7 سنوات من الإنجازات بقطاع الاتصالات.. تدريب 110 آلاف شاب.. تحقيق أعلى معدل نمو يصل لـ15.2%.. إطلاق منصة مصر الرقمية للحصول على الخدمات الحكومية أونلاين.. تطوير كفاءة الإنترنت بتكلفة 30 مليار جنيه

تحول كبير شهده قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مدار 7 سنوات الماضية بعدما كان يعاني من أزمات شديدة حيث يحظى القطاع بدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعدما أطلق العديد من المبادرات لتدريب الشباب و توطين صناعة الإلكترونيات وإنشاء المناطق التكنولوجية، وإطلاق منصة مصر الرقمية للتيسير على المواطنين، وتطوير البنية التحتية للاتصالات بمصر، واصبح القطاع يقود قطار التنمية من تحمله مسؤولية التحول الرقمي وميكنة الخدمات الحكومية وتطوير كفاءة الخدمات المقدمة للمواطنين إلكترونيا، وتدريب عشرات آلاف من الشباب ورواد الاعمال، ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم خزينة الدولة بالمليارات وتحقيق أعلى معدلات النمو. وحقق القطاع معدل نمو يصب إلى نحو 15.2% برغم جائحة كورونا، وذلك بناتج محلى بلغ نحو 108 مليار جنيه مقابل 93 مليار جنيه في العام المالي الذي يسبقه؛ بنسبة مساهمة في الناتج المحلي الإجمالي تصل الى 4.5%؛ موضحا أنه من المستهدف أن ترتفع هذه النسبة لتصل إلى 8% خلال 3 سنوات. كما تم تنفيذ مشروع لرفع كفاءة الانترنت خلال عام بتكلفة بلغت 30 مليار جنيه مما ساهم في ارتفاع متوسط سرعة الإنترنت الثابت في مصر من 6.5 ميجابت/ ثانية إلى نحو 31.4 ميجابت/ثانية؛ كما يتم تنفيذ مشروع لربط المباني الحكومية البالغ عددها نحو 32 ألف مبنى حكومي بشبكة الالياف الضوئية خلال 36 شهر؛ حيث تم خلال العام الحالي ربط أكثر من 5000 مبنى حكومي بهذه الشبكة. ويأتي ذلك في إطار تنفيذ استراتيجية مصر الرقمية و أطلقت الحك مة مؤخرا منصة مصر الرقمية تجريبيا تتضمن حزم من الخدمات الرقمية أبرزهم التموين و رخصي ومركباتي و التوثيق على أن تطلق 150 خدمة رقمية تباعا. كما جرى تنفيذ مشروع مدينة المعرفة على أحدث النظم التكنولوجية فى العاصمة الإدارية الجديدة، حيث يأتي المشروع تكريسًا لاستراتيجية الوزارة فى بناء مصر الرقمية، ولقد تم البدء في إنشاء المرحلة الأولى من مدينة المعرفة بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية بتكلفة إنشائية 2 مليار جنيه؛ وتضم مركزاً متخصصاً في البحوث التطبيقية في مجالات التكنولوجيا الحديثة ويتم من خلاله التعاون مع الشركات العالمية في مشاريع بحثية متخصصة تنتج حلولاً عملية لمواجهة تحديات المجتمع المصري وتبنى مهارات عالية في مختلف التخصصات، وكذلك تضم مبنى للتدريب التقني، وآخرا للأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة. وتم البدء في انشاء أول جامعة متخصصة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أفريقيا والشرق الأوسط في مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة. كما تم إنشاء 6 مجمعات للإبداع التكنولوجي تضم فروع لمعاهد التدريب التابعة للوزارة في جامعات إقليمية وهى المنصورة، والمنوفية، والمنيا، وسوهاج، وأسوان، وجنوب الوادي (قنا)؛ ويضم المجمع معامل تكنولوجية متخصصة فى البرمجيات والأنظمة المدمجة وتصميم الإلكترونيات، وحاضنات تكنولوجية للأعمال، ومساحات عمل مشتركة للشركات الناشئة، بالإضافة إلى قاعات للتدريب المتخصص فى مجالات متعددة منها الذكاء الاصطناعى وعلوم البيانات وأمن المعلومات. وفي إطار تكليفات رئيس الجمهورية تم تنفيذ مشروع المناطق التكنولوجية في كل من مدينة برج العرب بمحافظة الأسكندرية، ومدينة أسيوط الجديدة بمحافظة أسيوط، ومدينة السادات بمحافظة المنوفية، ومدينة بني سويف الجديدة بمحافظة بني سويف؛ كما تم دعم هذه المناطق بالبنية التحتية اللازمة لاستقبال كافة الأنشطة الخاصة بصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والابتكار، وما يرتبط بها من أنشطة خدمية وإنتاجية أخرى وبخاصة تلك التي تتميز بقدرتها على تشغيل أعداد كبيرة من العاملين من خريجي الجامعات، وكذلك تحفيز الاستثمارات في مجال صناعة الإلكترونيات والصناعات الداعمة للأنشطة المختلفة بالمشروع. وتم إطلاق الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في إطار الحرص على دمج تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي في المنظومة الرقمية، وترتكز الاستراتيجية على محورين أحدهما يعني بالتوعية بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي واعداد برامج تدريبية متخصصة بالتعاون مع معاهد دولية وشركات عالمية مختلفة بهدف زيادة المهارات، ورفع الكفاءات الرقمية للقوى العاملة بما يساهم فى دفع عجلة الاقتصاد وخلق قاعدة من المتخصصين فى علوم البيانات والذكاء الاصطناعي القادرين على مواكبة السوق العالمى فى هذا المجال. وعلى مسار آخر من الاستراتيجية تم تأسيس مركز الابتكار التطبيقي والذى من خلاله يجرى التعاون مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة في تطبيقات الذكاء الاصطناعى من خلال اتفاقيات تعاون مشترك، تولى فى مرحلته الاولى أهمية لقطاع الرعاية الصحية والزراعة من خلال تطبيقات تساعد على التشخيص والاكتشاف المبكر للأمراض، ومواجهة ندرة المياه، ومعالجة اللغة العربية والترجمة الآلية والتى يمكن أن تحقق مصر من خلالها الريادة فى هذا المجال. في إطار العمل على إعداد وبناء الكوادر البشرية بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتنمية المهارات الرقمية في مجالات التكنولوجيا المختلفة والقادرة على قيادة عمليات التحول الرقمي؛ تم تدريب 13 ألف متدرب في مجالات التكنولوجيا المختلفة بنهاية 2019. و تولى الدولة اهتماما كبيرا بتنمية المهارات الرقمية للشباب؛ و تستهدف الوزارة خلال عام 2020 تدريب 110 آلاف متدرب بتكلفة اجمالية تصل الى 400 مليون جنيه وذلك بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية حيث يتم تنفيذ العديد من المبادرات لبناء قدرات الشباب ومنها مبادرة "مستقبلنا.. رقمي" لتدريب 100 ألف شاب خلال عام ونصف بتكلفة 16 مليون دولار، ومبادرة "بناة مصر الرقمية" التى تستهدف تدريب الف شاب سنويا من خريجي كليات الهندسة وعلوم الحاسب وذلك بميزانية سنوية تصل إلى اكثر من 400 مليون جنيه. وتتيح الوزارة وجهاتها التابعة التدريب عبر أسلوب التدريب المباشر وكذلك عبر منصات رقمية؛ ويعد من أبرز البرامج والمبادرات التي يتم تنفيذها:- • المبادرة الرئاسية "إفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية"، والتي تهدف الى تنمية القدرات وتأهيل 10 آلاف شاب مصري وإفريقي على تطوير الألعاب والتطبيقات الرقمية باستخدام أحدث التقنيات وتحفيز تأسيس 100 شركة مصرية وإفريقية ناشئة في هذا المجال، وذلك بالتعاون مع وزارة الخارجية وعدد من الشركات العالمية والوزارات والمؤسسات في مختلف الدول الإفريقية؛ حيث سجل للالتحاق بالمبادرة حتى الآن 9198 شاب من 20 دولة في قارتنا الافريقية، كما تم تقديم 10669 دورة تدريبية في 24 مسار تكنولوجي حديث، كما تم تخريج 2135 متدرب من المبادرة واستفاد منها حوالي 28 شركة ناشئة مصرية وافريقية. ولقد تم إطلاق "كأس افريقيا للتطبيقات والألعاب الإلكترونية" وهي المسابقة الأولى من نوعها في قارة افريقيا حيث توفر لرواد الأعمال والشركات الناشئة في مراحلها المبكرة، منصة هامة لاستعراض أفكارهم الابتكارية وتقديم مشروعاتهم التجارية في هذا المجال بالإضافة إلى جوائز مالية ومنح بإجمالي 60 ألف دولار، وتقدم للمسابقة 192 فريق وشركة ناشئة من 12 دولة إفريقية، ووصل للنهائيات التي تم تنظيمها في مصر 30 فريق وشركة من 9 دول افريقية. • المبادرة الرئاسية "رواد تكنولوجيا المستقبل"؛ وهى منصة رقمية لتوفير التدريب في 45 مسار تدريبي في تخصصات تكنولوجية متقدمة بالتعاون مع كبرى الشركات التكنولوجية، وبشهادات معتمدة من جامعات عالمية؛ ولقد سجل في المبادرة 27381 شاب وتخرج 5094 شاب حيث تم اتاحة 33804 دورة تدريبية للخريجين والمتدربين الحاليين؛ وتضم المبادرة أيضا البرنامج التدريبي "مبرمجي المستقبل"، وهو منحة تدريب مجانية في أساسيات البرمجة لطلبة الصف الأول الثانوي المتميزين ويمنح شهادة معتمدة من المنصة العالمية "يوداسيتي" للتعلم الإلكتروني، ولقد تم تخريج 1064 متدرب من 27 محافظة. • مبادرة للتعلم الرقمي من خلال المنصة الرقمية "مهارة تك" لتدريب الشباب في عدد من التخصصات التكنولوجية الدقيقة باللغة العربية من خلال 10 مسارات؛ واشترك في هذه المبادرة عدد 98400 متدرب من جميع المحافظات، منهم 17032 متدرب حصلوا بالفعل على شهادة معتمدة من خلال هذه المنصة. • التعاون بين معهد تكنولوجيا المعلومات مع منصة التدريب العالمية "كورسيرا" لإتاحة 5000 منحة تدريبية مجانية معتمدة لكل الفئات العمرية فى مجالات التكنولوجيا المختلفة ومنها: (Data science, python, AI). • مبادرة بالتعاون بين معهد تكنولوجيا المعلومات وشركة بالو ألتو العالمية بهدف تدريب وتأهيل 1000 من مدربي النشء على أحدث التقنيات التعليمية الرقمية في مجال الأمن السيبراني من خلال أدوات التعلم المدمج. • مبادرة " شغلك من بيتك" والتى تهدف إلى توعية وتدريب الشباب على مهارات العمل الحُر والعمل عن بعد وإتاحة فرص دخل متميزة من خلال الشراكة مع عدد من منصات العمل الحُر. • إطلاق منصة للتعلم عن بُعد تستهدف فئات المجتمع المختلفة في كافة انحاء الجمهورية لنشر الثقافة الرقمية بشكل آمن وفعّال وذلك بالتعاون مع مؤسسة ICDL العربية. • إطلاق اكاديمية انترنت الاشياء والتي تشمل معمل انترنت الاشياء تم إنشائه في معهد تكنولوجيا المعلومات بالشراكة مع أكاديمية البحث العلمي. • مبادرة BSecure والتي اطلقها المعهد القومي للاتصالات حيث تم الاتفاق مع 7 جامعات لتدريب الطلاب في تخصصات أمن المعلومات والبنية التحتية، كما تم البدء فى التدريب على انشاء وتشغيل وصيانة شبكات الألياف الضوئية وتستهدف 3000 متخصص بنهاية 2021؛ وذلك ضمن بروتوكول تعاون بين الجهاز القومي للاتصالات والمعهد القومي للاتصالات وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات. • مبادرة "وظيفة تك" بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي ممثلة في بنك ناصر الاجتماعي، وتهدف المبادرة إلى ربط البرامج التدريبية مع احتياجات الصناعة لتشمل اتاحة التدريب على تكنولوجيات متخصصة. • مبادرة "قدوة- تك" لدعم المرأة المصرية وتمكينها باستخدام تكنولوجيا المعلومات من خلال دعم مهارات رائدات الأعمال من صاحبات الحرف اليدوية في مجال التسويق الرقمي، والتجارة الالكترونية. • وللتوسع الجغرافي في المحافظات تم توفير منح مكثفة لشباب مصر داخل محافظاتهم (دمياط، والمحلة، ودهب، وسيوة، وأسوان) تشمل برامج تلائم هوية أعمال مكان المنشأ وبما يتلاءم مع النشاط الصناعي واحتياجات كل محافظة؛ ومنها دروات متخصصة في التصميم ثلاثي الأبعاد بمحافظة دمياط، وبرامج الأنظمة المدمجة لشباب محافظة أسوان. • توقيع بروتوكول تعاون بين المعهد القومي للاتصالات وشركة هواوى تكنولوجيز العالمية بهدف تأهيل واعداد 200 مدرب متخصص في مختلف المجالات التكنولوجية من جميع المحافظات والجامعات المصرية، وتدريب ما يزيد على 10000 متدرب من طلبة الجامعات وشباب الخريجين في مجالات تكنولوجيات التحول الرقمي المختلفة (شبكات البيانات، والأمن السيبراني، والذكاء الاصطناعي، وشبكات الجيل الرابع والخامس، والحوسبة السحابية، وعلوم البيانات الضخمة، وشبكات الألياف الضوئية)؛ حيث تم الانتهاء من تدريب 146 مدرب من مختلف المحافظات، كما قام المدربين المعتمدين بالانتهاء من تدريب 1061 متدرب من خلال أكثر من 60 فصل تدريبي. • فى اطار السعي نحو تمكين الشباب من التدريب عبر منصات رقمية تم اطلاق مبادرة "شباب مصر الرقمية" من خلال توقيع بروتوكول تعاون بين المعهد القومي للاتصالات وبنك ناصر الاجتماعي لإتاحة قروض ميسرة لتمويل أجهزة الحاسب الآلي المحمول للمتدربين الملتحقين ببرامج التدريب المختلفة بالوزارة. دعم الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال • إطلاق مبادرة "فرصتنا.. رقمية" التى تشرف على تنفيذها هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا)؛ حيث تتيح المبادرة منصة رقمية يتم من خلالها الإعلان عن فرص رقمية من خلال 3 روافد وهى تنفيذ أعمال من خلال التعاقد مع الجهات الحكومية مباشرة، أو من خلال التعاقد مع الشركات المتعاقدة مع الجهات الحكومية، بالإضافة الى مسابقات مهارية تتضمن فرص تدريبية للعاملين فى الشركات الصغيرة والمتوسطة لصقل مهاراتهم فى مجال علوم البيانات والذكاء الاصطناعى تنتهى بتنفيذ أعمال. • تجهيز معمل الأمم المتحدة الأفريقي لرعاية الإبداع التكنولوجي بأحدث الوسائل العلمية والتكنولوجية الحديثة بما يساهم في تنمية مهارات وتعزيز قدرات الباحثين والعاملين بالمجالات التكنولوجية من مختلف أنحاء القارة الأفريقية لتطوير حلول تكنولوجية إبداعية للتعامل مع التحديات العالمية وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. • افتتاح مركز الابداع التكنولوجي في برج العرب بين مصر واليونان وقبرص. • إطلاق مبادرة مجمعات الإبداع والتي نتج عنها تأسيس مجمعين أحدهما بالمنطقة التكنولوجية ببرج العرب، والآخر بالمنطقة التكنولوجية بأسيوط الجديدة. • احتلت مصر المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا بمؤشر شركة الاستشارات العالمية "أيه تي كيرني" لمواقع الخدمات العالمية 2019، كما جاءت مصر بين أفضل 9 مواقع عالمية تقدم خدمات تكنولوجيا المعلومات العابرة للحدود للأسواق الأوروبية وذلك طبقاً لتقرير(جارتنر)، كما بلغت حصة مصر من السوق العالمي لتعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات والخدمات القائمة عليها حوالي 16% بنهاية عام 2019؛ حيث بلغت إجمالي صادرات خدمات تكنولوجيا المعلومات نحو 3.6 مليار دولار. • تم تقديم تسهيلات وحوافز وتهيئة البيئة الداعمة والجاذبة للاستثمار في إطار إجراءات الإصلاح الاقتصادي وصدور قانون الاستثمار الجديد. • شغلت المركز الأول في صفقات الاستثمار في الشركات الناشئة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعدد 40 صفقة استثمارية خلال الربع الأول من 2020، كما تم عقد صفقات بقيمة 107 مليون دولار في النصف الأول من 2020. وكان رئيس الجمهورية قد أطلق في 2015 مبادرة تصميم وصناعة الالكترونيات " مصر تصنع الالكترونيات". وفي هذا الصدد تم طرح أول تليفون محمول يحمل علامة صنع في مصر بالسوق المحلى، كما تم الإنتهاء من تأسيس والتشغيل التجريبي لعدد 3 مجمعات معامل إبداع الإلكترونيات، الى جانب زيادة متوسط القيمة المضافة المحلية للصناعات الإلكترونية من 30% إلى 40% وذلك بتحفيز الصناعات المغذية والرقابة الجمركية الواردات، كما تم إطلاق برنامج للشراكة مع القطاع الخاص لتشجيع الاستثمار ورعاية ودعم الشركات المحلية الناشئة العاملة في مجالات تصميم الإلكترونيات، والجيل الصناعي الرابع، ونظم إنترنت الأشياء. تطوير البنية التحتية للاتصالات • تنفيذ خطة عمل متكاملة لتطوير البنية التحتية على مستوى جميع محافظات الجمهورية من خلال تطوير وتوسيع كلا من الشبكة الدولية والشبكة الرئيسية وشبكات التراسل وكذلك الشبكة الفقرية، والتوسع بقوة في نشر وحدات التجميع الذكية MSAN اعتمادا على كابلات الألياف الضوئية وذلك بالتوازي مع رفع كفاءة الشبكة الأرضية لجميع المستخدمين، وساهم تطوير البنية التحتية للاتصالات في صمود الشبكات أثناء جائحة كورونا مع تضاعف الاستهلاك. • توفير خدمات الاتصالات المحمولة في الطرق الاستراتيجية التي لم تكن مغطاة، والطرق الاستراتيجية التي يتم تنفيذها حديثاً. التحول الرقمى • تنفيذ المشروع القومى للبنية المعلوماتية للدولة المصرية بالتعاون مع هيئة الرقابة الادارية لربط أكثر من 70 قاعدة بيانات حكومية ببعضها. • تنفيذ مشروع نقل الحكومة إلى العاصمة الادارية الجديدة والتى تمثل نقلة نوعية فى الأداء الحكومى لحكومة رقمية تشاركية لا ورقية وذلك بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية ووزارة التخطيط. • تنفيذ عدد كبير من المشروعات بالتعاون مع كافة أجهزة ومؤسسات الدولة من أجل إنشاء منظومة رقمية متكاملة مؤمنة لتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين بشكل مبسط يقضى على الروتين والفساد، مع اتاحتها دون اشتراط الحاجة للذهاب إلى مقر تقديم الخدمات؛ حيث تم اطلاق عدد كبير من الخدمات الحكومية الرقمية واتاحتها للمواطنين. • تنفيذ مشروع التحول الرقمي بمحافظة بورسعيد كمرحلة أولى، وميكنة القطاعات الحكومية والخدمية بها، وربطها بقواعد البيانات الموحدة للدولة وذلك بالتعاون مع القطاعات مقدمة الخدمة، ة لتعميم التحول الرقمي في كافة محافظات الجمهورية، طبقاً للخطة الاستراتيجية والتنموية للدولة، حيث تم إطلاق منصة مصر الرقمية تتضمن 5 حزم رقمية تندرج تحتها 35 خدمة للتيسير على المواطنين. • تنفيذ مشروع ميكنة التأمين الصحى الشامل فى محافظة بورسعيد كمرحلة أولى بالتعاون مع وزارة الانتاج الحربي، ووزارة الصحة والسكان، ويتضمن المشروع تطوير أنظمة العمل بالهيئات الثلاثة (هيئة التأمين الصحي الشامل، وهيئة الاعتماد والرقابة الصحية، وهيئة الرعاية الصحية، ووحدات الرعاية والمستشفيات التابعة لها)، كما يتضمن المشروع انشاء منصة تبادل المعلومات الصحية لتكون اول منصة تربط مقدمي الخدمات الصحية بالقطاع الخاص بنظيرتها التابعة للقطاع الحكومي. • إطلاق كارت الفلاح الذكي وتفعيل منظومة الحيازة الزراعية في محافظتي بورسعيد والغربية. • تنفيذ مشروع إنشاء منصة رقمية للمحتوى الثقافي المصري بالتعاون مع وزارتي الثقافة والآثار وكافة الجهات المعنية في اطار السعي نحو الحفاظ على ثروتنا الثقافية في العصر الرقمي، بالإضافة الى التعاون مع وزارة الثقافة من أجل الاستخدام الأمثل لأحدث التقنيات المتاحة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعى والواقع الافتراضي بهدف إحياء التراث الثقافى والفنى المصرى. • إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتجارة الالكترونية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الانكتاد" والعديد من المنظمات الدولية مثل البنك الدولي وشركة ماستر كارد العالمية، وتهدف الاستراتيجية إلى جعل مصر دولة رائدة في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وزيادة حجم التجارة الالكترونية في الاقتصاد القومي والمساهمة في تحقيق الشمول المالي وزيادة الصادرات المصرية والدخول لأسواق جديدة. • تطوير منظومة التوقيع الإلكتروني بهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات باستثمارات تصل إلى 30 مليون جنيه لمواكبة التطور والزيادة المتوقعة على خدمات التحول الرقمي. الأمن السيبراني تم تشكيل المجلس الأعلى للأمن السيبراني ليتولى مسؤولية إعداد استراتيجية وسياسات وبرامج وخطط تأمين البنى التحتية للاتصالات والمعلومات الحرجة لكافة قطاعات الدولة يتبع مجلس الوزراء، ويرأسه وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويضم ممثلي الاطراف المعنية (وزارة الدفاع - وزارة الخارجية - وزارة الداخلية – جهات سيادية) وممثلي إدارة وتشغيل البنى التحتية في القطاعات الحيوية والمرافق العامة والحكومة الالكترونية. وقد قام المجلس بوضع الخطة الاستراتيجية للأمن السيبرانى للارتقاء بمستوى الاستعداد لمواجهة المخاطر السيبرانية في شتى قطاعات الدولة. محور خدمات الاتصالات • طرح رخص خدمات الجيل الرابع والهاتف الثابت الافتراضي على الشركات، وقامت الشركات الأربع العاملة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتوقيع على اتفاقية الحصول على الرخصة والحصول على الترددات المتفق عليها في 2016، وحصلت الدولة على 1.1 مليار دولار و 10 مليار جنيه من حصيله بيع الرخص، وقامت بطرح ترددات 60 ميجاهرتز ترددات جديدة على شركات المحمول بنظام المزايدة وحدت لكل 10ميجاهرتز 150 مليون دولار كسعر مبدئي. كما تحولت الشركة المصرية للاتصالات التي تمتلك الدولة 80 % من أسهمها إلى مشغل وطني متكامل لخدمات الاتصالات بعد حصولها على رخصة إنشاء وتشغيل وإدارة شبكات الجيل الرابع وتقديم خدمات المحمول. • إنشاء المركز القومي لمراقبة جودة خدمات الاتصالات التابع للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بالقرية الذكية في يوليو 2019 بهدف إجراء قياس دوري لجودة خدمات الصوت والانترنت المقدمة من شركات الاتصالات العاملة في مصر. البريد • تنفيذ خطة استراتيجية لتطوير البريد المصري لإعادة صياغة دوره ليصبح منفذا رئيسيا للخدمات الحكومية المتكاملة مع العمل بالتوازى على التوسع فى فروعه وتزويده بأجهزة تقدم الخدمات بتقنيات حديثة، ليصل اجمالي عدد المكاتب المطورة الى 2000 مكتب بريد تم تحويلهم الى مراكز خدمات بريدية متكاملة من اجمالي مستهدف 4000 مكتب بريد في ربوع الوطن. • تأسيس المركز اللوجيستي للبريد في مطار القاهرة الدولي وفقاً لأحدث المعايير الدولية لتعزيز قدرات البريد المصري في تقديم الخدمات اللوجيستية وخدمات التجارة الإلكترونية الدولية، كما يساهم المركز في تسهيل عمليات تقديم خدمات التجارة الإلكترونية الخاصة بالدول الأفريقية الشقيقة. • إطلاق منصة البريد مول كمنصة متخصصة للتجارة الإلكترونية لتسويق وبيع منتجات الشركات الصغيرة والناشئة المصرية. • ميكنة عمليات صرف المعاشات آليا من خلال الكارت الذكي، وتوفير خدمة توصيل المعاشات الي المنازل لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة الراغبين في ذلك دون تحمل تكاليف اضافية. التشريعات تم إعداد البيئة التشريعية بما يضمن حوكمة البيئة الرقمية وتحقيق التوازن المطلوب بين حماية خصوصية بيانات المواطن في البيئة الرقمية، وتحفيز الشركات على الاستثمار؛ حيث تم اصدار قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، كما وافق مجلس النواب في فبراير الماضي على مشروع قانون حماية البيانات الشخصية، كما يتم العمل نحو اصدار قانون التجارة الالكترونية. تعزيز ريادة مصر في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات • استضافة مصر فعاليات المؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية وجمعية الاتصالات الراديوية تحت رعاية وتشريف السيد رئيس الجمهورية في أكتوبر 2019؛ حيث يعد المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية التابع لقطاع الراديو بالاتحاد الدولي للاتصالات من أهم المحافل الدولية التي ينظمها الاتحاد الدولي للاتصالات والذي أثمرت مخرجاته عن تحديد الأطياف الترددية لخدمات الجيل الخامس وخدمات انترنت الأشياء؛ وخدمات الأبحاث الفضائية. • فوز مصر برئاسة مكتب اللجنة الفنية المتخصصة للإعلام والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالاتحاد الأفريقي في دورتها الثالثة للفترة 2019-2021؛ بإجماع الأصوات. • انتخاب مصر لرئاسة المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في نوفمبر 2018 بإجماع الأعضاء لمدة عامين. • أنشأت وترأست مصر مجموعة العمل الإفريقية للذكاء الاصطناعي والتي تضم خبراء من 8 دول هم مصر وغانا وكينيا ومالي والجزائر والكاميرون واثيوبيا واوغندا. • فوز البريد المصرى في ديسمبر 2019 برئاسة رابطة رؤساء الهيئات البريدية الأفريقية لمدة عامين. المسئولية المجتمعية في إطار المبادرة الرئاسية لدمج وتمكين متحدي الإعاقة التي تم اطلاقها في مايو 2016 بهدف تطويع قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل توفير الخدمات التعليمية والصحية للأشخاص ذوي الإعاقة، وزيادة قدرتهم على الدخول والاندماج في سوق العمل والحصول على وظيفة مناسبة عن طريق تقديم التدريب والتأهيل المناسب، إلى جانب جعل مصر مركزاً إقليمياً لصناعة التكنولوجيا المساعدة باللغة العربية لخدمة وتمكين الأشخاصِ ذوي الإعاقة؛ قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتالي:- • انشاء الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة وفقاً لأحدث المعايير العالمية للجودة والتدريب لتصبح الأكاديمية فيما بعد مركزًا إقليميًا لتدريب وتأهيل متحدي الإعاقة في العالم العربي وأفريقيا؛ حيث تم تدريب أكثر من 2000 شخص من ذوي القدرات الخاصة في الأكاديمية الوطنية لتدريب الأشخاص ذوي الإعاقة من ضمنهم 180 شخص من 12 دولة أفريقية. • انشاء المركز التقنى لخدمات الاستغاثة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة كأول مركز من نوعه على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، والذى يمكن الأشخاص ذوى الاعاقات السمعية، وإعاقات التخاطب من التواصل هاتفيا مع خدمات الطوارئ؛ ولقد أطلق المركز مؤخرا خدمة الرد على الاستفسارات الخاصة بفيروس كورونا المستجد للصم وضعاف السمع عن طريق تطبيق المحمول "واصل" على مدار 24 ساعة وذلك لتقديم الدعم لمن لديه أعراض مرضية متعلقة بالفيروس في الوصول الي الجهات المعنية في الدولة لتوفير الخدمات الصحية، كما تم إطلاق خدمة الاختبار الالي لأعراض فيروس كورونا المستجد بتقنية الشات بوت chatbot بلغة الاشارة باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي وذلك لإتاحة هذا الاختبار للصم وضعاف السمع من خلال تطبيق "واصل" للصم وضعاف السمع وموقع تمكين. • تنفيذ 150 وحدة للتشخيص والعلاج عن بعد، ويستهدف المشروع تطوير الخدمات الصحية وتوفيرها إلى المواطنين في المناطق الفقيرة والمهمشة والبعيدة بغرض تقديم أفضل خدمة طبية لهم على أيدي كبار الأطباء بالمستشفيات الجامعية والكبرى دون تحميل المواطن مشقة وعبء السفر والانتقال، وذلك من خلال ربط الوحدات الصحية تكنولوجيا في المناطق الفقيرة والبعيدة بالمستشفيات الجامعية • الانتهاء من تطوير166 مركز شباب فى مختلف المحافظات وتوصيلها بكابلات الألياف الضوئية وتجهيزها بصالات الحواسب لتحويلها الى مراكز مجتمعية دامجة وذلك بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة؛ مع توفير التدريب لعدد 22500 متدرب من الشباب. • إتاحة 12 موقع حكومي لاستخدام الأشخاص ذوي الإعاقة. • دعم 810 مدرسة من مدارس الطلاب ذوي الإعاقة والدمج بالأجهزة والتكنولوجيا المساعدة، وتدريب 30 ألف معلم على استخدام الحاسب الالى والتكنولوجيا المساعدة لخدمه 60 ألف طالب. • تأهيل 50 مدرسة مجتمعية بالأجهزة والبرمجيات اللازمة لتوصيل التعليم لـلطلاب في المناطق الفقيرة والنائية. وفي اطار السعي نحو تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة بالتكنولوجيا المساعدة؛ قدمت الوزارة الدعم من خلال مسابقة "تمكين" لأكثر من 300 مشروع للابتكار في مجال تطوير التكنولوجيات المساعدة من أجل جعل متحدي الإعاقة أعضاء مندمجين وفاعلين في مجتمعهم. وقد أثمرت هذه الجهود على إنتاج عدة تطبيقات وبرمجيات متميزة ومن أبرزها القاموس الالكتروني للغة الإشارة الموحدة، وتطبيق قارئ الأدوية لمتحدي الاعاقة البصرية، ومنصة التعلم الالكتروني عن بُعد لمتحدي الاعاقة البصرية والسمعية. إنجازات وزارة الاتصالات، الإنترنت، السيسي، إنجازات الرئيس، قطاع الاتصالات، شركات المحمول، تدريب


الاكثر مشاهده

النيابة تصرح بدفن جثمان الضحيتين بواقعة طعن 6 أشخاص بقرية السيفا

مريض نفسى يطعن 6 أشخاص بقرية السيفا.. مصرع إثنين من الضحايا..والتحريات تكشف: المتهم خريج كلية علوم ويعانى حالة نفسية سيئة وأصاب والدته وأودى بحياة صديق عمره..والنيابة تنتدب الطب الشرعى وتصرح بدفن جثما

استقالة سكوت أتلاس مستشار ترامب بشأن فيروس كورونا

انستجرام يكشف عن تحديث جديد مخصص للمعلنين.. اعرف إيه هو

بذور الشيا مع الليمون تساعد فى التحكم بضغط الدم المرتفع

ما هو مصير رسائل الأطفال إلى بابا نويل كل عام؟ قصة مدهشة وراؤها

;