"كورونا" من جديد

عاد شبح وباء كورونا يخيم على العالم من جديد بعد تأكيدات منظمة الصحة العالمية بأن عدد حالات الإصابة بوباء "كوفيد- 1" في جميع أنحاء العالم ارتفع بنسبة 30% في الأسبوعين الماضيين، وتأكيد المنظمة أيضا أن هذا الارتفاع مدفوع بمتحورات أوميكرون، وذلك بسبب تخفيف الإجراءات الصحية وقيود التباعد الاجتماعى، ما يؤكد أن العالم أمام موجات جديدة من الإصابات بكوفيد 19. والمتتبع لكافة تصريحات المسئولين بالصحة خلال الأيام الماضية، يجد أنه ما زالت الأزمة مستمرة والخطر قائم، لذا يجب دق ناقوس الخطر، فنعم الحياة دون قيود نعمة كبيرة نتمنها جميعا، لكن الحفاظ على النفس وحمايتها ضرورة فرضية، لقوله تعالى: "وَلا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين". لكن ما يدعو للتفاؤل هنا في مصر، أن الإصابات قليلة والدولة توفر اللقاح لكافة المواطنين، بل قامت بتوفير جرعات تعزيزية وتنشيطية ثالثة ورابعة وخامسة لأى مواطن مر على تلقيحه 3 شهور، خاصة أن اللقاحات تعمل بشكل قوى على تخفيف حدة الأعراض، وطوق النجاة في الأزمة، لهذا فإن المسئولية تتطلب وعيا من المواطنين والإسراع في أخذ اللقاح أو الجرعات التنشيطية، وخاصة أن خطة الدولة في توفير اللقاحات تسير بشكل منتظم ولا يوجد أي مشكلات. لذا.. يجب أن ننتبه وأن يكون لدينا وعى كامل بأهمية العودة لارتداء الكمامة واتباع الإجراءات الوقائية، بعيدا عن الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعى، فقولا واحدا، فإن الاحتراز والالتزام بالإجراءات الوقائية المتبعة والحصول على اللقاح ضرورة لأنهما حائط الصد الوحيد ضد هذا الخطر. وأخيرا.. نستطيع القول، إن الأمر في أيدينا نحن، إما الاستسهال والتهاون فنكون أمام موجة قاسية علينا، أو الانضباط والالتزام فنكون أمام موجة غير مؤثرة وحدتها ضعيفة، ونسلم جميعا من هذا الخطر، حتى أن يقضى الله أمر كان مفعولا..



الاكثر مشاهده

كل الطيور بتهاجر و بترجع ارضها.. بحيرات الصين تتزين برقصات البجع ونغمات العصافير

خاصية هامة قد تفقدك ميزات علي آيفون.. تعرف عليها

مكتبة الجوائز.. "إرث العنف" 200 عام من تاريخ الإمبراطورية البريطانية

بيلاروسيا: زيارة نانسي بيلوسي إلى أرمينيا لا تؤدي إلا لتفاقم الصراعات

ارتفاع عدد ضحايا الكوليرا في سوريا لـ338 إصابة و29 حالة وفاة

أسعار الدواجن في مصر اليوم تشهد تراجعا طفيفا بالمزارع

;