هوا المصايف.. غراميات نجوم الزمن الجميل على الشواطئ.. الشحرورة أحبت نصاباً وحبيبة فوزى تزوجت السواق.. "علقة" لـ شكرى سرحان فى رأس البر ووحش الشاشة يحب أرملة مريضة.. ومارلين مونرو تقابل فريد الأطرش بال

-طرائف وحكايات الحب والبراءة والشقاوة والمقالب فى حياة عمالقة الفن على بلاجات مصر زمان لنجوم الزمن الجميل حكايات طريفة وذكريات خاصة كشفوها فى العديد من الحوارات الصحفية، وكما يحمل الكثيرون ذكريات وحكايات كثيرة فى المصايف فترات الصيف، حمل نجوم الزمن الجميل حكايات عن أحداث غرامية مروا بها فى المصايف ونشروا بعضها فى الصحف. ففى أحد أعداد مجلة الكواكب الصادرة عام 1955 تحدث عدد من عمالقة الفن ونجوم الزمن الجميل عن ذكرياتهم وغرامياتهم فى الصيف والمصايف. حبيبة فوزى تزوجت السواق كان من بين هؤلاء النجوم الفنان محمد فوزى الذى حكى أنه فى مستهل حياته الفنية ذهب إلى الإسكندرية، ليستريح من حر القاهرة فى شهر أغسطس، والتقى بفتاة جميلة وجذابة على البلاج وتبادلا الابتسامات ودار حديث بينهما وقدم لها نفسه. وأوضح فوزى أن اللقاءات تكررت بينه وبين هذه الفتاة، وفى كل مرة كان يصحبها سائق سيارة الأسرة، وكان هذا السائق شابا وسيما، مضيفا: «كان الحارس الأمين لغرامنا». وتابع فوزى وهو يحكى عن غرامه فى المصيف قائلا: أدهشنى فى هذا السائق اعتداده بنفسه واهتمامه الزائد بأناقته وحدثت الفتاة عن ذلك فقالت إنه نشأ فى أسرتها منذ كان فى السابعة من عمره. وأضاف: مرت الأيام وحبنا يزداد قوة وغرام واتفقنا على الزواج، ويومها بارك السائق خطبتنا وأعطيته بقشيشاً مناسباً. وأردف فوزى متحدثا عن قصة حبه: عادت فاتنتى إلى القاهرة مع أسرتها، أما أنا اضطرتنى ظروف العمل أن أتخلف فى الإسكندرية فترة. وكانت المفاجأة بعد أسبوعين عندما عاد فوزى إلى القاهرة ليجد مفاجأة غريبة فى انتظاره قائلا: «تزوجت فاتنتى من سائق السيارة ببيت أسرتها». الشحرورة وقعت فى غرام نصاب أما الشحرورة صباح فكتبت عن ذكرياتها العاطفية فى المصيف قائلة: كنت فى السادسة عشرة من عمرى ووعدنى والدى بأن يستأجر لنا بيتا فى الجبل نقضى فيه شهور الصيف إذا اجتزت الامتحان بنجاح». وتابعت: بالفعل نجحت وبر والدى بوعده واستأجر لنا فيلا أنيقة فوق ربوة من ربى لبنان الجميلة، وهناك قابلت فتى وسيماً أنيقاً طويل القامة ومفتول العضلات، أسود الشعر وواسع العينين. وأشارت الشحرورة إلى أنها بمجرد أن تعرفت على هذا الشاب الذى خطف قلبها وبعد أن تواعدا على اللقاء فى اليوم التالى، وبينما تجلس لتنتظره وفى يدها صحيفة، فوجئت بصورته فى مكان بارز ومكتوب تحتها أنه تم القبض على نصاب كبير ومحتال دولى خطير. فريد الأطرش يقابل مارلين مونرو فى بيروت كان الفنان الكبير فريد الأطرش يقضى بعض أوقات الصيف فى بيروت واختار فندق فى أقصى ضواحى الشاطئ هربا من آلاف المعجبات اللاتى اعتدن أن يقتحمن الفندق الذى ينزل فيه بالقوة، مما اضطر الحكومة لتخصيص فرقة من البوليس تسير وراء فريد للمحافظة على الأمن والنظام بعد تكرار حوادث الاقتحام بالقوة للفنادق التى يقيم بها فريد. وكان فريد الأطرش يتصف بالحياء والسخاء والتواضع، وأثناء إقامته بالفندق جاءه أحد العاملين ليخبره بأن مارلين مونرو تنتظره وتريد أن تتعرف عليه، وشعر فريد بالدهشة، ولكنه تذكر أن الصحف المصرية نشرت خبرا بأن مارلين مونرو قبلت الدعوة لزيارة لبنان. وأشار فريد الأطرش وهى يحكى هذه القصة لمجلة الكواكب عام 1955 إلى أنه سار وراء الموظف الذى وقف أمام حسناء فى فتنة مارلين مونرو، ولكنها ليست هى، وعرف من هذه الصبية أن صديقاتها يلقبونها بمارلين مونرو الشرق، واستخدمت هذا اللقب حتى تتعرف عليه. كانت الفتاة تقف على حمام السباحة وترتدى مايوهاً يبرز مفاتنها، فضحك فريد الذى شعر بخجل شديد ونظر إلى الأرض وقال للفتاة: وهل كان من الضرورى أن تحدث المعرفة وأنت بملابس البحر فاحمر وجه الصبية وتمتمت بكلمات غير مفهومة، وعرف فريد أن الفتاة يونانية نشأت ببيروت وحجزت غرفة فى نفس الفندق عندما علمت أن فريد يقيم فيه، وكانت قبل هذا التعارف اعتادت أن تمر أمامه وهى ترتدى المايوه حتى تجذب انتباهه. علقة لشكرى سرحان بسبب غرام المصيف ومن بين هؤلاء النجوم الفنان شكرى سرحان الذى كان نصيبه من غرام المصيف علقة ساخنة، وكتب يقول: كنت طالبا بمعهد التمثيل وذهبت إلى رأس البر لأقضى أسبوعا أستجم فيه، وجلست على البلاج بملابس البحر، وجلست إلى جوارى فتاة جميلة لعوب ابتسمت لى، ثم حيتنى وكأنما نحن أصدقاء من زمن بعيد، ودار بيننا حديث عرفت منه أنها طالبة بإحدى المدارس الثانوية بالقاهرة، وأنها تسكن بالقرب من معهد التمثيل ورأتنى أكثر من مرة فى الطريق إلى المعهد. وتابع: اتفقنا أن نلتقى بالقاهرة وأن أمر من أمام منزلها وأصفر لها لحناً معروفاً فتتبعنى بعد قليل، ولكن لا تأتى الرياح بما تشتهى السف وحدث ما لم يتوقعه الفنان الكبير، حيث أضاف: ذهبت إلى حيث تسكن وصفرت اللحن المتفق عليه ولكنها لم تتبعنى وتبعنى أخوتها وهم فتيان أربعة فى ريعان الشباب انهالوا على صفعاً وضرباً وأنا أحاول أن أفلت وأجرى منهم. برلنتى تظلم شابا على البلاج ومن المواقف الطريفة التى حدثت للفنانة برلنتى عبدالحميد فى المصيف ما روته عن واقعة جرت أحداثها على البلاج فى الإسكندرية، حيث دعتها إحدى صديقاتها لقضاء الويك إند فى كابينتها الخاصة. وأشارت برلنتى إلى أنها وصديقتها جلستا تحت شمسية أمام الكابينة، حتى جاءت صديقة أخرى وعاتبتها أنها لم تزرها فى كابينتها التى لا تبعد سوى خطوات عن كابينة الصديقة الأولى، وأصرت أن تصطحب برلنتى معها ليشربا معا فنجانا من القهوة. وتابعت برلنتى: «طالت الجلسة بينى وبين صديقتى الثانية وعندما عدت إلى الشمسية التى كنت أجلس تحتها لم أجد صديقتى الأولى فجلست وأنا أعتقد أنها ذهبت تشترى شيئا وستعود طالما تركت الشمسية والكراسى، وأخذت أتصفح بعض المجلات وأنا أنتظر صديقتى حتى تعود». وأضافت: «لاحظت أن شابا جلس على مقربة منى فوق الرمال، وأخذ ينظر إلى بشكل يثير الأعصاب، وحاولت أول الأمر أن أتجاهل نظراته، ولكنه ظل يراقبنى بعينيه وكأنه يرى امرأة لأول مرة، حتى أننى عندما أدرت ظهرى عاد واستدار ليواجهنى». استفز هذا الشاب ونظراته الفنانة الجميلة حتى نفذ صبرها وعندما لمحت عسكرى الدورية نادته، لتشكو من هذا الشاب الوقح ونظراته. وقالت برلنتى وهى تحكى هذه القصة: «أمسك العسكرى بالشاب كما لو كان يمسك أرنبا مذعورا وأصر على اقتياده لقسم الشرطة». وكانت المفاجأة عندما صرخ الشاب وهو يحاول التخلص من العسكرى: «ياعم جرى إيه دى شمسيتى اللى قاعدة تحتها». فأصيبت برلنتى بالصدمة ونظرت حولها لتجد أنها فعلا أخطأت مكان الشمسية، وقالت: «أصبح وجهى مثل الطماطم وأنا أحاول الاعتذار للشاب عن هذا الخطأ، خاصة أنه لم يشأ أن يحرجنى حتى وجد نفسه معرضا للحبس». حبيبة وحش الشاشة أرملة مريضة تزوجت طبيبها بينما حكى وحش الشاشة فريد شوقى أن حبيبته تزوجت طبيبها قائلا: كانت أرملة فى الثلاثين والتقيت بها فى المستشفى حين كنت أزور قريبة لى مريضة، وكانت هى فى دور النقاهة، وكررت الزيارة لقريبتى حتى ألقاها ودارت بيننا أحاديث كثيرة ونظرات حب. ووصف ملك الترسو حبيبته قائلا: كانت تهوى الرياضة وتحب السهر وقضينا معا ساعات جميلة فى المصيف بعد خروجها من المستشفى. ولكن انتهت قصة الحب نهاية غير سعيدة وقال وحش الشاشة: فجأة اختفت من حياتى وانقطعت عنى أخبارها، ثم علمت أنها تزوجت طبيبها. محرم فؤاد يغرق وهو يحتفل بعيد ميلاده مع تحية ومن المواقف الصعبة التى تعرض لها الفنان محرم فؤاد عندما كان يحتفل بعيد ميلاده فى كابينة زوجته تحية كاريوكا بالمعمورة الذى حضره الفنان فريد الأطرش وعدد من الأصدقاء، وأقيم الاحتفال على البلاج وحضره عزّ الدّين ذو الفقار وزوجته والفنّان سعيد أبوبكر، وليلتها أهدى فريد الأطرش لمحرم فؤاد لحنا، كهديّة عيد الميلاد، وهو لحن أغنية «يا واحشنى رد علىَّ». وصباح اليوم التالى للاحتفال اصطحب محرم فؤاد بعض أصدقائه للذهاب للبلاج ونزول البحر، وخلع محرم قميصه وسلسلة ذهبية كان يرتديها ويتفاءل بها مكتوب عليه لفظ الجلالة، واسم محمد صلى الله عليه وسلم، وما إن نزل البحر حتى ارتفعت الأمواج وهو يضحك مع أصدقائه متحديا البحر بقدرته على السباحة، حتى غلبه الموج وكاد يغرق، فظل يصرخ وعجز أصدقائه عن إنقاذه وصرخوا جميعا بعد أن اختفى الفنان الشاب وأوشك على الموت، ولكن كتب الله له عمرا جديدا عندما أنقذه أحد الغواصين معه «برسوار»، وعاد به إلى الشاطئ حيث أجريت له الإسعافات الأولية. وبعد أن أفاق محرم فؤاد بحث عن السلسلة الذهبية وارتداها، وأقسم أنه لن يخلعها مرة أخرى.



















الاكثر مشاهده

سعر الريال السعودى مقابل الدولار الأمريكى اليوم الثلاثاء 19-11-2019

تأجيل نظر استئناف الزوجة المتبرعة لزوجها بالكبد على حبسها سنة بالشرقية

عضو فى مجلس السيادة السودانى تؤكد أهمية منع الأجانب من التجارة فى البلاد

السيسي بقمة العشرين وأفريقيا: العلاقات المصرية الألمانية مثالا يحتذى به

صورة محمد صلاح تتصدر تصفيات مسابقة الإبداع لمحافظات الصعيد

صور.. حى الدقى يضبط لحوما فاسدة فى حملة موسعة على المطاعم

;