سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 19 ديسمبر 1965.. مندوب‭ ‬الرئيس‭ ‬جمال‭ ‬عبدالناصر فى بيت عميد الأدب العربى طه حسين لتسليمه قلادة النيل

كانت الساعة الثانية عشرة والنصف ظهر يوم 19 ديسمبر، مثل هذا اليوم، عام‭ ‬1965، حين أقيم فى بيت عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين، حفلا بسيطا بمناسبة تسليمه قلادة النيل‭.. ‬حمل‭ ‬صلاح الشاهد، مندوبا عن رئيس الجمهورية جمال عبدالناصر، القلادة إلى بيت العميد، حسبما يذكر الدكتور محمد الدسوقى، سكرتير طه حسين فى كتابه «أيام مع طه حسين»، مؤكدا: «قدم‭ ‬الشاهد القلادة إلى «العميد»، معربا له عن أجمل تحيات الرئيس، ورد العميد على الأستاذ الشاهد شاكرا له تحياته، ومحملا‭ ‬إياه أجمل الشكر، وأخلص التحية لرئيس الجمهورية»‭.‬ يذكر «الدسوقى» أن‭ ‬صحيفة «الأهرام‮»‬‭ ‬انفردت يوم 18 ديسمبر 1965 بخبر على صدر صفحتها الأولى يقول: ‮«‬منح الدكتور طه حسين قلادة النيل‮»‬،‭ ‬ووفقا للدكتور محمد حسن الزيات وزير خارجية مصر أثناء حرب أكتوبر 1973، وزوج ابنة طه حسين فى كتابه «ما بعد‭ ‬الأيام»: «قلادة النيل هى أعلى أوسمة مصر شأنا، يهديها رئيس الدولة لزملائه من رؤساء الدول، ولم يسبق أن أهديت لمن هم دونهم فى مراتب المراسم، فلم تهد لرئيس وزراء ولا لوزير، لا فى مصر ولا فى خارج مصر، ولكن رئيس الجمهورية يهديها الآن لواحد من عامة الشعب‮»‬‭.. ‬ينقل «الزيات‮»‬‭ ‬كلمة الأهرام عن العميد‭: ‬‮«‬أنفق حياته جادا لا لاعبا، وتحمل نصيبه من أثقال الحياة، وأدى‭ ‬نصيبه من واجباتها، وأحب للناس ما أحب‭ ‬لنفسه، وآثر‭ ‬الناس بما يؤثر به نفسه من الخير، ولم يبال بعد ذلك أن تثقل الحياة أو تخف، وأن يرضى الناس أو أن يسخطوا». ينقل «الدسوقى‮»‬‭ ‬الأحوال فى بيت طه حسين ‮«‬رامتان‮»‬‭ ‬بعد الإعلان عن الخبر‭: ‬‮«‬حين دخلت بيت العميد قرأت البهجة فى وجوه الجميع، وطلب منى أن أصعد إلى الطابق الثانى، وكان العميد يجلس فى حجرة جلوس فسيحة بها بضعة مقاعد، ووجدت العميد فور دخولى عليه يتحدث هاتفيا مع أحد المهنئين، وقدمت له ولزوجه أصدق التهنئة بهذا التقدير الذى صادف أهله، ثم أخذنا نقرأ الصحف، وبدأنا كالعادة بالأهرام، وكانت الصحيفة الوحيدة التى انفردت بنشر النبأ، وبعد قراءة ما نشرته، قال‭ ‬العميد: الواقع أننى لا أجد سببا لهذه القلادة، قلت‭: ‬كيف هذا واليوم تكرم الدولة العلم والأدب والفن، وأنت‭ ‬ياسيدى رمز لهذه النهضة العلمية، كنت الرائد والقائد، فوجب أن تنال حقك ويعترف بقدرك».. يذكر‭ ‬الدسوقي، أن الأهرام كتبت كلمة تحيى بها العميد فى هذه المناسبة نشرتها فى الصفحة الأولى، وبعد قراءتها قال العميد‭: ‬«كتر خيرهم». كان الهاتف يدق كل بضع دقائق ليتحدث «العميد» مع المهنئين حسبما يؤكد الدسوقى، كاشفا، أن محررة فى مجلة الإذاعة والتليفزيون كانت من بين المهنئين، ورغبت فى أن تحضر مساء ومعها الموسيقار محمد عبدالوهاب الذى منح وسام الجمهورية فى اليوم‭ ‬نفسه، فيلقى الأستاذ عبدالوهاب بعض الأسئلة ليجيب عليها «العميد»، وتأخذ المحررة الأسئلة والإجابة لنشرها فى المجلة بهذه المناسبة، ورفض «العميد»،‭ ‬وقال بعد انتهاء المكالمة الهاتفية: لماذا تحضر معها عبدالوهاب، إن هذا الإنسان ناكر للجميل، كتبت عنه وهو صغير وشجعته، فلما كبر أخذ يهاجمنى ويسىء إلىّ». طلب «العميد» من الدسوقى قبل انصرافه أن يكتب برقية إلى الرئيس جمال عبدالناصر قال فيها: السيد رئيس الجمهورية‭.. ‬أرجو أن يتفضل السيد الرئيس فيقبل أصدق شكرى، وأعمق حبى، وأخلص دعائى لسيادتكم بالنجاح والتوفيق والسعادة». كان «حسين» مريضا، فلم يتمكن من حضور الاحتفال بعيد العلم، ولم يتمكن الرئيس عبدالناصر من تسليمه القلادة بنفسه، فأوفد صلاح الشاهد كبير الأمناء برئاسة الجمهورية مندوبا عنه إلى فيلا العميد «رامتان» يوم‭ ‬19‭ ‬ديسمبر‭ ‬لتسليمه‭ ‬القلادة‭..‬ذكر‭ ‬الدسوقى، أن «الشاهد» سلم‭ ‬القلادة فى حضوره وزوجة العميد، وابنته السيدة أمينة زوجة «الزيات» والدكتور محمد عوض محمد، ومكث الشاهد ربع ساعة ثم انصرف، وخرج فى أثره الدكتور عوض وتركت زوجة العميد وابنتها الحجرة.. يتذكر‭ ‬الدسوقى: «طلب منى العميد أن أضع القلادة بين يديه، وأخذ‭ ‬يجسها بأصابعه والبسمة تعلو شفتيه، ثم وضعتها بعد ذلك فوق المكتب، غير أنه رجانى أن أضعها فى مكان آخر بحيث لا يراها من يدخل الحجرة، وكان ذلك بعد أن حضر الدكتور محمد حسن الزيات، وداعب العميد قائلا: أعطنى هذه القلادة، وقال‭ ‬العميد‭: ‬لا إنها شىء‭ ‬لا يهدى»‭.. ‬يؤكد الدسوقى، أن «العميد» توجه إلى رئاسة الجمهورية لتوجيه الشكر، يوم‭ ‬19‭ ‬ديسمبر‭ ‬فى‭ ‬الساعة‭ ‬الرابعة‭.‬ كان الشاعر عزيز أباظة ضمن الذين منحهم «عبدالناصر» جائزة الدولة التقديرية، وألقى فى الاحتفال بعيد العلم مساء يوم 18 ديسمبر كلمة، كانت محور مناقشات بين «العميد» والصحفيين الذين زاروه فى منزله يوم 19 ديسمبر.. يذكر‭ ‬الدسوقى، أن أباظة نحا فى الكلمة منحى كتاب العصر العباسى من أمثال الجاحظ، فهى جزلة الألفاظ، قوية فى الصياغة، تخير الشاعر كلماتها وتأنق فى التعبير بها، فجاءت آية من البيان العربى البليغ، وكانت موضع حوار بين العميد وبعض الصحفيين، فهؤلاء يرون أن الشاعر‭ ‬تكلف فى كتابتها، وكان رأى العميد غير ذلك، فالكلمة طيبة وموفقة، ولايؤخذ عليها جزالة ألفاظها مادامت غير مستكرهة ولا متكلفة.. يضيف «الدسوقى» أن الحديث تطرق إلى ما يكتب باللغة العامية، فحمل العميد على هذه اللغة والذين يكتبون بها، فهى‭ ‬لا يمكن أن تكون وسيلة للفكر والأدب، والداعون إليها أعداء العروبة والإسلام»‭.‬


الاكثر مشاهده

جوائز وتحف الممثلة الراحلة دوريس داى تحقق ثلاثة ملايين دولار فى مزاد

كاريكاتير صحيفة سعودية.. فيروس كورونا يرهب العالم

الجيش الأمريكى يوسع انتشاره فى مدينة نيويورك لمنع تفشى فيروس كورونا

أهالى مشعل بالهرم يشكون العشوائية والزحام بسوق البطران فى الجيزة

لو نسيته..هكذا أثر فيروس WannaCry أكبر هجمات الهاكرز على أنظمة الكمبيوتر ؟

س وج.. حقائق حول الفيروس التاجى كورونا.. اعرفها؟

;