;

ومن الفن ما أُكِل..فنانة تحول لُب ثمرة الأفوكادو لتماثيل منحوتة "بالصور"

لأن عين الفنان ترى ما لا يراه الأشخاص العاديين استطاعت فنانة إيرلندية استغلال ثمرة الأفوكادو فى صناعة مجموعة من التماثيل المبهرة، فكانت بداية القصة كما ذكرها موقع "boredpanda" حين قررت الفنانة "جان كامبل" تناول ثمرة من الأفودكاو على وجبة الغذاء، وافتتنت بجمال لُب الثمر، ولكنها تخلصت منها فى القمامة كما يفعل الجميع عادة، إلا أنها ظلت تفكر لعدة أسابيع فى كيفية استخدام هذه الثمرة، حتى خطرت لها فكرة النحت عليها من الداخل، وبالفعل بدأت فى النحت عليها حتى حصلت على قطعة فنية مبهرة.

اتجه الحرفيين الإيرلنديين منذ ذلك الوقت إلى تحويل لُب ثمرة الأفوكادو أو "الحجارة" كما أطلقت عليها "كامبل" إلى العديد من التماثيل الصغيرة والمعقدة المستوحاة من الفلكلور السلتى، تلك التماثيل العبارة عن وجوه لشخصيات تمتلك شعر يشبه الآلهة القديمة وتعكس مشاعر هادئة أثناء وجودهم فى الغابة.

يمكن استخدام تلك التماثيل كديكور لتزيين المنزل أو حتى ارتدائها كإكسسوار من خلال تعليقها فى "سلسلة" بسيطة، فهى تهدف لنقل الإحساس بالراحة ووجود مرافق لمن يرتديها.

تعد ثمرة الأفوكادو من الفواكه التى تحتوى على كمية كبيرة من الدهون، لذا يستعيض بها البعض عن تناول اللحوم، فهى مليئة بالفيتامينات التى يحتاجها جسم الإنسان مثل (أ- ب 1 – ب 2 – ب 3 – ب 5 – ب 6)، هذا بالإضافة إلى فيتامينCوK.













الاكثر مشاهده

المصرى يرسل خطابا رسميا للجبلاية يطلب استكمال الكأس بالقائمة القديمة

رنا سماحة تغنى "يا سلام على حبى وحبك" مع محمد عباس بالأوبرا

نائب يتقدم بسؤال لوزير البترول عن منع أعضاء البرلمان من مقابلة "الملا" ونائبه

محافظ السويس يقبل اعتذار مديرة المستشفى العام عن الاستمرار فى العمل

قارئ يشكو من التزاحم والفوضى المرورية فى شارع 30 مارس بقنا

على صفحات واشنطن بوست .."عبد الحكيم الشريف".. حكاية أفريقى مسلم فى بلاد "العم سام" لتغيير الصورة الذهنية عن المسلمين بأمريكا

;