سلالة جديدة لكورونا تثير القلق.. تسببت فى 90٪ من حالات الإصابة بولاية كاليفورنيا الأمريكية خلال مارس المقبل.. المتغير المعدى أكثر فتكا من البديل الجنوب أفريقي بـ11 مرة.. والتحور الجديد يتهرب من اللقاح

منذ اكتشاف الفيروس التاجي الجديد كورونا لأول مرة في ووهان الصين في ديسمبر عام 2019 ، ظهرت العديد من المتغيرات في جميع أنحاء العالم، وقد تم تركيز معظم الاهتمام على المتغيرات شديدة العدوى التي تم تحديدها لأول مرة في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا والبرازيل ، والتي انتشرت جميعًا بسرعة منذ ذلك الحين، لكن متغيرًا جديدًا ، نشأ في الولايات المتحدة ويعرف باسم B.1.427 / B.1.429 ، ظهر في كاليفورنيا ، أصبح الأكثر اثارة للقلق. ووفقا لتقرير لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية اقترحت دراسات جديدة أن الإصابة بالمتغير تؤدي إلى زيادة الحمل الفيروسي بمقدار ضعف سلالات الفيروس المنتشرة في الأصل ، وأنه ينتشر على الأقل بسهولة مثل المتغيرات الحديثة الأخرى ويمكن أن يكون أكثر فتكًا بـ 11 مرة. وكان الباحثون قلقين بشأن المتغير البريطاني ، المعروف باسم B.1.1.7 لكنهم يخشون الآن "سيناريو كابوس" محتمل يتمثل في اجتماع سلالتين في شخص واحد ، يتبادلان الطفرات ويتحولان إلى فيروس كورونا أكثر فتكًا. البديل من كاليفورنيا ب 1.427 / ب 1.429 وبحلول يناير، شكل المتغير الجديد أكثر من 50 % من جميع عينات الفيروس التاجي التي تم تحليلها جينيا، وأصبحت السلالة الأكثر شيوعًا في الولاية، وقال العلماء لصحيفة لوس أنجلوس تايمز إنه قد يمثل 90 % من الإصابات بالولاية بحلول نهاية مارس . وقال الدكتور تشارلز تشيو ، أستاذ الطب المخبري وخبير الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ، للصحيفة إن الفيروس يبدو أكثر قابلية للانتقال من السلالات السابقة بنسبة تتراوح بين 19 % و 24 %. ولم يتوقف الأمر على كاليفورنيا فقط وهى الأكثر تضررا من الشكل الجديد للفيروس المتحور إلا أنه تم العثور على الفيروس في ولايات أخرى ، مثل نيفادا وواشنطن وألاسكا وهاواي وكولورادو وأوريجون ، لكنه ارتفع فقط في كاليفورنيا، وفي الدراسات المعملية التي أجريت في UCSF ، حلل الباحثون المواد الجينية الموجودة في مسحات الأنف التي استخدمت لإجراء اختبارات فيروس كورونا، وجدوا أن B.1.427 / B.1.429 أنتج حملاً فيروسيًا كان ضعف ذلك الناتج عن المتغيرات الأخرى، يشير هذا إلى أن المتغير المحلي يكون أفضل في نسخ نفسه بسرعة أكبر بمجرد دخوله داخل جسم الإنسان واختطاف أجهزته. وعلى الرغم من أن هذا لم يتم اختباره بشكل نهائي حتى الآن ، إلا أن الحمل الفيروسي العالي يعد علامة سيئة على أن الشخص المصاب بالمتغير قد يكون معديًا بشكل خاص ، مما يؤدي إلى نشر الفيروس. بالإضافة إلى ذلك ، كان البديل في كاليفورنيا أكثر فاعلية في تجنب الأجسام المضادة التي تنتجها أجسام الناجين من فيروس كورونا بشكل طبيعي أو التي تنتجها اللقاحات كانت مستويات الأجسام المضادة المنتجة استجابة لمتغير كاليفورنيا أقل مرتين. هناك أيضًا دليل مبكر على أن هذا البديل قد يكون أكثر فتكًا، على الرغم من الباحثين وجدوا معدل وفيات أعلى بمقدار 11 ضعفًا بين الأشخاص الذين ماتوا بسبب B.1.427 / B.1.429 ، لم يكن هناك سوى 12 حالة وفاة في المجموعة. وكشف باحثون من فريقين منفصلين فى الولايات المتحدة أن هناك متغيرا جديدا مقلقا لفيروس كورونا فى مدينة نيويورك ومناطق أخر بالشمال الشرقى والذى يحمل طفرات ساعدته على تجنب استجابة جهاز المناعة الطبى للجسم البشرى، كما يؤثر أيضا على كفاءة العلاجات بالمضادات الحيوية. وأطلق باحثو الهندسة الوراثية على المتغير B.1.526، ويظهر المتغير فى المصابين فى أحياء متنوعة فى مدينة نيويورك، كما أنه منتشر أيضا فى الشمال الشرقى. وقالت شبكة "سى إن إن" إن إحدى الطفرات فى هذا المتغير تأخذ نفس سلوك التغير المقلق الذى وجد فى المتغير الذى ظهر لأول مرة فى جنوب أفريقيا والمعروف بـ B.1. 351. والذى يبدو أن يتهرب بقدر ما من استجابة الجسم للقاحات.










الاكثر مشاهده

مهاب مميش: نستهدف تشكيل أسطول صيد بحرى مكون من 100 سفينة

الصحة تعلن تسجيل 711 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و35 وفاة

طبيب منتخب الدنمارك يكشف كواليس سقوط كريستيان إريكسن: أعدناه للحياة

باحثون يطورون تقنية تستخدم جسم الإنسان كوسيط لنقل الطاقة بين الأجهزة

جمهوره بالملايين.. 5 فيديوهات للقرد جورج بعد وفاته من مضاعفات التخدير

ذاكرة اليوم.. ابن بطوطة يؤدى فريضة الحج ورحيل سعد أردش وإكرام عزو

;