صور.. أهم الملفات المطروحة على مائدة "ترامب ـ محمد بن سلمان".. ولى العهد السعودى يبحث مع الرئيس الأمريكى سبل مواجهة التدخلات الإيرانية بالمنطقة.. سوريا واليمن على أجندة اللقاء.. ورحلة خاصة لسياتل وواد

يزور ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان آل سعود، الولايات المتحدة الأمريكية فى زيارة شديدة الأهمية تأتى بعد عدد سابق من الزيات المركزية التى قام بها إلى مصر والمملكة المتحدة. ومن المقرر أن تشهد مائدة المباحثات الثنائية بين ولى العهد الأمير محمد بن سلمان والرئيس الأمريكى دونالد ترامب ، عددا من الملفات الاستراتيجية. ـ إيران والملف النووى تنظر المملكة العربية السعودية نظرة متغيرة لإيران، فبدلا من أن تكتفى فقط بمواجهة مشروعاتها الإقليمية أصبحت ترى أنه لا بد من أن تمتلك الأسلحة نفسها التى تمتلكها إيران، وبالرغم من اختلال الميزان العسكرى بين الرياض وطهران لصالح الأولى، إلا أن الرؤية السعودية تتمحور حول إدراك أن ما ينقص الدول العربية لمواجهة النفوذ الإيرانى فى الإقليم هو المعرفة النووية. وفى هذا السياق يمكن فهم ما قاله الأمير محمد بن سلمان حول أن الرياض تسعى إلى امتلاك مشروع نووى تواجه به المشروع النووى الإيرانى، ويُعتقد فى دوائر صناعة القرار بواشنطن أن الرياض تريد ـ على الأقل من الناحية النظرية ـ أن يكون لها الحق فى تطوير قدرتها على التخصيب أو إعادة المعالجة النووية، فى مشروع يناسب القوة المتصاعدة للمملكة فى عهد الأمير محمد بن سلمان. سوريا واليمن وفلسطين وتتركز الزيارة حول 3 ملفات رئيسية، هى الوضع فى سوريا والاحتلال التركى لعفرين وأزمة المتمردين الحوثيين ، فضلا عن التسوية الشاملة وسبل إيجاد الحل النهائى بين الفلسطينيين والإسرائيليين حول قضايا القدس والمفاوضات الثنائية. الاحتلال التركى لعفرين ويسعى الأمير محمد بن سلمان إلى إيجاد مخرج للأزمة السورية، من خلال مباحثاته مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والتوصل إلى صيغة لإجبار ميليشيات الحوثى على القبول بالمفاوضات فى اليمن ووقف نزيف الحروب التى تسبب فيها الانقلاب الحوثى فى خريف 2014. أما فيما يتعلق بالعلاقات العربية ـ الإسرائيلية وأزمة القدس، فتتمحور الرؤية السعودية فى عهد ولاية عهد محمد بن سلمان على ضرورة تحريك العملية السياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل، خاصة أن المملكة صاحبة تاريخ طويلة من المبادرات المتعلقة بالتسوية النهائية بين الجانبين. ـ وادى السليكون زار الأمير محمد بن سلمان وادى السيلكون فيما مضى لدى زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهو بمثابة مدينة لرواد الأعمال والمشروعات الكبرى التى تؤثر فى سياسات دول العالم سياسيا واقتصاديا والأهم تكنولوجيا، ومعنى إعلان مكتب الأمير محمد بن سلمان زيارته وادى السيلكون فى هذه الرحلة إلى غرب الأطلسى أنه يريد أن تكون المملكة على مقربة من كل تطورات التكنولوجيا الحديثة فى مجالات التصنيع والتجارة المختلفة. وادى السيلكون وببساطة يمكن استقراء ما ينتوى الأمير بن سلمان استخلاصه من خلال تلك الزيارة، وهو الحصول على أكبر قدر من الاستثمارات الأمريكية بعد أن يلتقى مديرى كبريات شركات الوادى الأهم، ومن خلال جدول أعماله لدى وجوده فى مدينة سياتل.








الاكثر مشاهده

البرازيل تخطف فوزا قاتلا من كولومبيا وتتأهل لربع نهائي كوبا أمريكا.. فيديو

إشارات مرور ذكية تخبر سائقي السيارات بضبط سرعة القيادة وتخفض الانبعاثات

نصائح لريجيم صحى ودائم .. ضع خطة محددة واتبع نظاما غذائيا متوازنا

بتحب الفنون الاستعراضية... شاهد عروض فرقة رضا فى قبة الغورى

تايوان تمدد حالة التأهب إلى يوليو ضمن تدابير مكافحة "كورونا"

السعودية تكمل استعداداتها التنظيمية والوقائية لاستقبال ضيوف الرحمن

;