فوضى فى مدريد بعد انفجار ضخم فى مبنى تابع لأبريشية.. إصلاحات الغاز السبب.. 4 قتلى و11 إصابة حصيلة الحادث.. السلطات تلجأ لهدم المبنى بأكمله.. وشهود عيان: الانفجار مثل القنبلة وادى لكسر نوافذ المبانى ال

تعم حالة من الفوضى العاصمة الإسبانية مدريد، بعد الانفجار الذى حدث فى أحد مبانى شارع توليدو، ونسف ما لا يقل عن 4 طوابق من المبنى الذى يقع بالقرب من بويرتا ديل سور أحد أهم المعالم السياحية فى مدريد، وكان هذا الانفجار بسبب إصلاحات فى الغاز، وانتهى الأمر بإلحاق أضرار جسيمة بواجهته وداخله. Mis respetos a los ciudadanos que rapidamente se han puesto a quitar escombros para que los camiones de bomberos y protección civil accedieran a la calle del terrible suceso. Ejemplo de comunidad. #madrid #explosionmadrid #calledetoledo pic.twitter.com/iCVk2inQ5n — Michael Ferreira (@soymferreira) January 20, 2021 وأشارت صحيفة "الباييس" الإسبانية إلى أن الانفجار تسبب فى تدمير واجهة المبنى وتصاعد برج دخان منه، مشيرة إلى أن الانفجار وقع أثناء القيام بإصلاحات فى جهاز للغاز، كما انتشرت الأدخنة عبر شارع توليدو بالقرب من وسط المدينة، وأظهرت لقطات جوية نشرتها الشرطة الوطنية الإسبانية الأنقاض تغطى ساحة مدرسة قريبة حيث كان جميع الطلاب والموظفين داخل مبانى المدرسة وقت الانفجار. وأكد رئيس بلدية العاصمة خوسيه لويس مارتينيز ألميدا، أن الانفجار تسبب في مقتل 4 أشخاص على الأقل. وقد عالجت خدمات الطوارئ، حتى الآن، ثمانية جرحى في مكان الحادث، فى الوقت الذى اصيب في 11 شخصا، وتوفي روبين بيريز أيالا، أحد كهنة أبرشية لا بالوما، صباح اليوم في مستشفى لاباز بعد عمليتين جراحيتين مع وفاة الأخير، تم تأكيد أربع حالات وفاة بالفعل في الانفجار، بما في ذلك رجل يبلغ من العمر 85 عامًا يمكن أن يكون أحد المشاة كان يمر بالمكان وقت الانفجار، وآخر منهم هو الشخص الذى كان يتعامل مع الغاز. يبدو أن هذا الشخص معتاد في الرعية ساعد في أعمال الصيانة وربما كان يتعامل مع الغاز عند وقوع الانفجار. وفيما يتعلق بالجرحى، فإن الرجل الذى يعانى من إصابات خطيرة نُقل إلى لاباز يبلغ من العمر 36 عامًا وقد تم إدخاله لإصابة في أسفل الظهر وكسر في الكاحل. تم نقل رجل يبلغ من العمر 53 عامًا إلى رامون واي كاجال مصابًا بصدمة خفيفة في الرأس وتم أيضًا علاج رجل مصاب بكسر في الساق إلى العيادة، كما أصيب ضابطان من الشرطة الوطنية في الانفجار، ولكن بشكل طفيف، تم نقلهما إلى نويسترا سينورا دي أمريكا، وفى موقع الحادث تم تركيب منشورين صحيين متقدمين (PSA) لرعاية الأشخاص المصابين بإصابات طفيفة ونوبات القلق. وقال أحد الشهود، وهى ليليانا، إحدى أمهات كوليجيو لا سال، التى تسكن فى شارع توليدو أيضا ، "كنت فى المنزل عندما سمعت الانفجار فجأة، وكأنه صوت قنبلة، وعلى الفور نظرت من النافذة ورأيت سحابة ضخمة من الدخان". كما قال خافيير، صاحب كافيتريا "بدت وكأنها قنبلة ..حقا ..اهتزت جميع النوافذ، وسقطت قطع زجاج على أحد زملائى". وأشارت الصحيفة إلى أن الأكثر يأسًا هم الأشخاص الذين يعيشون في المبانى بالقرب من المبنى المتضرر الذي تملكه أبرشية مدريد: "لن أتحرك من هنا حتى يسمحوا لي بدخول منزلي واحصل على القطة، أنا لست على قيد الحياة!". ونشرت صحيفة "20 مينوتوس" الإسبانية فيديو مثير للجيران وهم يزيليون الانقاض بعد الانفجار فى مدريد وذلك لتمرير رجال الإطفاء، حيث نزل العديد من السكان للمبنى الذى حدث فيه الانفجار وساعدوا فى إزالة الأنقاض والحطام من حول المبنى فى محاولة لتسهيل مرور رجال الإطفاء وتسريع عمليه الانقاذ. وامتلأت الشبكات الاجتماعية برسائل الامتنان لهؤلاء المواطنين، ويقول أحد المسخدمين ردا على التغريدة التى ظهر فيها الفيديو "هذا ما يجعل اى مجتمع أقوى"، وقال آخر"تحياتى للمواطنيين الذين بدأوا بسرعة فى إزالة الأنقاذ حتى تتمكن سيارات الإطفاء والحماية المدنية من الوصول إلى شارع الحداث المروع".










الاكثر مشاهده

مباحث الأموال العامة تضبط تجار عملة بتعاملات 2.6 مليون جنيه

الداخلية تحرر محاضر لـ16 ألف شخص بسبب عدم ارتدائهم الكمامات الواقية

تعرف على تاريخ نادى صن داونز الجنوب أفريقى قبل مواجهة الأهلى

إليزابيث أولسن بطلة مسلسل Love and Death أمام نيكول كيدمان

الأمن الاقتصادى يضبط 6 آلاف قضية سرقة تيار كهربائى خلال 24 ساعة

سقوط أشخاص استولوا على مليون جنيه من أموال الدعم التموينى

;