمع الآلاف من المتظاهرين فى العاصمة سانتياجو للتظاهر ضد سياسات الرئيس سيباستيان بينيرا فى حشد كبير منذ بداية العام . وقد انطلقت موجة الاحتجاجات الاجتماعية فى تشيلى فى 18 أكتوبر إثر رفع سعر تذكرة قطارات الأنفاق (المترو) فى سانتياجو.

وشهدت البلاد مسيرات احتجاجية وأعمال تخريب وحرائق، وقضى خلال هذه الاحتجاجات 31 شخصاً.

وتجددت فى تشيلى، أعمال العنف والدعوات إلى الإضراب، بعد أكثر من شهر على بدء الاحتجاجات الداعية إلى اتخاذ تدابير اجتماعية عاجلة، منها رفع الحد الأدنى للأجور إلى 625 دولارا.

وبحسب صور بثتها وكالة "رويترز" فإن آلاف الأشخاص تظاهروا مجددا فى شوارع العاصمة سانتياجو، بدعوة من عدد من نقابات القطاع العام، مطالبين حكومة الرئيس المحافظ سيباستيان بينييرا بزيادة الحد الأدنى للأجور، حيث تصر النقابات على أن يرتفع الحد الأدنى من 301 ألف بيزو (400 دولار) إلى 500 ألف بيزو (625 دولارا) على الأقل.





















الاكثر مشاهده

فيديو.. شاهد عيان من النجيلة ينفى رفض أسرة متوفاة بـ"كورونا" استلام جثمانها

جبروت امرأة ناشز.. اتهمت زوجها بالسرقة وحبسته بسبب 160 جنيهًا

"نور" يشارك فى مبادرة انفراد للوقاية من كورونا

الجيش الموريتانى ينتشر شمال شرق البلاد فى إطار مواجهة فيروس كورونا

حاكم ولاية نيويورك الأمريكية يصادر أجهزة التنفس من الجهات الخاصة

كل ما تريد معرفته عن هاتف أيفون رخيص السعر المقبل.. الاسم والمواصفات

;