كورونا وعائلته الفيروسية.. علماء أمريكان يتوقعون: كوفيد 19 سيصبح مثل نزلات البرد فى المستقبل.. تحوله لوباء مستوطن يساعد فى التعامل معه بسهولة.. تنبؤات بانخفاض الوفيات.. والتطعيم مهم لإنقاذ الفئات الضع

توقع مجموعة من العلماء في دراسة بحثية نشرت في مجلة Science العلمية أن يصبح فيروس كورونا مثل نزلات البرد في المستقبل، استنادا على أن هناك أربعة فيروسات كورونا شائعة، ومسببة لنزلات البرد تنتشر بين البشر منذ فترة طويلة، ويصاب الجميع تقريبًا بالعدوى في سن مبكرة. ووفقا لتقرير لصحيفة تايمز ناو نيوز قد يشبه فيروس SARS-CoV-2 ، المسبب لكورونا فيروسات كورونا الخفيفة المسببة للبرد، والتي تنتشر حاليًا في البشر، إذا أصبح وبائيًا وتعرض له معظم الناس في مرحلة الطفولة، وفقًا للدراسة. وتستند دراسة النمذجة إلى أبحاث عن فيروسات كورونا الأربعة الشائعة وفيروس كورونا المستجد، ساعد تحليل البيانات المناعية والوبائية لهذه الفيروسات الباحثين على تطوير نموذج للتنبؤ بمسار فيروس كورونا عندما يصبح وبائيًا ، عندما ينتشر الفيروس في عموم السكان، وأشار الباحثون إلى أن أربعة فيروسات كورونا شائعة مسببة لنزلات البرد تنتشر بين البشر منذ فترة طويلة ويصاب الجميع تقريبًا بها في سن مبكرة. وقالت جيني لافين ، من جامعة إيموري في الولايات المتحدة، وهي أول مؤلفة للدراسة، إن العدوى الطبيعية في الطفولة توفر مناعة تحمي الأشخاص في وقت لاحق من العمر من الأمراض الشديدة، لكنها لا تمنع تكرار العدوى بشكل دوري. يقترح البحث أن فيروس كورونا المستوطن قد يصبح مرضًا في مرحلة الطفولة المبكرة، حيث تحدث العدوى الأولى بين 3 و 5 سنوات، ويكون المرض نفسه خفيفًا، ولا يزال من الممكن إصابة الأفراد الأكبر سنًا بالعدوى، لكن عدوى الطفولة ستوفر لهم الحماية المناعية ضد المرض الشديد، وفقًا للباحثين. وقالوا إن مدى سرعة هذا التحول يعتمد على مدى سرعة انتشار الفيروس ونوع الاستجابة المناعية التي تحفزها لقاحات كورونا. يشير النموذج إلى أنه إذا كانت اللقاحات تحث على حماية قصيرة العمر من إعادة العدوى، فإنها تقلل من شدة المرض، كما هو الحال مع فيروسات كورونا المستوطنة الأخرى، فقد يصبح فيروس كورونا مستوطنًا بسرعة أكبر. "يفترض هذا النموذج أن المناعة ضد SARS-CoV-2 تعمل بشكل مشابه لفيروسات كورونا البشرية الأخرى مثل المسببة لنزلات البرد والانفلونزا ، يتنبأ النموذج بأن نسبة الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا قد تنخفض إلى أقل من نسبة الإنفلونزا الموسمية (0.1٪) ، بمجرد الوصول إلى حالة مستوطنة مستقرة. قال أوتار بيورنستاد ، الأستاذ وعالم الأوبئة: "نحن في منطقة مجهولة ، ولكن الرسالة الرئيسية التي يمكن أخذها من الدراسة هي أن المؤشرات المناعية تشير إلى أن معدلات الوفيات والحاجة الماسة للتطعيم على نطاق واسع قد تتضاءل في المدى القريب"، وأشار إلى أنه ينبغي بذل أقصى الجهود للتغلب على هذا الوباء البكر في طريقه إلى التوطن. وأكد الباحثون أن لقاحًا آمنًا وفعالًا ضد فيروس كورونا يمكن أن ينقذ مئات الآلاف من الأرواح في أول عام أو عامين من إطلاق اللقاح ، لكن استمرار التطعيم الشامل قد يكون أقل أهمية بمجرد أن يصبح فيروس كورونا مستوطنًا، وأكدوا أن التطعيم المستهدف في المجموعات السكانية الضعيفة قد يستمر في إنقاذ الأرواح. كما أشار الباحثون إلى أنه إذا كانت العدوى الأولية للأطفال خفيفة عندما يصبح الفيروس متوطناً ، فقد لا يكون التطعيم على نطاق واسع ضروريًا، ومع ذلك ، إذا أصبحت العدوى الأولية شديدة عند الأطفال ، كما هو الحال في حالة وجود فيروسات مميتة ولكنها تحتوي على فيروسات مثل MERS ، فيجب مواصلة تطعيم الأطفال.










الاكثر مشاهده

استمرار أزمة نقص الرقائق الإلكترونية بالعالم.. وتايوان تعطى الأولوية لصانعى السيارات

تعرف على طريقة قياس مستوى الأكسجين فى الدم ومعدله الطبيعى بالجسم

صدر حديثا.. "السيكوبوليتيكا" ما تفعله مواقع التواصل الاجتماعى فى الإنسان

الاتحاد الإفريقي يعرب عن قلقه بعد استخدام بوكو حرام طائرات بدون طيار

لقطة اليوم.. مستشار رئيس الجمهورية: اللقاح لا يحمى من الإصابة بكورونا 100٪

أسعار اللحوم اليوم.. الضأن 120 – 140 جنيها للكيلو

;