بريزنتيشن وتذكرتى يرتديان ثوب التألق فى ملحمة أمم أفريقيا.. الشركة الراعية توفر كل طلبات المنتخبات وتنظم حفل افتتاح وختام مبهرين.. وعودة الجماهير للدورى التحدى الجديد لتذكرتى بعد إنجاز الـ70 ألف مشجع

من المعروف أن كل إنجاز يتحقق فى الكرة يقف وراءه جنود معلومة وأخرى فى الظل، والأخيرة تكون هى العقل المدبر والمخطط للإنجازات، لتظهر فى النهاية صورة مصر مشرفة ومبهرة للعالم مثلما حدث فى بطولتى أمم افريقيا للكبار وبطولة أمم أفريقيا تحت 23 عامًا بنجاح مبهر. الجنود المخفية والمعلومة فى آن واحد تمثلت فى كيانين هما أصحاب المجهود الوافر فى الوصول بالمنتخب الأولمبى وبطولة الأمم الأفريقية تحت 23 عامًا إلى هذا الكم الهائل من الإنجازات والنجاحات فى أن واحد، وهما شركتى بريزنتيشن راعى الكرة المصرية، وتذكرتى الشركة المسئولة عن تنظيم وترتيب دخول الجماهير للمباريات. بريزنتيشن ترتدى ثوب التألق شركة بريزنتيشن راعية اتحاد الكرة نجحت فى تنظيم حفل افتتاح وختام مبهر لبطولة الأمم الأفريقية تحت 23 عاما، أشادت به كل وسائل الإعلام العالمية، حيث اشتعلت الأجواء فى ستاد القاهرة الدولى، خلال إحياء الميجا ستار تامر حسنى، حفل ختام البطولة الذى نظمته شركة بريزنتيشن، وأشعل تامر حسنى حفل الختام بأغنية "شجع وقولوا معانا مصر". وكانت شركة بريزنتيشن برئاسة منتصر النبراوى نجحت فى الاتفاق مع الفنان تامر حسنى، على إحياء حفل ختام بطولة أمم أفريقيا تحت 23 سنة على استاد القاهرة الدولى، والمقامة حاليًا فى مصر، قبل خوض المباراة النهائية بين منتخبى مصر وكوت ديفوار. وأضاءت الألعاب النارية سماء استاد القاهرة، فى حفل الختام ونال أحمد عصام قائد أوركسترا الألعاب النارية، إشادة واسعة من الجماهير الغفيرة التى حرصت على التواجد فى مدرجات استاد القاهرة. تذكرتى الأمل فى عودة الجماهير للدورى مما لا شك فيه أن الحضور الجماهيرى الرائع لبطولة أمم أفريقيا تحت 23 عامًا، التى انتهت أمس بحصول المنتخب الأولمبى على لقبها، لم يكن وليد الصدفة وإنما جاء نتيجة مجهود وتنظيم فكرى وإدارى من اللجنة المنظمة للبطولة، وتحديدًا شركة تذكرتى. شركة تذكرتى المسئولة عن تنظيم دخول الجماهير وعملية بيع التذاكر كانت صاحبة النصيب الأكبر من النجاح التنظيمى للبطولة، مثلما كانت صاحبة النصيب الأكبر من المجهود المبذول لإخراج العرس الأفريقى بالمظهر الرائع الذى أبهر جميع وسائل الإعلام فى العالم. التخوف من حدوث أية أزمات أثناء عملية دخول وخروج الجماهير للملعب فى مباريات البطولة وتحديدًا مباريات المنتخب الأولمبى، لم يكن له محل من التواجد على أرض الواقع بعدما وضعت شركة تذكرتى نظامًا حاسمًا ومرتبًا لعملية دخول الجماهير، مما كلل مجهود الشركة برقم قياسى عالمى وهو حضور أكثر من 70 ألف متفرج لمباراتى الدور قبل النهائى والنهائى، وهو 70 ألف متفرج، لتشهد البطولة أكبر حضور جماهيرى لبطولة رسمية تحت 23 عامًا. التزام الجماهير المصرية بالنظام الذى وضعته شركة تذكرتى سهل كثيرًا من مهمة اللجنة المنظمة للبطولة، حيث لم تترك الشركة أى مجال لأى خطأ أو خلل طارئ يحدث أثناء مباريات البطولة، ليكون النجاح والإشادة العالمية هى شهادة الامتياز التى تحصل عليها الشركة المصرية التي تسير بخطى ثابتة نحو طريق العالمية، ويعود الأمل للجماهير المصرية فى العودة للمدرجات من خلال تطبيق نظام تذكرتى على مباريات الدورى.





















الاكثر مشاهده

لافروف: تركيا لم تتمكن من فصل المعارضة المسلحة عن "النصرة" بسوريا

أمطار غزيرة تضرب إمارة الشارقة بالإمارات وانخفاض حاد فى درجات الحرارة

السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى الموسكى وأخرى بأكتوبر دون إصابات

عقوبات أمريكية على مسؤولين من كمبوديا ولاتفيا وباراجواى لتورطهم فى فساد

إقالة رؤساء الأحياء خطوة لتنظيف المحليات من الإهمال!

شكوى من تجميع القمامة وحرقها بشارع الماكينة بعزبة النخل

;