الملكة إليزابيث ترد على مزاعم العنصرية داخل "باكنجهام".. الأسرة الملكية: نشعر بالحزن لمعرفة مدى صعوبة السنوات الماضية لهارى وميجان والقضايا المثارة حول العرق تبعث على القلق.. وصحف: مطالب بالتحقيق.. وص

ردت الملكة إليزابيث والأسرة الملكية فى بريطانيا، على حوار دوق ودوقة ساسكس "القنبلة" مع أوبرا وينفرى، الذى آثار مزاعم حول العنصرية داخل قصر باكنجهام، فى محاولة لاحتواء تداعيات التصريحات التى قيل إنها هزت الأسرة من أعماقها. وقال بيان صادر عن الأسرة، إنهم شعروا بالحزن عندما علموا بالتجارب التى مر بها الأمير هارى وزوجته ميجان، وأضافوا أنهم سيتناولون القضايا المتعلقة بالعرق التى آثارها الزوجان فى مقابلة مع أوبرا وينفرى. وقال قصر باكنجهام فى بيان: "تشعر الأسرة بأكملها بالحزن لمعرفة مدى صعوبة السنوات القليلة الماضية بالنسبة لهارى وميجان"، معتبرا أن "القضايا المثارة، خاصة تلك المتعلقة بالعرق، تبعث على القلق، وعلى الرغم من أن بعض الروايات قد تتباين، فإنها تُؤخذ بجدية بالغة وستتعامل معها الأسرة بخصوصية". وتابع البيان "هارى وميجان وآرتشى سيظلون دائما أفرادا محبوبين جدا فى العائلة". ومن ناحية أخرى، لا تزال أصداء حوار ميجان ماركل مع أوبرا وينفرى تطغى على المشهد السياسى فى المملكة المتحدة، حيث اعتبر عدد من المسئولين البريطانيين أن مزاعم العنصرية داخل القصر تستدعى التحقيق، بينما رأى آخرون أن الأمير هارى يتسبب فى تدمير أسرته. وتعرض قصر باكنجهام لضغوط للرد على مزاعم العنصرية داخل أعلى المستويات في العائلة المالكة بعد مقابلة مع دوق ودوقة ساسكس هددت سمعة النظام الملكي، بشكل غير مسبوق. وفى مقطع جديد من المقابلة نشر للمرة الأولى، قالت ميجان ماركل إن كل شخص يجب أن يتمتع "بالحق الأساسي في الخصوصية"، مؤكدة أنه يجب أن يكون الناس قادرين على الحديث عن حياتهم الشخصية وعما يشعرون "بالراحة" حياله. ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى"، أجرى قصر باكنجهام "محادثات أزمة" بعد مقابلة هاري وميجان الكاشفة، موضحة أن الاجتماعات شارك فيها كبار أفراد العائلة المالكة. وخلال حوار تلفزيونى خاص لمدة ساعتين، كان الكشف الأكثر إثارة للصدمة، وجود محدثات مع هارى وميجان حول مدى قتامة لون بشرة ابنهما الرضيع آرتشي قبل ولادته، حيث أوضحت مضيفة برنامج الدردشة الأمريكية أوبرا وينفري لاحقًا أنه لا الملكة ولا دوق إدنبرة وراء التعليق. لكن رفض الزوجين تحديد هوية من قال ذلك من بين أفراد الأسرة في مقابلتهما التلفزيونية التى تركت أفراد العائلة المالكة الآخرين عرضة للشك وللإحراج. وقال ميجان لوينفري، إنه أثناء حملها بأرتشى الذي يبلغ الآن من العمر 21 شهرًا، آثار أحد أفراد العائلة مع هارى "مخاوف ومحادثات حول مدى لون بشرته الداكن عند الولادة". وقالت وينفري لشبكة CBS This Morning إن هاري أخبرها أنه ليس أجداده هم من أدلوا بالتعليق العنصري لكنه لن يكشف عن هويته. وأشارت ميجان، إلى أن حقيقة أن آرتشي كان مختلط العرق يعني أنه حرم من لقب الأمير. وبموجب البروتوكولات الحالية، بصفته حفيد الملك، سيصبح آرتشي تلقائيًا أميرًا عندما يعتلى جده تشارلز العرش. لكن الزوجين أشارا إلى أنه تم إبلاغهما بأن هذه القواعد سيتم تغييرها، مما يسفر عن ترك آرتشي بدون لقب وحقوقه التى يولد بها مثل الحماية الأمنية المصاحبة له. قالت ميجان: "ليس من حقهم أن يسلبوها". وقال هاري إن العنصرية كانت "جزءًا كبيرًا" من سبب مغادرة الزوجين لبريطانيا، مدعياً ​​أنه على الرغم من أن المملكة المتحدة لم تكن متعصبة، فإن الصحافة البريطانية، وتحديداً الصحف الشعبية، كانت كذلك. من جانبه، رفض بوريس جونسون الانجرار إلى الخلاف. وردا على سؤال حول ما إذا كان يجب على القصر التحقيق في هذه المزاعم ، قال رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي في داونينج ستريت: "ربما يكون أفضل ما يمكنني قوله هو أنني كنت دائمًا أحمل إعجابا كبيرا للملكة والدور الموحد الذي تلعبه في بلدنا وعبر الكومنولث. وفيما يتعلق بجميع الأمور الأخرى التي تتعلق بالعائلة المالكة، فقد أمضيت وقتًا طويلاً الآن لا أعلق على شئون العائلة المالكة ولا أنوي الابتعاد عن ذلك اليوم". ومع ذلك، ادعى النظير المحافظ ووزير الحكومة زاك جولدسميث أن هاري كان "يدمر عائلته" في تغريدة أضافت: "ما تريده ميغان تحصل عليه". وقالت وزيرة تعليم الظل، كيت جرين، لشبكة سكاي نيوز، إن ادعاءات الزوجين كانت "محزنة حقًا، وصادمة" ودعت القصر للتحقيق في أي مزاعم عن العنصرية. وأطلقت الأسبوع الماضي تحقيقا في مزاعم التنمر التى طالت ميجان من قبل موظفين داخل القصر. وقال زعيم حزب العمال، كير ستارمر، إن قضايا العرق والصحة العقلية التي أثارتها ميجان "أكبر من العائلة المالكة" ولا ينبغي وضعها جانباً. وشددت وزيرة الأطفال، فيكي فورد، على أنه "لا مكان للعنصرية في مجتمعنا."












الاكثر مشاهده

البيت الأبيض يؤيد إلغاء قانون أجاز الحرب على العراق

إريكسن يدعم زملائه من المستشفى: العبوا لأجل الدنمارك وسأشجعكم بالمباريات القادمة

أول ظهور للدنماركى إريكسن بعد سقوطه فى مباراة الدنمارك وفنلندا

محمود محيى الدين: الاقتصاد المصرى يحقق أعلى معدلات نمو بالمنطقة العام المقبل

13.3 % انخفاض فى واردات مصر من التجمعات الدولية عام 2020

محمد اللقانى يرسم خطة تدريب منتخب الطائرة فى جلسة مع سامح حمدى اليوم

;