تصريحات صادمة لـ"بايدن".. الرئيس المنتخب يصارح الأمريكيين بأزمات الاقتصاد: لن نتركم تجوعون.. و900 ألف قدموا طلبات إعانة بطالة خلال أسبوع.. ويؤكد: الوضع يزداد سوءًا.. وأصدرنا أوامر تنفيذية لرفع المعانا

فى تصريحات صادمة، رسم الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن صورة قاتمة للاقتصاد فى ظل انتشار وباء كورونا، قائلاً في كلمة له بالبيت الأبيض مساء الجمعة، إن الوضع الاقتصادى لا يتحسن وإنما يزداد سوءًا، وفى نفس الوقت يبعث رسائل طمأنة للأمريكيين قائلا، لن نتركم تجوعون وأصدرنا أوامر تنفيذية لتخفيف المعاناة. ووقع بايدن أمرين تنفيذيين يهدفان إلى الحد من الجوع وتعزيز حقوق العمال ‏أثناء جائحة فيروس كورونا ، حيث تدفع إدارته الكونجرس لتمرير حزمة شاملة أخرى للإغاثة من ‏فيروس كورونا.‏ وينص أحد الأوامر التنفيذية التي تم توقيها علي أن تقدم الحكومة الفيدرالية أي مساعدة ممكنة من خلال ‏‏"السلطة الحالية"، وطلب بايدن من وزارة الزراعة الأمريكية النظر في السماح للولايات بتوسيع الوصول ‏إلى مزايا برنامج المساعدة الغذائية التكميلية المحسّن حيث تواجه البلاد أزمة جوع غير مسبوقة منذ ‏عقود.‏ وفى كلمته، دعا بايدن إلى ضرورة العمل بشكل جماعي لمواجهة تداعيات كورونا على الاقتصاد، مشيرا إلى أن حزمة الإغاثة الأخيرة ‏التي اقرها الكونجرس تعتبر الخطوة الأولى على المسار الصحيح.‏ وقال بايدن: "تركيزنا خلال الفترة القادمة سينصب نحو تحقيق التعافي الاقتصادي .. الأزمة لا ‏تتحسن إنها تزيد"، مشيراً إلى أن 900 ألف أمريكي قدموا مطالبات أولية للحصول ‏على إعانات البطالة الأسبوع الماضي، لينضموا إلى ملايين آخرين عاطلين عن العمل بسبب معاناة ‏الاقتصاد.‏ وأكد الرئيس الأمريكي على الحاجة لتمرير مشروع قانون آخر للإغاثة من فيروس كورونا ، ووصفه بأنه ‏‏"ضرورة اقتصادية"، قائلا: "لا نستطيع ، ولن ندع الناس يعانوا .. لا يمكننا أن نترك الأميركيين يجوعون ‏أو يتركون بيوتهم أو حتى يفقدون وظائفهم.. علينا أن نتحرك "، وأضاف: " نحن نواجه أسوأ أزمة ‏اقتصادية في عصرنا بسبب فيروس كورونا"‏ وتابع: "لا يقتصر الأمر على الوفاء بالالتزام ‏الأخلاقي.. هذا واجب اقتصادي".‏ كما حث الرئيس وزارة الخزانة على تبني أدوات لتسليم المدفوعات المباشرة التي وافق عليها الكونجرس ‏بشكل أكثر كفاءة للأشخاص المستحقين لها، وقال البيت الأبيض في وقت سابق إن ما يصل إلى ثمانية ‏ملايين شخص لم يتلقوا أول مبلغ تحفيزي بقيمة 1200 دولار تم تمريره في مارس.‏ وطلب بايدن من وزارة العمل وضع قواعد توضح أن للعمال الحق في رفض العمل الذي يهدد صحتهم ‏أثناء الوباء - دون فقدان الأهلية للحصول على استحقاقات البطالة.‏ وفي وقت سابق قالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يؤكد ‏أهمية التعاون بين الحزبين الديمقراطى والجمهورى لمواجهة الأزمات، وأضافت المتحدثة باسم البيت ‏الأبيض، أن التعاون بين الحزبين ضرورى لأن البطالة وكورونا وغيرهما قضايا تهم جميع الأمريكيين تحرك بايدن لتعزيز الاقتصاد من خلال أوامر تنفيذية بينما يحاول الحصول على حزمة مساعدات بقيمة ‏‏1.9 تريليون دولار أقرها الكونجرس، بعد ان بدأ الجمهوريون في التعبير عن شكوكهم بشأن دعم مشروع ‏قانون إغاثة آخر بعد أن وافق الكونجرس على تشريع بقيمة 900 مليار دولار الشهر الماضي.‏ سيحتاج الديمقراطيون، الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ بنسبة 50-50 من خلال التصويت ‏الفاصل لنائب الرئيس كامالا هاريس ، إلى الفوز بـ 10 أصوات من الحزب الجمهوري للخطة أو استخدام ‏تسوية الميزانية ، الأمر الذي يتطلب أغلبية فقط ولكن قال البيت الأبيض إن بايدن يريد تمرير مشروع ‏قانون بدعم من الحزبين.‏ وفي نفس السياق حذرت إدارة بايدن من أن التعافي الاقتصادي للولايات المتحدة قد يتلاشى وشددت ‏على أن مخاطر إنفاق الكثير من الأموال أقل من مخاطر الإنفاق القليل جدًا. وقالت وزارة العمل يوم ‏الخميس إن 900 ألف شخص آخر قدموا مطالبات إعانات لأول مرة الأسبوع الماضي ، وحوالي 16 ‏مليون شخص يتلقون إعانات






الاكثر مشاهده

السيطرة على حريق مخلفات داخل مخزن بمدينة السلام دون اصابات

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تصرح بأول اختبار منزلى لكورونا بدون وصفة طبية

قانون بوابة العمرة يحدد ضوابط تسجيل بيانات المعتمر والكود التعريفى .. اعرف التفاصيل

حازم إمام: فرحان لمروان محسن بعد هدف فيتا كلوب.. ومباراة العودة مش مستحيلة

"فن الشعر".. كيف كتبه "أرسطو" وما أثره على العرب؟

بطريرك الموارنة بلبنان: زيارة بابا الفاتيكان إلى العراق تعزيز للسلام

;