البرلمان التونسى يوافق على حكومة هشام المشيشى.. رئيس الوزراء التونسى الجديد يؤدى اليمين الدستورى ..ويؤكد: إيقاف نزيف المالية العمومية أولوياتنا.. وقيس سعيد: أعلم كل الخيانات التى قام بها البعض

أدى اليوم الأربعاء أعضاء الحكومة التونسية برئاسة هشام المشيشي، التي صادق عليها البرلمان، اليمين الدستورية أمام الرئيس قيس سعيد، حيث وافق البرلمان التونسي اليوم الأربعاء على منح الثقة لحكومة تكنوقراط يرأسها هشام المشيشى وسط آمال بإنهاء أشهر من عدم الاستقرار السياسي والاتجاه لمعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة، وصوت 134 نائبا بنعم بينما رفض 67 نائبا منح الثقة. وبدأت جلسة البرلمان التونسى، للتصويت على حكومة المشيشى، حيث أعلن رئيس وزراء تونس المكلف هشام المشيشى، تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة عن الأحزاب، فى خطوة تهدف إلى النأى عن الصراعات السياسية وإنعاش الاقتصاد المتعثر، والمشيشى عينه الرئيس قيس سعيد الشهر الماضى وكان وزيرا للداخلية فى حكومة إلياس الفخفاخ الذى استقال بسبب شبهات تضارب مصالح. وخلال تأدية حكومة هشام المشيشى، اليمين الدستورى، أمام الرئيس التونسى، قال قيس سعيد الرئيس التونسى: لن أتراجع عن ما عاهدت الشعب عليه، متابعا: أعلم الصفقات التى قامت بها بعض القوى السياسية في جنح الظلام. وأضاف الرئيس التونسى: أعلم كل الخيانات التى قام بها البعض، لافتا إلى أن الشعب التونسى سيلقن الأطراف التى باعت وطنها درسا. ووفقا لموقع العربية، قال قيس سعيد بعد أداء الحكومة اليمين الدستورية: "من يعتقد أنه فوق القانون فهو واهم"، مستطردا "لن أتسامح مع من افترى وكذب وادعى"، ومتابعا: أعلم الصفقات التى تم إبرامها، وسيأتى اليوم الذى أتحدث فيه عن كل ما حدث فى الأشهر الماضية. سيأتي اليوم لأتحدث بكل صراحة عن الخيانات والاندساسات والغدر والوعود الكاذبة. وقال الرئيس التونسى: لن أتراجع عما عاهدت الشعب عليه. احترمت كل قواعد المشاورات وفضلتها كتابية حتى تكون حجة على هؤلاء الذين احترفوا الكذب والافتراء، كما تمنى قيس سعيد للحكومة النجاح والوفاء بالعهد، وأن نقف جبهة واحدة لمجابهة الكثيرين من الخونة، متابعا: سنواجه كل من يتحايل على الدستور. بدوره أكد هشام المشيشي أن إيقاف نزيف المالية العمومية واختلال التوازنات الاقتصادية هى من أولويات الحكومة التونسية الجديدة، موضحا أن حكومته ستكون حكومة إنجاز وعمل منذ اليوم الأول من توليها لمهامها عبر تفعيل الخطط والآليات لتنفيذ البرامج الخاصة بمختلف القطاعات. ودعا رئيس وزراء تونس الجديد، التونسيين إلى الهدوء وفسح مجال لإيجاد متنفس، بعيدا عن الاتهامات الباطلة والأخبار المؤججة للتوتر والتى اعتبر أنها أصبحت مملة. وأعلن هشام المشيشى عن فريقه الحكومى المكون من 25 وزيراً و3 كتاب دولة يوم 24 أغسطس الماضي بعد مشاورات استمرت لنحو شهر، حيث كان رئيس الجمهورية قد كلّفه بتشكيلها يوم 25 يوليو الماضى بعد أن قدم سلفه الياس الفخفاخ استقالة حكومته على خلفية شبهات فساد وتضارب مصالح يوم 15 يوليو.


الاكثر مشاهده

بالأسماء والأرقام.. نتيجة انتخابات مرشحى مركز أبو قرقاص بالمنيا

نمو سوق السماعات الذكية العالمى بنسبة 21٪ بحلول 2021

هل يغنى ارتداء أقنعة الهالوين التنكرية عن الكمامات للوقاية من كورونا؟

أجمل إطلالات أمينة خليل بالأبيض.. من فستان الخطوبة للسجادة الحمراء بالجونة

100 رواية مصرية.. "العنف والسخرية" كيف تكون المقاومة بالضحك؟

تقرير لا يفوتك.. إكسترا نيوز ترصد حصاد مجلس النواب الحالى

;