الصحف العالمية: ترامب يؤكد فوز الحزب الجمهورى بالبيت الأبيض فى انتخابات 2024.. مشاركة هارى فى جنازة جده تثير آمالا بحل الخلاف مع العائلة الملكية.. والمدينة المفقودة تحتوى على العديد من الأسرار الفرعون

اهتمت الصحف العالمية اليوم الأحد، بالعديد من القضايا الهامة، أبرزها تأكيد الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب، لفوز الحزب الجمهوري بالبيت الأبيض في انتخابات 2024. الصحف الأمريكية:‏ ترامب يؤكد: الحزب الجمهوري سيفوز بالبيت الأبيض في انتخابات 2024 ‏ قالت وكالة أسوشيتد برس أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سيخبر المانحين في الحزب الجمهوري يوم السبت أن الجمهوريين ‏سوف يستعيدون الهيئة التشريعية الأمريكية في منتصف المدة 2022 والبيت الأبيض في عام 2024.‏ ومن المتوقع أن يدلي الرئيس السابق بهذه التصريحات خلال خطابه الرئيسي في قمة المانحين للجنة الوطنية الجمهورية (‏RNC‏) في ‏فلوريدا ، وفقًا لمسودة نسخة من خطابه حصلت عليها عدد من المنافذ الإخبارية.‏ أقيم الحدث المغلق في الغالب في منتجع في بالم بيتش. ومع ذلك ، تم نقل الضيوف إلى مارالاجو منتجع ترامب لسماعه يتحدث.‏ من المتوقع أن يقول ترامب ، وفقًا لتصريحات حصلت عليها وكالة أسوشيتيد برس: "نجتمع الليلة للحديث عن مستقبل الحزب الجمهوري ‏‏- وما يجب علينا فعله لوضع مرشحينا على مسار النصر".‏ وسيضيف: "أقف أمامك هذا المساء مليئًا بالثقة بأننا في عام 2022 ، سنعيد مجلس النواب وسنقوم باستعادة مجلس الشيوخ - ثم في عام ‏‏2024 ، سيفوز مرشح جمهوري بالبيت الأبيض."‏ ومن المتوقع أيضًا أن يستهدف ترامب الرئيس بايدن ، منتقدًا خصمه في انتخابات 2020 لعدم مخاطبته الكونجرس خلال الأسابيع القليلة ‏الأولى له في منصبه.‏ جاء في خطاب ترامب: "مع وجود جدول أعمال لا يحظى بشعبية ، فلا عجب أن يكون جو بايدن هو أول رئيس جديد في العصر الحديث لا ‏يخاطب جلسة مشتركة للكونجرس خلال أسابيعه القليلة الأولى".‏ مشاركة هارى فى جنازة جده تثير آمالا بحل الخلاف مع العائلة الملكية قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن إعلان قصر باكنجهام عن حضور الأمير هارى جنازة جده الأمير فيليب المقررة السبت المقبل، ‏قد أثار تكهنات بشأن ما إذا كانت مشاركته يمكن أن تؤدى إلى رأب الصدع فى العائلة الملكية، أم ستؤدى إلى خلاف أعمق.‏ ‏ وأشارت الصحيفة إلى أن الزيارة التى ستكون الأولى لهارى منذ تخليه العام الماضى عن أدواره الملكية، ستؤدى حتما إلى اجتماع مع ‏شقيقه الأمير ويليام ووالده الأمير تشارلز، الذى قال هارى عنهما فى مقابلته مع أوبرا الشهر الماضى إنهما محاصران فى حياة غير ‏سعيدة بالقصر. وسيسافر هارى بدون زوجته ميجان، دوقة ساسكس، التى قال مسئولو القصر إنها ستظل فى منزل الزوجين فى كاليفورنيا ‏بأوامر الطبيب لأنها فى المراحل الأخيرة من الحمل.‏ وذكرت نيويورك تايمز أن فترة القلق الوطنى التى سادت بريطانيا بشأن صحة الأمير فيليب منحت العائلة الملكية تعاطفا خلال الأزمة غير ‏المعتادة التى شهدتها بعد اتهام هارى لعائلته بالعنصرية والتخلى العاطفى.‏ ‏ ومع استمرار هذا الصراع، فقد أدت وفاة فيليب يوم الجمعة عن عمر يناهز 99 عاما إلى فتح فصل جديد وغير مؤكد فى الحياة المضطربة ‏لعائلة وندسور.‏ ‏ وكان من بين أول الأعمال فى فترة ما بعد فيليب الإعلان أن هارى سيشارك فى جنازة جده يوم 17 أبريل، فى مراسم صغيرة قال مسئولو ‏القصر إنها ستقتصر على 30 شخصا فقط، لن يكون من بينهم رئيس الوزراء بوريس جونسون الذى قال مكتبه إنه يرغب فى تجنب شغل ‏مقعد أحد أفراد العائلة.‏ وسيكون هناك سؤال مطروحا فى أذهان مراقبى الشأن الملكى أكثر مما إذا كان هارى سيصنع السلام مع شقيقه ويليام بعد نزاع مستمر ‏منذ أشهر.‏ السجن 30 يوما وغرامة 500 دولار لسيدة أمريكية عطست عمدا فى وجه أخرى قالت صحيفة واشنطن بوست، إنه تم الحكم على امرأة من ولاية فلوريدا لم تكن تضع قناعا للوجه، كما سعلت عمدا فى وجه عميلة أخرى ‏فى أحد المتاجر العام الماضى، بالسجن 30 يوما.‏ وستقضى ديبرا هانتر، البالغة من العمر 53 عاما، حبسها فى سجن مقاطعة دوفال، يعقبها فترة ستة أشهر من المراقبة ودورة تدريبية فى ‏إدارة الغضب وغرامة قدرها 500 دولار لارتكابها جنحة، وهى الاعتداء من الدرجة الثانية.‏ وقال القاضى جيمس روث فى الحكم الصادر الأسبوع الماضى، إن تصرفات هانتر الذى جاءت فى خضم الوباء فى 25 يونيو الماضى كان ‏يمكن أن يكون لها تداعيات قاتلة للضحية هيثر سبراج، التى كانت تخضع لعلاج بعد عملية جراحية لإزالة ورم فى المخ أو لعائلتها.‏ وأضاف القاضى: على الرغم من أن هانتر كانت قلقة للغاية بشأن رفاهية عائلتها، والتى كانت متضررة بشكل دائم نتيجة أفعالها، إلا أنها ‏لم تظهر سوى القليل من الندم على الصدمة التى سببتها لسبراج وأحبائها.‏ وكانت سبراج قد سجلت مقطع فيديو حقق انتشارا واسعا على مواقع السوشيال ميديا، تظهر فيها هانتر تنتظر لدفع حسابها فى متجر بايير ‏وان، وكانت سبراج تسجل جدالا ساخنا بين هانتر وموظفى المتجر.‏ وفى الفيديو، تحولت هانتر إلى سبراج لتسجيل سلوكها بهاتفها، وقالت لها بلهجة تحدى" هل تريدين حقا هذا؟ ماذا تريدين؟ أن تنشرى ‏هذاا".. ثم سارت نحوها وقالت لها أعتقد أننى سأقترب منك وسأسعل فى وجهك، ما رأيك بهذا؟".‏ ويصور الفيديو هانتر وهى تسعل فى وجه سبراج، وتحدثت عنها بازدراء، قبل ان تغادر المتجر بصحبة أحد أبنائها.‏ الصحف البريطانية:‏ رئيس وزراء بريطانيا يتغيب عن جنازة الأمير فيليب بسبب قيود كورونا كشفت صحيفة ذا صن أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لن يحضر جنازة دوق إدنبرة الأمير فيليب للسماح بحضور أكبر ‏عدد ممكن من أفراد الأسرة في ظل قيود كورونا.‏ قال داونينج ستريت إن رئيس الوزراء لن يكون جزءًا من المجموعة المقيدة المكونة من 30 شخصًا والتي يُسمح لها بحضور الجنازة بما ‏يتماشى مع قيود فيروس كورونا، وتم اتخاذ القرار بحيث يمكن شغل المساحات المحدودة من قبل أعضاء العائلة المالكة.‏ سيتم بث جنازة الأمير فيليب على شاشة التلفزيون يوم السبت المقبل - حيث يقود تشارلز موكبًا إلى الكنيسة الصغيرة في قلعة وندسور.‏ يقول المسؤولون إنه سيكون هناك دقيقة صمت وطنية قبل لحظات من بدء الخدمة في كنيسة سانت جورج، وتماشياً مع رغبات الدوق ، ‏سيتم دفنه في جنازة احتفالية - بدلاً من جنازة رسمية.‏ إلى جانب رئيس الوزراء ، لن تحضر ميجان ماركل الجنازة ، بعد أن نصح الأطباء بعدم السفر أثناء الحمل.‏ من الشائع أن يحضر رئيس الوزراء الجنازة بعد وفاة أحد أفراد العائلة المالكة - حيث حضر توني بلير خدمة الملكة الأم في عام 2002، ‏وقد لوحظ العكس أيضًا في السنوات الأخيرة - حيث حضرت صاحبة الجلالة جنازة مارجريت تاتشر في عام 2013.‏ لن يكون هناك موكب عام يوم السبت نتيجة لقيود كورونا ، وستتم الخدمة بأكملها في أراضي القلعة، حيث سيتم نقل التابوت يوم السبت ‏المقبل من قبل مجموعة من حرس جرينادير - فوج سرية الملكة في وندسور ، والذي كان فيليب كولونيل فيه لمدة 42 عامًا.‏ صحيفة تكشف مواصفات السيارة التي ستحمل نعش الأمير فيليب ..وتؤكد: شارك في تصميمها تم تصميم سيارة لاند روفر التي ستُستخدم لنقل نعش دوق إدنبرة في موكب بجنازة احتفالية عبر أراضي قلعة وندسور الأسبوع المقبل ‏بمساعدة منه، وفقا لصحيفة الاندبندنت.‏ تكريماً للأمير فيليب ، سيشهد الموكب سيارة مصممة لهذا الغرض تم تعديلها خصيصًا لحمل نعش في مشروع ساعد فيه الدوق منذ أكثر ‏من عقد من الزمان.‏ يُعتقد أن السيارة المعدلة ، والتي تم تشغيلها في عام 2005، قالت شركة ‏Foley Specialist Vehicles‏ في عام 2016 إنها سلمت حافلة ‏أعيد بناؤها بالكامل إلى الأمير فيليب لاستخدامها في عقاراته.‏ وقد تم تصنيعها وفقًا لمواصفاته باللون الأخضر البرونزي التقليدي ، وتم بناؤها على هيكل وجسم خلفي مصنوع يدويًا.‏ ووفقا للتقرير، سيحيط بتابوت الأمير فيليب حاملو البريق مما يعكس علاقات الدوق الخاصة بالجيش - مشاة البحرية الملكية والأفواج ‏والفيلق والمحطات الجوية.‏ ومباشرة خلف السيارة، سيمضي أمير ويلز وأعضاء آخرون في العائلة المالكة ، من المحتمل أن يكونوا أبناء الدوق الآخرين وبعض ‏أحفاده ، سيرًا على الأقدام.‏ في عام 2019 ، كان الدوق ، الذي كان يبلغ من العمر 97 عامًا ، يقود سيارة لاند روفر فريلاندر عندما تعرض لحادث سير خطير بين أم ‏وطفل.‏ اصطدمت السيارة التي كان يقودها فيليب بسيارة أخرى عندما انسحب من ممر في مزرعة ، وبعد ثلاثة أسابيع من الحادث ، أعلن قصر ‏باكنجهام أن أيام قيادة فيليب على الطرق العامة قد انتهت أخيرًا وأنه تنازل طواعية عن رخصة قيادته.‏ وقال متحدث باسم القصر: "كان للدوق اهتمامًا كبيرًا بالتصميم ، ومن هنا تأتي مشاركة لاند روفر.. كانت جزءًا كبيرًا من الخطط الأصلية ‏كما وافق عليها الدوق."‏ وأضاف مسؤول كبير بالقصر: "كان لدوق إدنبرة منذ سنوات عديدة يد في تصميم هذه المركبات".‏ بعد وفاة الدوق عن عمر يناهز 99 عامًا يوم الجمعة ، قامت شركة جاكوار لاند روفر بتكريم "مساهمة فيليب الكبيرة في التصنيع ‏والهندسة والتصميم في المملكة المتحدة".‏ وقالت الشركة على تويتر: “نشعر بحزن عميق لوفاة صاحب السمو الملكي الأمير فيليب دوق إدنبرة: "أفكارنا مع جلالة الملكة والعائلة ‏المالكة. كرس الدوق حياته للخدمة العامة وقدم مساهمة كبيرة في التصنيع والهندسة والتصميم في المملكة المتحدة ".‏ الصحافة الإيطالية والإسبانية: وكالة إيطالية عن اكتشاف المدينة المفقودة: يحتوى على العديد من الأسرار الفرعونية أبرزت وكالة "انسا" الإيطالية، اكتشاف المدينة الذهبية المفقودة فى الأقصر، وقالت إن قطعة أثرية رائعة جديدة يتم اكتشافها فى رمال جنوب مصر بالأقصر، وهى مدينة تعود إلى أكثر من 3 آلاف عاما، وتعد أكبر اكتشاف أثرى، كما أنها تحتوى على العديد من الأسرار الفرعونية. وأشارت الوكالة إلى أن اكتشافات مصر الأثرية لا تنتهى، فلايزال يوجد العديد من الألغاز والأسرار لدى الفراعنة، التى لم يتم اكتشافها، وقد تم اكتشاف "آتون" على الضفة الغربية لنهر النيل من قبل بعثة مصرية بقيادة زاهي حواس وزير الآثار الأسبق وعالم الآثار البارز، وذلك تمشيا مع السياسة المعلنة لإعادة إطلاق السياحة المصرية الضعيفة من خلال علم الآثار، تم تقديم المدينة بطريقة مثيرة للغاية باسم "المدينة الذهبية المفقودة" حتى لو لم يتم العثور على أشياء ثمينة في الوقت الحالي. وأضافت: "لكن في عمليات التنقيب الأخرى، تتوقع البعثة اكتشاف قبور الموتى المليئة بالكنوز، ويعود تأسيس المدينة إلى عهد الفرعون العظيم أمنحتب الثالث، أحد الحكام المصريين البالغ عددهم 22، بينهم أربع ملكات، تم نقل مومياواتهم يوم السبت قبل الماضي إلى القاهرة فى موكب مذهل فى مصر من متحف ميدان التحرير التاريخي إلى متحف الحضارة المصرية التي تم افتتاحه مؤخرًا. وقال زاهى حواس: "لقد بحثت العديد من البعثات الأجنبية عن هذه المدينة ولم تجدها أبدًا"، كما سلطت بيتسي برايان، أستاذة علم المصريات في جامعة جون هوبكنز في بالتيمور، الضوء على هذا الاكتشاف، حيث أنه "ثاني أهم اكتشاف أثري" بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون في عام 1922. وأضافت بريان: ستساعدنا دراسة "المدينة المفقودة في إلقاء الضوء على أحد أعظم الألغاز في التاريخ، ولماذا قرر إخناتون ونفرتيتي الانتقال من الأقصر (طيبة القديمة)، إلى العمارنة، بالإضافة إلى هذا اللغز. إطلاق مبادرة "القفازات المطاطية بالماء الساخن" لدعم مرضى كورونا فى البرازيل قالت صحيفة "الاونيرسال" الفنزويلية، إن ممرضة برازيلية قدمت مبادرة جديدة لدعم مرضى كورونا فى وحدة العناية المركزة، من خلال القفازات المطاطية المملوءة بماء ساخن ووضعها مثل الأيدى التى تيحط بأيدى المريض. وأشارت الصحيفة إلى أن الممرضة سيمى أروجو كونا، تضررت بشكل نفسى بعد رؤيتها لمرضى كورونا فى وحدات العناية المركزة بمفردهم لمدة أسابيع أو شهور، وهم يكافحون بين الحياة والموت دون أن يتمكن من لمس أو رؤية عائلاته بسبب ارتفاع مخاطر العدوى، ولهذا السبب فكرت سيمى، وهى ممرضة فى مستشفى فيلا برادو فى ساو باولو البرازيلية، في تلك الفكرة. قامت سيمي بملء القفازات بالماء الدافئ وربطها ، وبالتالي محاكاة "اليد البشرية" التي تمسك أولئك المرضى الذين يحتاجون إلى الرفقة وسط الكثير من الوحدة في وحدة العناية المركزة "اليد" تعطي إحساسًا بالمأوى وترافق المريض. وتحاول الممرضات إراحة المرضى المعزولين فى جناح العزل فى البرازيل، قفازات يمكن التخلص منها مفيدة، مليئة بالماء الساخن ، لمحاكاة الاتصال البشري المستحيل. تحية إلى الخطوط الأمامية وتذكير صارخ بالوضع الكئيب الذي يعيشه عالمنا. تؤكد سيمي أن "الأدوية أو النظافة أو الطعام هي التي تساعد. فالمريض ليس هنا لأنه يريد ذلك ولكن لأنه يحتاج إليها. ولهذا السبب من المهم أن يكون لديك التعاطف." كانت فكرة سيمى هي أيضًا الحفاظ على أطراف أولئك الذين يتم تنبيبهم في وحدات العناية المركزة دافئة. لكنه أيضًا يشجع المرضى ويجعلهم يشعرون بأنهم مصحوبون وأيضًا في نظام صحي منهار مثل النظام البرازيلي ، مبادرته تجعله إنسانيًا. وتقول سيمي: "لا يكفي أن تكون محترفًا ، عليك أن تكون متعاطفًا وأن تدع قلبك يتكلم". تعد البرازيل من أكثر الدول التي تعاني من ويلات فيروس كورونا. تجاوز عدد القتلى 340.000، تم تسجيل 3829 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا وحوالي 100000 إصابة. الأرقام التي تجاوزتها الولايات المتحدة فقط ، والتي أدت إلى انهيار نظام الصحة العامة البرازيلي. سلطات الكاريبى تعلن التأهب بسبب ثوران بركان لا سوفرير وإجلاء 7 آلاف شخص تستمر عمليات الإجلاء بسبب ثوران بركان لا سورير ، كما تستمر سلطات سانت فنيست وجزر جرينادين فى البحر الكاريبى فى حالة تأهب، بعد أن ترك البركان زخات رماد كثيفة مصحوبة برائحة كبريتية شديدة على الجزر. وأشارت وكالة الكوارث فى الجزر الكاريبية إلى أن مرحلة الانفجار البركانى مستمرة لعدة أسابيع قليلة مقبلة، ولذلك فمن المتوقع حدوث المزيد من الانفجارات التى قد تكون أقوى من السابقة، حسبما قالت صحيفة "لابانجورديا" الإسبانية. وأشارت الصحيفة إلى أن عمليات الإجلاء مستمرة بسبب ثورات بركان لا سوفرير في جزيرة سان فيسينتي، في منطقة البحر الكاريبي ، بعد أن أدى ثوران بركان لا سوفريير إلى إرسال أعمدة من الرماد بارتفاع 6000 متر ، وفقًا للمنظمة الوطنية لإدارة الطوارئ في البلاد. قالت المنظمة، المعروفة باسم NEMO ، "لقد أبطأ الرماد الشديد العملية قليلاً لأن الرؤية ضعيفة للغاية"، وأضافت أنها تواصل الاستجابة "للتحديات العديدة للعملية"، حيث تم اصدار أوامر إخلاء في حوالي اثنتي عشرة منطقة في سان فيسينتي. وقال متحدث باسم مركز أبحاث الزلازل في جامعة ويست إنديز إن "هذا البركان أثر على ما بين 6000 و 7000 شخص، والذين يتم إجلاؤهم من المنطقة". وقال رئيس الوزراء رالف ايفيرارد جونسالفيس في مؤتمر صحفي "عمود الرماد امتد في خط عمودي لنحو عشرة كيلومترات." وترى السلطات أن المناطق الأقرب إلى البركان ستتأثر بتدفقات وعرام الحمم البركانية، تقوم الفرق بجمع المعلومات لفهم نمط الثوران. ذكرت NEMO أن "بركان لا سوفريير اندلع في الجمعة الثانية من أبريل عام 1979" ، أي يوم الجمعة 13 أبريل من ذلك العام. وأوضح "بعد أربعة أيام من ذكرى تأسيسها ، اندلعت مرة أخرى في الجمعة الثانية من شهر أبريل 2021". قالت مديرة الصليب الأحمر في سانت فنسنت وجزر جرينادين ، دورا جيمس ، لشبكة CNN على نسختها الإسبانية إن الانفجار بدا وكأنه "محرك نفاث كبير" وأن هناك "تيار مستمر من الدخان" يتصاعد من الرماد. وأوضحت أنه بعد وقت قصير من الانفجار ، قامت القوارب والمركبات الأخرى بنقل أولئك الذين كانوا يجلون في اللحظة الأخيرة من المنطقة. كما غادرت المنطقة ، لكنها عادت للتحقق من الضرر.








الاكثر مشاهده

مدرب بيراميدز: خطأ إكرامي أمام إنيمبا "طبيعى" ولا أهتم بالهجوم على الكبار

حملات توعية للمواطنين بأهمية تلقى لقاح كورونا بكفر الشيخ.. صور

سعد شلبي مديرا تنفيذياً للأهلي وياسين منصور رئيسا لشركة الكرة

تطبيق Google Photos ينهى التحميل المجانى للصور بداية من 1 يونيو

6 أطعمة سحرية لعلاج الحمى ونزلات البرد .. منها شوربة الدجاج والعسل

إعصار قوي يتجه نحو جنوب الهند وسقوط 4 قتلى

;