العقوبات تشعل شرارة "الحرب الباردة".. بايدن بعد ملاحقة "الكيانات الروسية": نريد علاقة مستقرة لكن إذا استمرت موسكو بتدخلاتها جاهزون بالرد.. وترتيبات لقمة مع بوتين بحضور أوروبى.. و"زاخاروفا": واشنطن ستد

في خطوة لاحتواء التصعيد بين الولايات المتحدة وروسيا، أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن واشنطن لا تسعي لمزيد من التوترات مع موسكو، وذلك بعد فرض عقوبات أمريكية جديدة، مقترحاً عقد اجتماع بينه ونظيره الروسي فلادمير بوتين هذا الصيف. وبحسب شبكة ان بي سي، قال بايدن "الولايات المتحدة لا تتطلع إلى إطلاق حلقة من التصعيد ‏والصراع مع روسيا.. نريد علاقة مستقرة ويمكن التنبؤ بها"، إلا أنه تابع: "إذا استمرت روسيا في التدخل في ‏ديمقراطيتنا، فأنا مستعد لاتخاذ مزيد من الإجراءات للرد، ومن مسؤوليتي كرئيس للولايات المتحدة ‏القيام بذلك". وأضاف بايدن إنه أجرى محادثة وصفها بالـ "صريحة والمحترمة" مع بوتين في وقت سابق من هذا ‏الأسبوع عندما أخبر نظيره أنه سينتقم من التدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2020 والهجوم ‏الإلكتروني الشامل ضد الحكومة الأمريكية، وأشار بايدن إلى أنه اقترح عقد قمة في أوروبا بينه وبين بوتين ‏وأن مساعدين من البلدين يناقشون خطط القيام بذلك. وقال بايدن "حان وقت التهدئة.. الطريق إلى الأمام هو من خلال حوار مدروس وعملية دبلوماسية.. ‏الولايات المتحدة مستعدة لمواصلة التحرك بشكل بناء خلال هذه العملية. وخلاصتي هي: حيث ‏توجد مصلحة في الولايات المتحدة للعمل مع روسيا، يجب علينا ذلك."‏ بدوره، قال البيت الأبيض في بيان الجمعة إن بايدن وقع على أمر تنفيذي لتعزيز تعامل إدارته لروسيا وبموجب الأمر، ‏أدرجت وزارة الخزانة ست شركات تكنولوجيا روسية في القائمة السوداء تقدم الدعم للبرنامج ‏السيبراني الذي تديره أجهزة الاستخبارات الروسية.‏ كما فرضت وزارة الخزانة عقوبات على 32 كيانًا وفردًا بسبب "قيامهم بمحاولات موجهة من ‏الحكومة الروسية للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 ، وغيرها من أعمال التضليل ‏والتدخل" ، بالإضافة إلى ثمانية أفراد وكيانات مرتبطين بأعمال روسيا في شبه جزيرة القرم.‏ في اتصال مع الصحفيين قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن رد الولايات المتحدة كان يهدف إلى ‏أن يكون "حازمًا ولكن متناسبًا" مع تصرفات روسيا ، بينما شدد على أن الولايات المتحدة تريد تجنب ‏علاقة تصعيدية، وأضاف أن عناصر الرد الأمريكي "ستبقى غير مرئية".‏ وبحسب تقرير سي إن إن، فإن أحد الروس المدرجين في القائمة هو كونستانتين كيليمنيك ، الموظف السابق لرئيس حملة ترامب ‏الانتخابية بول مانافورت الذي حدده المسؤولون الأمريكيون بأنه عميل استخبارات روسي. ‏ وقالت وزارة الخزانة أن كيليمنيك زود أجهزة المخابرات الروسية "بمعلومات حساسة حول ‏استراتيجية الاقتراع والحملة الانتخابية" خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 2016 وسعى ‏إلى الترويج للرواية القائلة بأن أوكرانيا، وليس روسيا ، هي التي تدخلت في الانتخابات.‏ كما قامت إدارة بايدن بطرد 10 موظفين من السفارة الروسية في واشنطن العاصمة ، بما في ذلك ‏أعضاء في أجهزة المخابرات الروسية.‏ بالإضافة إلى ذلك ، قال البيت الأبيض إنه يرد على التقارير التي تفيد بأن روسيا شجعت هجمات ‏طالبان ضد الولايات المتحدة وأفراد التحالف في أفغانستان والتي يتم التعامل معها من خلال القنوات ‏الدبلوماسية والعسكرية والاستخباراتية بسبب حساسية الأمر وسلامة القوات.‏ وقال المسؤول في الإدارة الأمريكية إن وكالات الاستخبارات الأمريكية لديها ثقة منخفضة إلى ‏متوسطة في التقارير التي تفيد بأن روسيا عرضت دفع مكافآت مقابل قتل الجنود الأمريكيين ، ويرجع ‏ذلك جزئيًا إلى أن المعلومات الاستخباراتية تعتمد على الإبلاغ عن المحتجزين.‏ كما صنفت الولايات المتحدة رسميًا خدمة الاستخبارات الخارجية الروسية على أنها مرتكب هجوم ‏SolarWinds‏ الإلكتروني العام الماضي ، وهو خرق واسع النطاق مزق الوكالات الحكومية الأمريكية ‏وعشرات الشركات.‏ في المقابل، تعهدت متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية برفض قوي ردا على مثل هذه الأعمال التي وصفها بالـ ‏‏"العدوانية" وقالت إن السفير الأمريكي جون سوليفان استدعى للوزارة.‏ وقالت المتحدثة ماريا زاخاروفا: "لا مفر من الرد على العقوبات يجب على واشنطن أن تدرك أنه ‏سيتعين عليها دفع ثمن تدهور العلاقات الثنائية. وتقع مسؤولية ما يحدث بالكامل على عاتق ‏الولايات المتحدة الأمريكية".‏ وتأتي عقوبات الخميس بعد شهر من وعد بايدن علنا بالانتقام من بوتين بسبب مجموعة من ‏الأنشطة الخبيثة التي تلقي واشنطن باللوم فيها على موسكو.‏ وتنفي روسيا كل هذه الاتهامات قائلة إنها تصنف توثيق مجتمع الاستخبارات من تدخله في انتخابات ‏‏2020 من "اتهامات لا أساس لها".‏ وأشار المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إلى أن موسكو سترد بالمثل على أي عقوبات "غير ‏قانونية" تفرضها الولايات المتحدة.‏ وقال مساء الخميس "ندين أي نية لفرض عقوبات ونعتبرها غير قانونية وعلى أي حال يعمل ‏مبدأ المعاملة بالمثل في هذا المجال". واضاف ان روسيا لا تريد ان تكون العلاقات مع واشنطن في ‏حالة خطوة الى الامام ثم خطوتان الى الوراء.‏ ذكرت وثيقة استخباراتية أمريكية رفعت عنها السرية الشهر الماضي أن بوتين أذن بعمليات التأثير لتشويه ‏سمعة بايدن خلال الحملة الرئاسية لعام 2020 ، ودعم الرئيس آنذاك دونالد ترامب وتقويض ‏الإيمان بالديمقراطية الأمريكية.‏ كما ألقى المسؤولون الأمريكيون باللوم على أجهزة الاستخبارات الروسية في هجوم سولارويند ‏الإلكتروني ، والذي وصفه رئيس شركة مايكروسوفت براد سميث بأنه "أكبر هجوم شهده العالم ‏وأكثرها تطورًا".‏ نشرت وكالة الأمن القومي ومكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة الأمن السيبراني والبنية التحتية التابعة ‏لوزارة الأمن الداخلي يوم الخميس تقريرًا استشاريًا يتهم جهاز المخابرات الخارجية الروسي بحملات ‏القرصنة المستمرة وتقديم المشورة الفنية حول كيفية منعها.‏ تمثل تصرفات الإدارة المرة الأولى التي حددت فيها الحكومة الأمريكية رسميًا الوكالة الروسية ‏باعتبارها مسؤولة عن قرصنة البرامج المستخدمة من إنتاج شركة ‏SolarWinds‏ ، وهي شركة مقرها ‏تكساس ، مما أدى إلى اختراق ما لا يقل عن تسع وكالات فيدرالية وعشرات الشركات، ولا يزال موظفو ‏الأمن السيبراني الفيدرالي يعملون على تطهير شبكات الوكالات من المتسللين.‏ وتأتي العقوبات في وقت يشهد توترًا خاصًا بعد أن بدأت روسيا في حشد القوات على طول الحدود مع ‏أوكرانيا، وقال الكرملين إن القوات هناك للقيام بمهمة تدريبية ، لكن قلة من خارج البلاد تشتري ذلك ‏، ودعت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون روسيا إلى الانسحاب.






الاكثر مشاهده

والتر بواليا يطلب الخروج من الأهلى على سبيل الإعارة فى نهاية الموسم

بايدن: ليس واضحاً مدى جدّية إيران بشأن مفاوضات فيينا

تونس تعلن حجرا صحيا لمدة أسبوع.. ورئيس الحكومة: منظومة الصحة تنهار (فيديو)

التنسيق الحضارى يبدأ الإعداد للجناح المصرى ببينالى فينسيا فى دورته 17.. صور

وكيل أشرف حكيمي: من لا يريد اللعب لبايرن ميونخ

احتمالية نقل نهائي دوري أبطال أوروبا إلى إنجلترا بسبب القائمة الحمراء

;