تاريخ الريادة المصرية فى عالم كرة القدم الإفريقية.. عبد الناصر دشن أول بطولة لمنتخبات القارة فى عام 1957.. الزعيم الخالد آمن بدور كرة القدم فى لم شمل الأفارقة.. وخبراء: ناصر حاول استغلال الرياضة كسلاح

فبراير عام 1957، كان هذا تاريخ أول بطولة لكأس الأمم الأفريقية فى العاصمة السودانية الخرطوم، لم يشارك فيها سوى 3 منتخبات فقط هى مصر والسودان وإثيوبيا وانتهت بفوز مصر لأول بطولة أفريقية، ومنذ ذلك الحين بدأت تلك البطولة القارية تجد طريقها للنجاح. إقامة أول بطولة لكأس الأمم الأفريقية لم يأت من فراغ بل كان للرئيس الراحل جمال عبد الناصر دورا كبيرا فى تدشين أول بطولة لأمم أفريقيا خاصة فى ظل أن سياسة مصر الخارجية حينها كانت ترمى نحو تعميق العلاقات مع دول القارة ومساندتها وتعزيز أواصر الشاركة بينهم، ولإيمان الرئيس الراحل بأهمية الرياضة فى تحقيق هذا الهدف سعى لتدشين أول بطولة تجمع بين الدول الأفارقة التى بدأت بـ 3 ليزايد عددها رويدا رويدا حتى وصلت اليوم لـ24 منتخبا. يعود لجمال عبد الناصر الفضل فى إقامة أول بطولة لأمم أفريقيا، فهو من أوائل الرؤساء الذين ربطوا الرياضة بالسياسة حيث كلف المسؤولين عن كرة القدم المصرية بالاهتمام بإفريقيا لتعميق علاقات مصر الإفريقية عن طريق الرياضة، ليأتى بعدها اجتماع عام 1956 الذى جمع بين عبدالعزيز سالم، ، ومحمد لطيف ويوسف محمد، والأشقاء السودانيين عبد الرحيم شداد وبدوي محمد وعبدالحليم محمد والجنوب إفريقي وليم فيل في أحد فنادق العاصمة البرتغالية لشبونة ويسفر هذا الاجتماع عن وضع خطط ورؤى بشأن تأسيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم. مع تأسيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قرر أعضاؤه تدشين بطولة كأس الأمم الأفريقية حيث كانت أول بطولة فعلية فى فبراير عام 1957 بالسودان التي لم يشارك فيها سوى ثلاث دول فقط هي مصر وإثيوبيا والسودان. اختيار السودان لاستضافة أول بطولة لكأس الأمم الأفريقية كان أيضا قرار الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حيث كان حريصا على إقامتها في السودان لتقوية العلاقة بين البلدين، حيث تم استبعاد جنوب إفريقيا حينها من البطولة لأسباب سياسية. الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أكد أيضا أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان له الفضل الأول فى إقامة هذه البطولة، موضحا أن عبد الناصر كان يدشن الدائرة الأفريقية بعمق فاستحدث الدائرة الأفريقية كمجال في السياسة الأفريقية، واعتمد علي وسائل غير تقليدية منها الرياضة والإعلام والاتصال والتعليم كمدينة البعوث وركز علي الخيارات غير التقليدية. وأضاف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أن تركيز جمال عبد الناصر حينها كان على دائرة حوض النيل القريبة واتسعت بعد ذلك، ودشن الاتصال والأعلام الأفريقي والإذاعات الموجهة وبكل اللغات الأفريقية، حيث كانت الرياضة كانت أقوى سلاح حقيقي. وتابع الدكتور طارق فهمى:نجحت مصر في تطوير الاتخاد الأفريقي ودشنت موسسات العمل الأفريقي ورئاسة الاتحاد واللجان الفرعيةوقدمت خبراتها لإنشاء موسسات تعليمية ونقلت الرياضة الأفريقية للعالم عبر الاتحاد ألأفريقى، مستطردا: إيمان مصر بإدارتها الأفريقية كان مبكرا والبطولات الافريقية اكتسبت حضورا دوليا بسبب الدور المصري الكبير وعبر وسائل الدبلوماسية الناعمة.


الاكثر مشاهده

اللى أختشوا ماتوا.. بشير حسن فتح الفضائيات للراقصات ومشايخ الفتنة ويطالب اليوم بمحاسبة الإعلام

المعهد العالى للسياحة والفنادق بأكتوبر ضجيج بلا طحين.. قرر زيادة المصروفات بنسبة 50 % دون تطوير حقيقي.. يمنع الطلاب من دورات المياه خلال الامتحانات دون إجراء قانونى.. وطلاب يشتكون برامج التدريب

تحرير 1260 مخالفة مرورية وتمشيط 7 مزارع فى حملة مكبرة بالمنوفية

صبرى المنياوى يكشف مكاسب ودية مصر للإسماعيلى

قارئ يشكو من انقطاع مياه الشرب عن منطقة الصفطاوى البراجيل بالجيزة

واتس آب لا يسمح بتنزيل الملفات على هاتفك.. اعرف طريقة حل المشكلة

;