"الوحش بيحلو والزفر بينضف".. شباب يحولون بقايا الأسماك إلى جلد صديق للبيئة.. ألبوم صور

"لا الوحش بيحلو ولا الزفر بينضف".. يبدو أن قصف جبهة المعلم عباس الزفر التي قالها الكوميديان إسماعيل يس، للفنان محمود المليجي في فيلم "إسماعيل يس في الأسطول"، مستحيل تحول إلى ممكن، حيث ابتكر ثلاثة مهندسين كيميائيين في فرنسا فكرة جديدة، تعتمد على تحويل بقايا جلود الأسماك العادية إلى جلد مرن ومقاوم يستخدم في صناعة أساور الساعات والمحافظ. قام هؤلاء الشباب بتجميع بقايا جلود الأسماك من المطاعم -مع العلم أن 50000 طن من جلود الأسماك التي تذهب إلى مكب النفايات في فرنسا كل عام – واستطاعوا تحرير القشرة المذابة من بقايا اللحم، ثم تحجيمها وتنظيفها في أسطوانة دوارة كبيرة. بعد ذلك تأتي مرحلة إضافة العفص والصبغات، ثم يتم تجفيف القشرة في الهواء الطلق، قبل المرور بين مخالب آلة التليين، ثم ضغطها للوصول إلى المنتج النهائي.





















الاكثر مشاهده

البرهان يُثمن دعم الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة للسلام بالسودان

وزير الرياضة للاعبى بيراميدز بعد خسارة الكونفدرالية: تستحقون بالغ التقدير

البيان الإحصائى للجنة فرعية بالغردقة يكشف حصول عاطف عبد الحميد على 135 صوتا

مارجو حنا أصغر مصممة أزياء تقتحم السجادة الحمراء لمهرجان الجونة ببدلة أحمد حاتم

وفاة النائب البرلمانى الأسبق أحمد أبوحجى بسوهاج

حسام عاشور : شعبية الإتحاد السكندرى لا تقل عن الأهلى.. و عندهم رئيس واضح

;