الذكرى الـ"101" لميلاد السادات.. أسرار جديدة فى حياة الرئيس الراحل .. السادات وناصر تفاصيل رحلة العمر.. علاقة الصداقة بينهما بدأت فى سن 19 عاماً .. وكيف قاد الرئيس الراحل مصر للنصر فى حرب أكتوبر

إن الروح التى تزهق فى الحرب، هى روح الإنسان سواء كان عربيا أو إسرائيليا، إن الزوجة التى تترمل هى إنسانة من حقها أن تعيش فى أسرة سعيدة سواء كانت عربية أو إسرائيلية، إن الأطفال الأبرياء الذين يفتقدون رعاية الآباء وعطفهم هم أطفالنا جميعا، على أرض العرب أو فى إسرائيل، لهم علينا المسؤولية الكبرى فى أن نوفر لهم الحاضر الهانئ والغد الجميل من أجل أن تنتج مجتمعاتنا وهى آمنة مطمئنة». بهذه الكلمات البسيطة التى ألقاها داخل الكنيست الإسرائيلى، استطاع الرئيس الراحل محمد أنور السادات، أن يثبت للعالم أجمع وليس فقط للإسرائيليين أن مصر بلد سلام وأنها تسعى لنشر السلام، تلك الكلمات التى لم يكن لها تأثير فقط على المصريين والإسرائيليين بل على المجتمع الدولى بشكل عام، مكنت فى النهاية الرئيس الراحل من الحصول على جائزة نوبل للسلام. 101 عام على ميلاد الرئيس الراحل، الذى ولد في قرية ميت أبو الكوم بمحافظة المنوفية فى 25 ديسمبر ، عام 1918 . حياة الرئيس الراحل مليئة بالأحداث المثيرة، حياة شاقة وصعبة عاشها السادات منذ أن كان ضابطا فى الجيش المصرى فى أربعينيات القرن الماضى، وحتى وصوله لمنصب رئيس الجمهورية فى مرحلة دقيقة للغاية وصعبة كانت مصر حينها تعرضت لنكسة فى عام 1967، وموت الزعيم جمال عبد الناصر الذى حزن عليه الشعب المصرى كثيرا، ليجد السادات نفسه مسؤولا عن بلد يسعى لاستعادة أراضيه، ويعيش فى مرحلة «لا سلم ولا حرب»، ليتمكن الرئيس الراحل من تحقيق النصر على العدو وإعادة مصر لمكانتها وقوتها إقليميا ودوليا، ويبدأ عصر الانفتاح ويعيد الحياة الحزبية من جديد. لم يكن يعلم السادات فى آواخر أربعينيات القرن الماضى، عندما كان يعمل عتالا وصبى مقاول، أنه بعد أكثر من 20 عاما سيكون الرجل الأول فى مصر، ويحقق نصرا تاريخيا يعد هو الأهم للبلاد خلال العصر الحديث، ويحصد أعلى جائزة للسلام، ويصبح رجل الحرب والسلام، ويشهد العالم كله بحنكة هذا الرئيس وذكائه وإصراره على تحقيق الانتصار واستعادة كل شبر من الأراضى المصرية. يمكن وصف العلاقة بين الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر، ومحمد أنور السادات بصداقة العمر، صداقة بدأت من بداية تكوين مجموعة الضباط الأحرار، التى كانت تسعى لإنهاء حكم الملكية والقضاء على الاستعمار البريطانى لمصر، جمعهما حب الوطن ورفض الاستعمار، واجتمع التاريخ على جهودها لاستعادة مصر مكانتها فإذا كان عبد الناصر هو بطل موقعة العدوان الثلاثى الذى واجه فيه القوات الإنجليزية والفرنسية والإسرائيلية وقرار تأميم قناة السويس، فإن السادات بطل حرب 6 أكتوبر التى استعاد من خلالها أرض سيناء. يحكى الرئيس الراحل محمد أنور السادات، الكثير من تفاصيل علاقته بصديق عمره جمال عبد الناصر، فى كتابه «يا ولدى هذا عمك جمال»: عبدالناصر صديقى ورئيسى أحبه وأحترمه منذ أن كنا ضابطين صغيرين فى منقباد عام 1938، وكان عمرهما 19 عاما». ويتحدث السادات عن حديثه لجمال عبد الناصر بعد اختيار محمد نجيب قائد لثورة 23 يوليو، حيث يقول: جاء قرار تعيين محمد نجيب قائد الثورة من قبل الهيئة التأسيسية للضباط الأحرار، صدمة كبيرة، كنت أرى أن عبد الناصر هو الأحق بهذا المنصب، ما دفعنى إلى الذهاب إلى عبد الناصر فى منزله، لكى أقنعه بأن يتولى هو هذا المنصب، واجتمعت على انفراد بجمال فى شقته بكوبرى القبة، وأخذت أتناقش معه وأبدى له تخوفى الشديد من تسلم رجل غريب لقيادة الثورة، وأن الرجل بحكم سنه وعقليته، لن يستطيع أن يفهم العمل الثورى، وأبدى عبد الناصر اقتناعه برأيى وقال: أخشى أن ينشئ هذا المنصب ثغرة بينى وبين الآخرين. ويقول السادات عن اختيار عبد الناصر له نائبا لرئيس الجمهورية: لقد تساءل البعض فى حيره، كيف قضيت هذه الفترة الطويلة مع عبدالناصر من غير أن يقع بيننا ما وقع بينه وبين بقية زملائه، ومثلما تساءل صحفى فى لندن قائلاً: إما إننى كنت لا أساوى شيئاً على الإطلاق، وإما إنى كنت خبيثاً غاية الخبث بحيث تحاشيت الصراع معه وبقيت أنا الرجل الوحيد من رجال الثورة الذى لم يمسسه سوء، بل على العكس عندما توفى عبدالناصر إلى رحمة الله كنت أنا نائب رئيس الجمهورية الوحيد، وهذه التساؤلات تدل على جهل هؤلاء جميعاً بطبيعة السادات، فلا السادات كان عديم الصفة أثناء حياة عبدالناصر، ولا كان السادات خبيثاً أو لئيماً، و كل ما فى الأمر أن السادات و عبدالناصر تصادقا، وكان يختلفان أحيانًا وقد تحدث بينهما جفوة قد تطول شهرين مثلا أو أكثر أو أقل، و ربما كان السبب فى ذلك يرجع إلى اختلاف الآراء ووجهات النظر، أو قيام البعض ممن لهم تأثير على عبدالناصر بالدس عنده ضد السادات، فلقد كان عبدالناصر يؤمن بالتقارير ويميل بطبعه إلى الإصغاء إلى القيل والقال . ويقول السادات فى كتابه «البحث عن الذات» عن عبد الناصر: كان جيد الإنصات لغيره، ولا يتكلم إلا نادرًا، وكان من الصعب أن أتقرب لشخصية عبد الناصر، ولكن أصررت على التقرب منه، ساعدنى ذلك فى معرفته، ومحاولة فهمه، وتميزت العلاقة بالاحترام المتبادل، واكتملت صداقتهما بعد ذلك. ويقول صلاح الشاهد الأمين الأول لمصطفى النحاس، وكبير الأمناء فى عهد عبدالناصر، إن عبدالناصر كان يعرف قدر السادات جيداً، وكان يعلم أن السادات سياسى كبير، ثم أضاف صلاح الشاهد، أن عبدالناصر لم يكن يريد تمكين السادات من المسائل السياسية حتى لا يتفوق عليه فيها، بالإضافة إلى أن السادات كان متفوقاً على كل أعضاء مجلس الثورة باعتباره خطيباً بارعاً. جيهان السادات زوجة الرئيس الراحل أنور السادات، كشفت فى وقت سابق خلال حوار تلفزيونى معها كواليس علاقة السادات بجمال عبدالناصر، حيث قالت إن زوجها تلقى اتصالا من منزل جمال عبد الناصر يوم وفاة الزعيم، وتوجه إلى منزل عبد الناصر دون أن يخبرها بالسبب، وبعدها تلقت اتصالا من السادات طلب منها سرعة التوجه لمنزل الرئيس عبد الناصر دون تحديد السبب، وكانت تشعر بإحساس غريب ودعت الله أن يكون الأمر خيرا، إلى أن وصلت إلى منشية البكرى. جيهان السادات تقول خلال حوارها: عندما دخلت منزل عبد الناصر وجدت الوزراء يجلسون على الأرض ورجال الدولة وبعضهم يبكون، فأصبت بالذهول، فأدركت أن عبد الناصر توفى، واستقبلها نجل عبدالناصر وأخبرها بوفاة والده، والسادات سقط مغشيا عليه أثناء تشييع جثمان عبد الناصر، فالسادات كان مؤمنا بعبد الناصر وكان يقدره كرجل أثر فى تاريخ الدولة المصرية، وتغير سياسات السادات بعد عبد الناصر لا يعنى أن هناك خلافا بينهما، ولكن كل شخص وله شخصيته وكل فترة كان لها ظروف محيطة مختلفة.









الاكثر مشاهده

الحكومة الأمريكية: متسللون روس يهاجمون شبكات حكومية في الولايات المتحدة

35 مرشحا يتنافسون على 6 مقاعد بانتخابات مجلس النواب بمطروح.. إنفوجراف

عاصفة رعدية تضرب شواطئ محافظة الإسكندرية (صور)

الرئيس الروسى يؤكد وصول عدد قتلى معارك ناجورنو كاراباخ لـ5 آلاف.. بوتين: أمريكا كانت تحظى بالهيمنة المطلقة على العالم ولم تعد قادرة على ادعاء ذلك.. والمجتمع الدولى يحتاج إلى هيكل عام لتنظيم الشئون الد

محافظ البحر الأحمر: القنصل الروسى أكد لى أن عودة السياحة لمصر مسألة وقت

حكاية وحيد والديه المتوفى أثناء الوضوء.. كان ملازما للمسجد.. صور

;