نساء فنزويلات هاربات من الازمة الاقتصادية يتعرضن لانتهاكات وسط انتشار وباء كورونا.. 7% من المهاجرات على الحدود الكولومبية يتعرضن للعنف الجنسى والاتجار.. ارتفاع جرائم القتل 28.7% ..101 حالة حمل بين الم

منذ بداية انتشار فيروس كورونا فى أمريكا اللاتينية، أكدت عدة منظمات إنسانية أن هناك زيادة ملحوظة فى العنف القائم على المرأة فى المناطق الحدودية، وخاصة على كوكوتا المخصصة للنساء ضحايا العنف الجنسى والاتجار والأمهات العازبات، مقارنة بالفترة نفسها. وأشارت صحيفة "انفوباى" الارجنتينية إلى أن "جابرييلا أوتشوا" قد علمت بما سيحدث لها بجوار نهر تاتشيرا الذى يقسم فنزويلا وكولومبيا، لما عبرته أبدًا، وكانت الأم العازبة، البالغة من العمر 21 عامًا، تكافح مع انهيار اقتصاد فنزويلا فى ظل نظام الرئيس نيكولاس مادورو، وفى عام 2019، فقدت وظيفتها ولم تعد قادرة على إطعام أطفالها الثلاثة الصغار، وجميعهم دون سن الخامسة. وتزايد ندرة الغذاء فى البلاد ومثلها مثل العديد من النساء، اتجهت إلى كولومبيا حيث نصحها العديد بالوصول إلى هناك من أجل العمل وعرض عليها أحد الاصدقاء استقبالها، وعندما بدأت أولى حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 فى الظهور فى المنزل، سافرت إلى الحدود بين كولومبيا وفنزويلا. يعيش العديد من المهاجرين الفنزويليين فى مدينة كوكوتا، وهى أقرب مدينة على الجانب الكولومبى من الحدود، غالبًا فى ظروف محفوفة بالمخاطر فى الأحياء الفقيرة والملاجئ المؤقتة. ولسنوات، استقبلت كولومبيا الجزء الأكبر من الفنزويليين اليائسين الذين يعبرون الحدود إلى البلدان المجاورة بحثًا عن الطعام والدواء والمأوى. قدمت حكومته المساعدة الطبية والتعليم وبعض فرص العمل للفنزويليين الفارين، لكن إغلاق الحدود بسبب الوباء لم يترك مسارًا آمنًا لهؤلاء المهاجرين لعبور الحدود، مما يعرض المزيد من النساء للاعتداء الجنسى والاختطاف والاتجار والقتل المستشرى على طول الطرق غير الرسمية. وازداد العنف الجسدى على الحدود بين كولومبيا وفنزويلا بزيادة قدرها 92% عن العام الماضى، وتعتبر المناطق الحدودية فى لا جواحيرا حيث تقع كوكوتا تسجل أكبر عدد هجمات. قالت لوسيا هيرنانديز، المحامية فى منظمةWomen’s Link Worldwideالدولية، أن ما يدفع الفنزويليين لعبور الحدود لم يتغير. وتشمل هذه الخوف من عنف والضغط المالى وضعف الخدمات الأساسية بسبب الاقتصاد المتعثر، لكن إغلاق الحدود "يحكم على المهاجرين بالعبور غير النظامى". وأكدت أنه منذ إغلاق الحدود فى مارس، زادت جرائم القتل فى المناطق الحدودية الفنزويلية بنسبة 28.7٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 (أبريل إلى يونيو)، حسب المنظمة غير الحكومية. لقد ارتفعت حالات الاختفاء بشكل كبير بنسبة 83.3٪، مع الزيادات الأكثر وضوحًا فى تاشيرا، المنطقة الحدودية الأقرب إلى كوكوتا. لم يتلق مشروعFullerأى رد من شرطة الحدود الفنزويلية بخصوص هذه الزيادات. تم إغراء العديد من النساء الفنزويليات إلى كولومبيا من خلال عروض عمل احتيالية ثم تم إجبارهن على الاتجار بالجنس، وفقًا لتقرير حديث لمكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة. كان عدد الأجانب الذين تم تهريبهم إلى كولومبيا حتى الآن هذا العام أعلى بنسبة 20٪ فى مايو مما كان عليه فى عام 2019 بأكمله، وفقًا للتقرير. أكثر من 90٪ من الضحايا كانوا من النساء الفنزويليات. وأكدت الصحيفة أن الافتقار إلى الوضع القانونى يمنع العديد من الفنزويليات والأجنبيات من السعى لتحقيق العدالة فى كولومبيا، فعندما تبلغ النساء عن العنف الجنسى والجرائم المرتكبة على الحدود، نادرا ما يتم التحقيق فى هذه الجرائم ومقاضاة مرتكبيها، وفقا لمنظمات نسائية محلية. فى بعض الحالات، عندما تحدث انتهاكات على ضفاف النهر، تقول الشرطة إنها لا تستطيع التحقيق فى جريمة خارج الأراضى الكولومبية. قالت العديد من المنظمات والمهاجرات لشبكة " سى أن إن" على نسختها الإسبانية أن العديد من النساء لا يثقن فى مؤسسات إنفاذ القانون لأن أفراد الشرطة والقوات المسلحة هم الجناة أنفسهم. وتساءلت أدريانا بيريز، مديرة مرصد كوكوتا للنوع الاجتماعي: "عندما تتعرض النساء المهاجرات للإساءة، فمن يلجأن؟" "عادة ما يطلبون منهم الذهاب إلى الشرطة... ولكن ماذا يحدث عندما يكون ضابط الشرطة هو الذى يسيء إليهم؟ أم إذا كانت جماعات مسلحة تحت علم الشرطة؟ الإحصائيات الرسمية لحمل المراهقات فى فنزويلا لم يتم تحديثها، ولكن من خلال تقديرات مختلفة، قرر صندوق الأمم المتحدة للسكان أن البلد لديه واحد من أعلى خمسة معدلات فى أمريكا كلها، وفى الواقع، فى التقرير الأخير، تحتل فنزويلا مرتبة أعلى من القارة بأكملها فى متوسط ​​عدد حالات الحمل للفتيات بين سن 15 و19 بين عامى 2003 و2018، وازداد الوضع سوءا من تعقد الازمة الاقتصادية وارتفاع نسبة الفقر فى البلاد. ويوضح التقرير أن هناك 101 حالة حمل لفتيات تتراوح أعمارهن بين 15 و19 عاما، بسبب العنف الجنسى، بالإضافة إلى ذلك، هناك "تحذير" من زيادة عدد النساء اللاتى يتوفين أثناء الولادة، مع 125 حالة وفاة لكل 100 الف ولادة. وتحاول الامم المتحدة الحد من وفيات الأمهات على الرغم من أنه لا تزال هناك إمكانية معينة للزيادة، وخاصة اذا ارتفعت نسبة الحمل غير المرغبو فيه، وخاصة فى العزل، مما يؤدى ارتفاع عمليات الإجهاض السرية.






الاكثر مشاهده

مطران أبو قرقاص يناقش الدور المجتمعى للكنيسة مع "المصرية لحقوق الإنسان"

الحماية المدنية تسيطر على حريق نشب فى نصف فدان قصب بمحافظة قنا

عيد الشرطة.. مدرسة بدمياط تقدم شهادات تقدير للعاملين بنقطة شرطة عزب النهضة

حبس 3 أشقاء ضبطوا وبحوزتهم هيروين وشابو وأسلحة 4 أيام بأخميم سوهاج.. صور

إحالة بيان وزير القوى العاملة للجان مجلس النواب المختصة لدراسته

إحباط محاولة إدخال كميات أسلحة ثقيلة وذخائر بطريقة غير شرعية للصومال

;