وزير السياحة والآثار يعلن أكبر اكتشاف أثرى خلال عام 2020.. استخراج 59 تابوتا فى سقارة تعود لـ 2600 عاما.. أعمال البحث مستمرة عن مزيد من التوابيت فى المنطقة الأثرية.. وزاهى حواس يعبر عن فخره بالاكتشاف

أزاح الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، الستار عن الكشف الأثرى الجديد فى منطقة آثار سقارة، اليوم، بواسطة البعثة المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وهو الكشف عن آبار عميقة للدفن بها عدد ضخم من التوابيت الآدمية مغلقة منذ أكثر من 2600 عاما، وقال الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، إن عدد التوابيت المكتشفة والتى تم استخراجها من بئر منطقة آثار سقارة يتجاوز الـ 50 تابوتا، ومازال هناك عدد كبير من التوابيت لم يتم استخراجها. وفتح الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار إحدى التوابيت الفرعونية التى تم اكتشافها فى منطقة سقارة الأثرية أمام جمع من السفراء والإعلاميين، حيث قال العنانى "نحضر اليوم الإعلان عن أكبر كشف أثرى فى 2020 بمشاركة السفراء الأجانب الأصدقاء لمصر، من أكثر من 43 دولة و200 إعلامى، لنبلغ العالم بإعلان جزء جديد من حضارتنا". وأضاف العنانى: تتفرد مصر فى تنوعها، الأسبوع الماضى حضر الوزراء يوم السياحة العالمى فى شرم الشيخ على الشواطئ، واليوم نحن فى منطقة أثرية تشهد أقدم بناء بالتاريخ، فى مصر فقط يمكنك أن تشهد كل أنماط السياحة، فهنا يمكن أن نمزج بين رحلات السفارى وثقافة الشواطئ". وكشف العنانى أن هذا خامس كشف فى نفس المنطقة، كان منها جبانة الحيوانات والمعروض أجزاء منها فى متحف شرم الشيخ، واليوم نعلن عن 59 تابوتا وعددا غير معلوم لازال فى باطن الأرض، ظلت مغلقة أكثر من 2600 عام. وأكد الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن الكشف الأثرى فى سقارة لم ينته بل إن أعمال البحث لازالت مستمرة عن مزيد من التوابيت فى المنطقة الأثرية. وبدأ الدكتور مصطفى وزيري المؤتمر الصحفي للإعلان عن ما أطلق عليه إعلاميًا "خبيئة سقارة"، حيث أعلن أن هناك مفاجآت كثيرة في هذا الكشف الذي يحظى باهتمام رسمي وإعلامي كبير، حيث شهد المؤتمر وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني، والدكتور زاهي حواس عالم المصريات المعروف، والسفير الأمريكي بالقاهرة چوناثان كوهين. وقامت وزارة السياحة والآثار بعرض فيلم تسجيلى للسفراء والوزراء الحضور عن عملية الاكتشاف، وأكد الدكتور العنانى أهمية هذا الكشف الذى سيبهر العالم، موجها الشكر إلى العاملين بالموقع للعمل في ظروف صعبة مع الالتزام بالاجراءات الاحترازية. من جهته قال الدكتور زاهى حواس عالم المصريات الكبير: عندما دعانى الدكتور خالد العنانى لزيارة الكشف فى سقارة، ونزلنا للبئر وفتحنا التوابيت ورأيت المومياء، هذه لحظة لا يمكن وصفها، وهذا العشق أراه فى عيون كل البعثة التى تمكنت من الوصول للكشف. وتابع حواس، خلال إعلان تفاصيل الكشف الأثرى الجديد في منطقة سقارة:"فخور اليوم أن الفريق الذى دربته فى الماضى هو من يقود الاكتشافات الأثرية اليوم، بقيادة مصطفى وزيرى وهذا وجدناه هنا فى مقبرة القطط، وبجانبها وجدنا جبانة الحيوانات، ثم هذا الكشف الذى نراه اليوم، والذى سيكون أحد الكنوز فى المتحف المصرى الكبير". وتواصل الـ "انفراد" مع مصادر مطلعة داخل وزارة الآثار، والتى أكدت أن عدد التوابيت المكتشفة حتى الآن يفوق عدد التوابيت التى تم اكتشافها فى خبيئة العساسيف. وتشير الدراسات المبدئية إلى أن هذه التوابيت مغلقة تماما ولم تفتح منذ أن تم دفنها داخل البئر، وأكدت البعثة أن تلك التوابيت ليست الوحيدة، فمن المرجح أن يتم العثور على المزيد منها داخل النيشات الموجودة بجوانب البئر. جددير بالذكر أنه تم الإعلان عن اكتشف علماء الآثار، فى 2019، على "خبيئة العساسيف" تضم مجموعة متميزة من 30 تابوتا خشبيا آدميا ملونا لرجال وسيدات وأطفال، فى حالة جيدة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة، حيث تم الكشف عنها بالوضع الذى تركهم عليه المصرى القديم، توابيت مغلقة بداخلها المومياوات، مجمعين فى خبيئة فى مستويين الواحد فوق الآخر، ضم المستوى الأول 18 تابوتا والمستوى الثانى 12 تابوتا.




























الاكثر مشاهده

فتوى اليوم.. هل يجوز إعطاء الأخ من زكاة المال لتسديد ديونه

رؤساء مدن أرمنت وإسنا ورجال دين إسلامي ومسيحي يهنئون رجال الشرطة بعيدهم الـ69

نقل مكتب السجل التجارى بالسويس لمقر الغرفة التجارية بعد تطويره

لجنة حقوق الإنسان تناقش دور هيئة الاستعلامات فى الرد على التقارير الكاذبة

فرنسا: الاتحاد الأوروبى يشدد على أمن الشرق الأوسط عبر تعزيز الحوار

خالد الجندى: لو لم ندقق كتب التراث "هيجى زيد وعبيد ونطاط الحيط ويطالبون بحرقه"

;