"زواج التجربة" يثير الجدل على الهواء.. محام: أقررت العقد لمنع زوجين من الطلاق وهو ليس عقد زواج.. خالد الجندى:"اتفاق بين زوجين ملناش علاقة بيه طالما لا يخالف الشرع" وكلمة "تجربة" مهينة.. وسيدة تكشف تجر

قال أحمد مهران محامى، إنه أقر أول عقد "زواج تجربة" لمنع زوجين من الطلاق بسبب مشاكل أسرية، معلنا اتفاقه شخصا وموضوعا مع بيان الأزهر الشريف حول ما يسمى زواج التجربة. وأضاف خلال مداخلة عبر سكايب، ببرنامج "مساءDMC"، مع الإعلامية إيمان الحصرى، أن عقد ما يسمى "الزواج التجريبى" ليس عقدا للزواج، لأن الزوجين تزوجا منذ أكثر من ثلاث سنوات وغير محدد المدة، لافتا إلى أنه حاول أن يفكر فى حل خارج الصندوق للتقريب بين الزوجين، بكتابة المتطلبات والشروط فى العقد. وتابع: "هى طلبت مصروف شخصى وألا يضربها، ويسمح لها بزيارة أهلها والمشاركة فى تربية الأولاد وغيرها، وكذلك قام الزوج بكتابة شروطه". وأوضح أن العقد مدنى، شبيه بالاتفاق العرفى بين زوجين مقبلين على الطلاق، ويتم كتابته بورقة ليتم مصالحتهما، مشيرا إلى أن "زواج التجربة" هو مجرد اسم، للتسويق الإعلامى لتقليل نسبة الطلاق. وفى سياق متصل، قال الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، : "هذا العقد يشبه مجلس عرفى للإصلاح بين الناس، ولكن ذا العقد به مسميات رنانة خادعة. وأضاف أن هذا الاسم إهانة للزواج الشرعى، لأنه العقد الأوحد الذى جعله الله محددا لمقصوده منذ خلق آدم، وليحقق خلافة الإنسان فى الأرض لنقل الحضارة والعلم والأخلاق، مؤكدا أن العقد إهانة للمرأة ويجب أن يحاسب هذا المحامى. وذكر أن الزواج مبنى على المحبة، والشئ المبنى على العاطفة لا تحدده شروط،، مستطردا: "عيب التلاعب فى الألفاظ". وفى نفس السياق، قال الشيخ خالد الجندى من علماء الأزهر الشريف،: "هذا اتفاق بين زوجين ملناش علاقة بيه، وطالما لا يخالف الشرع على العين والرأس، والزواج هو عقد من أهم العقود الشرعية يجب أن يخضع للكتاب والسنة بطريقة المجتمع الذى اتفق عليه، ولكن كلمة "تجربة" مهينة، لأنه أشبه ما يسمى نكاح المتعة، والمرأة أعلى من أى تجربة ولا يصح أن نكتب هذه الكلمة فى أى عقد". وأردف: "هذا عقد صلح بين زوجين وليس زواج، والمشكلة بسبب مصطلح زواج التجربة". من جانبها قالت رشا أبو ريا سيدة خاضت زواج التجربة، :"ذهبت لمحامى لكى أنفصل، وقعدنا قعدات كتير وشبعت وعود وكلام مفيش حاجة تحققت، وسمعت عن المبادرة حيث نضع شروطنا على الورق، والموضوع فرق معايا، ووقعت على عقد زواج التحربة بعد 5 سنوات من زواجى". واستكملت: "عندى مشاكل فى موضوع شغلى وكمان الدراسات العليا ولما اتجوزنى كان عارف أن دا طموحى، ولكن هو دلوقتى ملتزم بالعقد بقاله شهر".



الاكثر مشاهده

موسيمانى يحارب الإجهاد في الأهلى براحة 24 ساعة قبل مباراة فيتا كلوب

انطلاق أولى لقاءات مبادرة «مصرية بـ100 راجل» مع المصريات بالخارج

الكرملين ردا على تصريحات بايدن: انضمام القرم لروسيا كان قانونيا

البورصة المصرية تواصل تراجعها بمنتصف التعاملات بضغوط مبيعات محلية

مجلس النواب يوافق على تعديلات قانون الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة مبدئيا

مجلس النواب يوافق على تبعة "الإدارى للتنظيم والإدارة" لرئيس الوزراء

;