;

ومن الفن ما أُكِل..فنانة تحول لُب ثمرة الأفوكادو لتماثيل منحوتة "بالصور"

لأن عين الفنان ترى ما لا يراه الأشخاص العاديين استطاعت فنانة إيرلندية استغلال ثمرة الأفوكادو فى صناعة مجموعة من التماثيل المبهرة، فكانت بداية القصة كما ذكرها موقع "boredpanda" حين قررت الفنانة "جان كامبل" تناول ثمرة من الأفودكاو على وجبة الغذاء، وافتتنت بجمال لُب الثمر، ولكنها تخلصت منها فى القمامة كما يفعل الجميع عادة، إلا أنها ظلت تفكر لعدة أسابيع فى كيفية استخدام هذه الثمرة، حتى خطرت لها فكرة النحت عليها من الداخل، وبالفعل بدأت فى النحت عليها حتى حصلت على قطعة فنية مبهرة.

اتجه الحرفيين الإيرلنديين منذ ذلك الوقت إلى تحويل لُب ثمرة الأفوكادو أو "الحجارة" كما أطلقت عليها "كامبل" إلى العديد من التماثيل الصغيرة والمعقدة المستوحاة من الفلكلور السلتى، تلك التماثيل العبارة عن وجوه لشخصيات تمتلك شعر يشبه الآلهة القديمة وتعكس مشاعر هادئة أثناء وجودهم فى الغابة.

يمكن استخدام تلك التماثيل كديكور لتزيين المنزل أو حتى ارتدائها كإكسسوار من خلال تعليقها فى "سلسلة" بسيطة، فهى تهدف لنقل الإحساس بالراحة ووجود مرافق لمن يرتديها.

تعد ثمرة الأفوكادو من الفواكه التى تحتوى على كمية كبيرة من الدهون، لذا يستعيض بها البعض عن تناول اللحوم، فهى مليئة بالفيتامينات التى يحتاجها جسم الإنسان مثل (أ- ب 1 – ب 2 – ب 3 – ب 5 – ب 6)، هذا بالإضافة إلى فيتامينCوK.














الاكثر مشاهده

إطلاق اسم الشهيد رمضان محمد سعيد على مدرسة بالشرقية

طارق عامر يدعو لوضع تصور شامل لإعادة إعمار الدول العربية المتضررة من النزاعات

"دفاع البرلمان": مواقع التواصل تستخدم فى ارتكاب الجرائم وبعض الدول منعتها

"يرى بنور الله".. طفل كفيف يحصد المركز الأول بالجمهورية فى حفظ القرآن.. عبدالرحمن: أعشق سماعه منذ صغرى.. ويؤكد: أتمنى أن أكون عالما بالأزهر.. ووالده: حُرم من نعمة البصر وتنعم بالصيرة والذكاء "صور وفيد

صور.. فى ذكرى رحيل كروان الجنة وصاحب الحنجرة الذهبية الـ29.. قصة حياة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد.. مولد "السيدة زينب" ساعده فى دخول عالم عظماء القراء والصدفة نقلته لإذاعة القرآن الكريم

مقتل 10 أشخاص وإصابة 17 أخرين فى اشتباكات غربى تعز باليمن

;