"لا هنرميها ولا نحرقها".. البيوت الزراعية المحمية بالوادى الجديد مصنوعة من مخلفات الطبيعة ودعائمها من جذوع النخيل الميت.. تكلفتها رخيصة وعمرها أطول ونموذج لمشروعات الشباب المربحة.. وتسهيلات من المحافظ

"البيوت الزراعية المحمية" فكرة جديدة انتشرت فى محافظة الوادى الجديد كبديل بيئى للصوب الزراعية التقليدية وهى مصنوعة من مخلفات النخيل وتعتمد فى المقام الأول فى دعائمها على جذوع النخيل الميت والمتهالك بارتفاعات متفاوته حسب ما سيتم زراعته فيها من محاصيل وأشجار لتكون مشروع نموذجى يدعم التخلص الآمن من مخلفات النخيل فهى بيوت محمية صديقة البيئة والتى تنخفض تكلفتها عن الصوب التقليدية بحوالى 70% من قيمة التكلفة وتحقق انتاجا مضاعفا. بدأت قصة البيوت البيئية المحمية تنتشر فى المحافظة عندما كان اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد فى إحدى جولاته التفقدية واقترح فكرة استغلال جذوع النخيل فى صناعة بيوت محمية بديلا للصوب التقليدية من أجل الاستفادة من مخلفات النخيل والحد من انتشار الحرائق بسبب تلك المخلفات وبالفعل جرى تطبيق الفكرة فى عدة قرى وتوابع بمراكز المحافظة ومنها قرية أسمنت التابعة لمركز الداخلة من خلال تنفيذ صوبة زراعية على مساحة 1200 متر مربع وهى تعادل 5 أضعاف الصوب التقليدية. وتعتمد فكرة البيوت البيئية على إنشاء قوائم من جذوع النخيل بارتفاعات متساوية وهى لا تتكلف فى تأسيسها حوالى 900 جنيه كما يستخدم فيها مخلفات إطارات السيارات، وذلك لوضعها فوق رؤوس جذوع النخيل لتفادى تمزيق الأغطية البلاستيكية التى يتم وضعها فوق الصوبة وتتميز تلك الصوب أنها مسطحة وتسمح بزراعة أنواع أكثر من الزراعات فيها بجانب سهولة التحرك فيها وممارسة الأعمال الزراعية دون عوائق. وبعد نجاح التجربة وجه المحافظ بتعميم و تدريب الوحدات المحلية علي تنفيذ تجربة إنشاء صوب زراعية من الخامات البيئية من مخلفات النخيل لكونها تساهم في التخلص الآمن من المخلفات الزراعية وإعادة إستخدامها وتجنب مخاطر الحرائق الناتجة عنها كما أنها مثالية للشباب الراغب في إقامة مشروعات زراعية نظرا لإنخفاض تكلفتها مقارنة بالصوب الزراعية التقليدية بنسبة تقترب من 70 %. وأصدر المحافظ توجيهاته بتقديم كافة التسهيلات لشباب الخريجيين والجمعيات التنموية الراغبة فى التوسع فى فكرة البيوت المحمية لتنفيذ مشروعات الانتاج الزراعى المتكامل وكذلك فتح منافذ بيع لتلك المشروعات ليتسنى لأصحاب تلك المشروعات أن يسوقوا منتجاتهم بسهولة وخاصة أن تلك المنتجات لها قدرة كبيرة على المنافسة لجودتها وانخفاض سعرها مقارنة بأسعار مثيلاتها فى الأسواق من الخضروات والفاكهة . ورصدت عدسة "انفراد" جانب من نجاح تجربة البيوت المحمية بمحافظة الوادى الجديد والتى جرى تنفيذها فى عدة قرى وكانت آخرها قرية المعصرة والتى نجحت فيها الجمعية الخيرية للتنمية بالقرية فى بناء مشروع متكامل للأسر الفقيرة وشباب الخارجيين بالقرية وذلك من خلال تنفيذ أول مرحلة بالمشروع وهى عبارة عن 16 صوبة زراعية منتجة حققت عوائد مادية مجزية للشباب المنتفعين بالمشروع . وقال صبرى أحد المسئولين بالمشروع فى تصريح خاص لـ"انفراد" إن فكرة البيوت المحمية تختلف كثيرا عن الصوب الزراعية التقليدية حيث أن تلك البيوت مرتفعة نسبيا عن الصوب ولها قدرة على التحمل ومواجهة الظروف المناخية وسرعة الرياح لكونها مصنوعة من جذوع النخيل ويمكنها تحمل الظروف القاسية وتقلبات الطقس بجانب اتساع مساحتها ورخص تكلفتها وهو ما شجع الجمعية على تنفيذ الفكرة وانتهاء المرحلة الأولى والبدء فى تنفيذ المرحلة الثانية لتوفير عدد أكبر من فرص العمل لشباب القرية . وقال أيمن أحمد مدير المشروع إن البيوت المحمية هى فكرة انتاجية تدعم حماية البيئة والتخلص الآمن من مخلفات النخيل وتقدم حلولا بيئية مثالية للقضاء على ظاهرة مخلفات النخيل التى تسبب تكرار الحرائق وكذلك توفر فى التكلفة وتساعد الشباب على القيام بتنفيذ التجربة دون أعباء مالية كبيرة حيث انتشرت تلك الفكرة على مستوى القرى والمراكز بصورة كبيرة واصبحت نموذج قياسى للمشروعات الناجحة التى تحقق دخلا مجزيا بعد حساب تكلفة ونفقة المشروع.


















الاكثر مشاهده

الكونغو الديمقراطية تنشئ وكالة للتعامل مع الكوارث بعد انفجار بركان

رئيس الاتحاد المصرى للجمباز: لم نتوقع دعم الدولة الكبير لإنجاح بطولة العالم

وجيه أحمد لـ جمال الغندور: مش عايز لجنة الحكام.. وهقدم استقالتى آخر الموسم

إيه الفرق؟.. أبرز الاختلافات بين جهازى iPad Pro 11-inch و iPad Pro 10.5-inch

7 وجبات تسرع فقدان الوزن.. تناول الأرز مع العدس والبطاطس بالفلفل

وصفات طبيعية للوجه بالعسل..ترطيب وعلاج وتقشير البشرة

;