أطباء وممرضات أحدث صيحات "التاتو" فى زمن الكورونا.. صور

تحولت رسومات "التاتو" من زهور وكتابة حكم ومواعظ وأسامى أشخاص لرسومات ممرضات وأطباء يتصدون لفيروس كورونا بكل قوتهم، منهم لينيت كاري، التى تقضى معظم أوقاتها فى العمل كممرضة بوحدة العناية المركزة بمدينة نيويورك، كما عملت بتكساس لمدة خمس أشهر، لذلك قررت فى أغسطس الماضى إحياء ذكرى تجربتها فى التمريض خلال فترة انتشار كورونا، برسم وشم ممرضة تسند تمثال الحرية المعذب، وفقاً لما ذكره موقع "insider". رسمت الوشم الفنانة أولجا جورالنيك، الذى أقتبسته من رسم غلاف أبريل لصحيفة نيويورك ديلي نيوز، والذى كان بعنوان "حاملو الشعلة"، ومن ناحية أخرى، أصبحت رسومات "تاتو" الخاصة بفيروس كورونا والأطباء والممرضات الأكثر طلباً خلال هذه الفترة من انتشار الوباء. ولم يكن فيروس كورونا أولى الأشياء الغريبة التى حرص الأشخاص على نقشها بأجسادهم، فقد ظهر بعد إعصار كاترينا، فنانو الوشم في نيو أورليانز، يرسمون "تاتو"، عن العاصفة ولافتات لأسماء الضحايا، حيث أصبح الوشم رمزًا للتضامن والمثابرة ضد الاكتئاب والأفكار الانتحارية. ويستخدم الوشم أيضاً بعض مرضى استئصال الثدي لتغطية الندبات الناتجة عن العملية، وللشعور بالقوة من خلال تحويل التجربة المريرة إلى قطعة فنية. وقال إيفريت بينتر، الأستاذ المساعد في الإرشاد وعلم النفس المدرسي والتعليم الخاص في جامعة إدنبورو، عن العلاقة بين الصدمة والوشم، أن الأخير يمنح الناس نوعًا من التحكم فيما مروا به ... فهو يشعرهم ببعض الراحة بطريقة ما، حيث يذكرهم بأنهم تعاملوا أو تحكموا فى هذه الصعوبات من قبل، يجعلهم يشعرون بالقوة والثقة بالنفس. ويعتبر رسم وشم مرتبط بفيروس كورونا المستجد، بالنسبة للبعض بمثابة الشعور بالراحة ووسيلة للتذكرة بالمرور بفترة غير عادية فى حياتهم سواء أثناء إصابتهم بالمرض وتغلبهم عليه أو عملهم فى إحدى المستشفيات ومشاركتهم فى علاج مرضى كورونا، مما يجعلهم يشعرون بالراحة والقوة والإطمئنان.













الاكثر مشاهده

والد الطفل ضحية بابجى لـ"التاسعة": "موبايل ابنى معلهوش اللعبة أصلاً"

على لطفى: شريف اكرامى تسبب فى تأجيل فكرة رحيلى عن الاهلى حاليا

ملثمون يقتلون موظفًا بالرصاص بقرية جلبانة شرق قناة السويس

محافظ جنوب سيناء يستقبل سفير صربيا لبحث تنشيط حركة السياحة (صور)

حوار ماكرون فضح "الجزيرة".. القناة القطرية استغلت أزمة الرسوم المسيئة لتقود حملة "سياسية" مدبرة لمقاطعة فرنسا ثم ناقضت نفسها باستضافة الرئيس الفرنسى.. حلفاء الجماعة الإرهابية يصفونها بالمتناقضة والعمي

أول صورة لرسام الكاريكاتير التركى "إرديل يشار أوغلو" المسىء للأنبياء

;