أمريكا اللاتينية فى طريقها للانتعاش الاقتصادى بعد أسوأ ركود منذ 1821.. توقعات بنمو 4.6%.. النقد الدولى: البرازيل والمكسيك والأرجنتين تترأس قائمة الدول الناهضة.. وفنزويلا الوحيدة ذات الأرقام السلبية

رفع صندوق النقد الدولى توقعات النمو الاقتصادى لأمريكا اللاتينية لعام 2021 إلى 4.6% بفضل الانتعاش العالمى فى التصنيع، وذلك بعد أسوأ ركود تواجهه خلال قرنين من الزمان، منذ 1821، وفى الوقت الذى تحقق فيه بعض الدول تقدم واضح فى الاقتصاد لا تزال هناك دولا آخرى تعانى من الأزمة الاقتصادية وتشهد انكماشا جديدا. ويشير الصندوق في تقريره الجديد "آفاق الاقتصاد العالمى" (WEO) "بعد انخفاض حاد في عام 2020، من المتوقع فقط انتعاش معتدل ومتعدد السرعات في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في عام 2021". في عام 2020 ، غرق الاقتصاد الإقليمي لأمريكا اللاتينية بنسبة 7٪ ، وفقًا لآخر الحسابات التي أجراها صندوق النقد الدولي ، والتي قدّرت في يناير انخفاضًا أكبر بنسبة 7.4٪. كما يتوقع الصندوق أن المنطقة بأكملها تشهد نموًا أكثر تواضعًا في عام 2022 ، بنسبة 3.1٪، ويوضح خبراء الاقتصاد الكلى في تحليلهم أن التطور المتوقع لهذا العام يرجع إلى حد كبير إلى نمو البلدان المصدرة الكبيرة في المنطقة، مثل الأرجنتين والبرازيل وبيرو، والتى تأثرت بشكل إيجابي بالانتعاش في عالم التصنيع في النصف الثانى. لعام 2020، حسبما قالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية. وأشارت الصحيفة إلى التجارة الخارجية في أمريكا اللاتينية سجلت أسوأ أداء لها فى عام 2020 منذ الركود الكبير (2008)، حيث انهارت بنسبة 13٪، لكن الانخفاض كان أقل بمقدار 10 نقاط عن المتوقع بسبب انتعاش الطلب في الشركاء الرئيسيين للمنطقة، وخاصة الصين، بحسب إلى دراسة أجرتها اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبى (ECLAC). وبالتالى ستنمو الاقتصادات الرئيسية الثلاثة في أمريكا اللاتينية والبرازيل والمكسيك والأرجنتين هذا العام بنسبة 3.7٪ و5٪ و5.8٪ على التوالي ، وفقًا لصندوق النقد الدولي. وستتقدم دول أمريكا اللاتينية الأخرى ، مثل كولومبيا وتشيلي وبيرو ، بنسبة 5.1٪ و 6.2٪ و 8.5٪ على التوالي. على العكس من ذلك ، ستعاني فنزويلا من انكماش اقتصادي بنسبة 10٪. يحذر صندوق النقد الدولي في تقريره من أن الآفاق طويلة المدى لا تزال تعتمد على مسار الوباء. "مع بعض الاستثناءات - على سبيل المثال ، شيلي أو كوستاريكا أو المكسيك - معظم البلدان لم تحصل على لقاحات كافية لتغطية سكانها"، يسلط الضوء على المنظمة متعددة الأطراف في تقريرها ، الذي يحلل التوقعات الاقتصادية للعالم بأسره. من ناحية أخرى تم تعديل توقعات عام 2021 لاقتصادات منطقة البحر الكاريبى، التي تعتمد بشكل أساسي على السياحة ، وهي أحد القطاعات الأكثر تضرراً من وباء فيروس كورونا على مستوى العالم ، نزولاً بمقدار 1.5 % ، إلى 2.4٪. وفى السياق نفسه قالت صحيفة "الباييس" الإسبانية إلى أن هذا التحسين سيسمح باستعادة مستوى الناتج المحلى الإجمالى فى نهاية عام 2022 إلى ما قبل انتشار كورونا وليس طوال عام 2023، كما كان متوقعًا حتى الآن. وأوضحت الصحيفة فى تقرير لها أن باراجواى وجواتيمالا هما الدولتان الوحيدتان فى الكتلة اللاتينية ستنجح ام فى العودة إلى المستويات لعام 2019، فيما يلى البلدان التى مثل المتوسط ​​الإقليمى، ستصل إلى 31 ديسمبر 2022، بعد أن أغلقت الازمة التى نتجت عن فيروس كورونا، وتعتبر دول البرازيل، وتشيلى وكولومبيا وبيرو وأوروجواى وكوستاريكا وجمهورية الدومينيكان، من أولى الدول التى ستسعيد نشاطها الاقتصادى. وقال خبراء من البنك الدولى "سيكون للأزمة تأثير طويل المدى على اقتصادات المنطقة" حيث يرون يرون "محتملاً" من أن المستويات المنخفضة من التعلم والتوظيف ستقلل الدخل فى المستقبل، حيث هناك مخاوف من أن يؤدى ارتفاع مستوى المديونية العامة والخاصة إلى "توتر فى القطاع المالى وإبطاء الانتعاش"، كما يشير التقرير إلى أن امريكا اللاتينية لا تزال تعانى من معدلات بطالة عالية، وسط توقعات بارتفاع مستويات الفقر المدقع، مع ضغوط ممتدة على منظومة الصحة تصل إلى نقطة الانهيار. وترى صحيفة "تيلام" الأرجنتينية أنه فى حال تحققت توقعات صندوق النقد فسيسجل الاقتصاد العالمي أسرع وتيرة نمو منذ عام 1976، لكن ذلك يأتي أيضا عقب تسجيل أكبر تراجع سنوي في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية في العام الماضي، إذ أدت الجائحة إلى توقف شبه تام للتجارة في انحاء العالم. وقال الصندوق "إن الاقتصاد العالمي انكمش 3.3% في 2020 في رفع متواضع من تقديراته في يناير التي أشارت إلى انكماش قدره 3.5%". وبالرغم من أن سكان تلك المنطقة يمثلون 8% فقط من سكان العالم، فإنها شهدت حوالي ربع جميع الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.








الاكثر مشاهده

مانشيني يعلن قائمة منتخب إيطاليا الأولية قبل يورو 2020

عام جديد فى قصة حبه.. سيلفستر ستالون يحتفل بعيد زواجه بصورة جديدة

3 مؤشرات ترجح كفة الأهلى أمام صن داونز للعبور إلى نصف النهائى الأفريقى

فض سرادق عزاء ضخم مخالف لقرار مجلس الوزراء بشارع الشيشيني في المريوطية.. صور

إصدار أسهم شركات جديدة وزيادة رؤوس أموال بـ59 مليار جنيه خلال 3 شهور

أليو ديانج والشناوي فى التشكيل المثالي لذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا

;