29 أكتوبر 1954.. ذكرى حل الإخوان بعد محاولة اغتيال عبد الناصر.. سجل وتاريخ من الإرهاب والتطرف نشرته الجماعة فى المجتمع.. اغتيالات وتفجير وتدمير هو شعار التنظيم الإرهابى لتهديد أمن واستقرار مصر

تحل اليوم 29 أكتوبر ذكرى حل جماعة الإخوان الإرهابية، حينما قرر مجلس قيادة الثورة حل الإرهابية، بعد محاولة الجماعة اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر في ذات الشهر والواقعة التي عرفت فيما بعد بـ "حادثة المنشية". وفي مثل هذا اليوم عام 1954، تصاعد التوتر بين الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وجماعة الإخوان بعدما رفض طلب الإرهابية، بعرض كافة القوانين والقرارات التي سيتخذها مجلس قيادة الثورة قبل صدورها على مكتب الإرشاد لمراجعتها من ناحية مدى تطابقها مع شرع الله والموافقة عليها، وكان رد الزعيم "قلت للمرشد في وقت سابق إن الثورة لا تقبل أي وصاية من الكنيسة أو ما شابهها.. وإنني أكررها اليوم مرة أخرى". وكانت جماعة الإخوان الإرهابية وقتها هي الحزب الوحيد أيام ثورة 23 يوليو، حيث كان مجلس قيادة الثورة قد أصدر قراراً بحل جميع الأحزاب السياسية في البلاد مستثنياً جماعة الإخوان المسلمين لكونها كانت تقدم نفسها "كجماعة دينية دعوية". وفي يوم 22 أكتوبر 1954، حاول محمود عبد اللطيف، أحد أفراد التنظيم السري للجماعة الإرهابية، اغتيال الرئيس الراحل " جمال عبد الناصر" أثناء إلقاءه خطابا جماهيريا بميدان المنشية بالإسكندرية، وخلال إلقائه الخطاب أطلق أحد عناصر الإرهابية 8 طلقات، فيما أمسك عبد الناصر الميكروفون وهو يرد على تلك الطلقات قائلا: "أيها الأحرار حياتى فداء لكم، دمى فداء لمصر". والمتورطون في هذا العمل الإرهابي كان محمود عبد اللطيف ومعه ثلاثة ينتمون إلى جماعة الإخوان الإرهابية الذين دبروا محاولة اغتيال الزعيم جمال عبد الناصر، حيث كشفت التحقيقات حينها انتماء المتهم إلى الجهاز السري للإرهابية، وأن محاولة الاغتيال كانت جزءا من مؤامرة كبرى لاغتيال أعضاء مجلس قيادة الثورة و160 من ضباط الجيش للاستيلاء على الحكم. ويتضمن تاريخ الجماعة عددًا من عمليات الاغتيال السياسية التاريخية ، التي أودت بحياة عدد من الزعماء والمسؤولين، مثل رئيس الوزراء، أحمد ماهر باشا، ورئيس الوزراء، محمود فهمي النقراشي، والقاضي أحمد الخازندار، الذي أصدر أحكامًا قضائية على عدد من المتهمين المنتمين لجماعة الإخوان، فضلًا عن محاولة اغتيال عبدالناصر في المنشية ، ولن تنسى ذاكرة المصريين اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات في حادثة المنصة الشهيرة في 6 أكتوبر عام1981، وغيرها من الأعمال الإجرامية والإرهابية في حق البلاد. وكشفت العديد من الدراسات المختلفة أنه دأبت جماعة الإخوان الإرهابيةمنذ تأسـيسها على يد حسن البنا في عام 1928 على تقديم صورة لنفسها بوصفها الوجه المعتدل لتيار الإسلام السـياسـي، وأنها تنبذ كل صور العنف والتطرف والإرهاب، في حين أن المراقب الدقيق لتاريخ هذه الجماعة منذ نشأتها، والمطلع على أدبياتها الفكرية وأيديولوجيتها السـياسـية والدينية، يستطيع أن يكتشف بسهولة زيف هذه الأكاذيب وعدم واقعيتها، وأن هذه الجماعة هي منبع الإرهاب والتطرف في المنطقة والعالم. وشكل النتاج الفكري لهذه الجماعة، الأساس الفكري الذي انطلقت منه كل جماعات التطرف والإرهاب المتستر بالدين التي ظهرت فيما بعد، بل إن هذه الجماعات نفسها، وعلى رأسها تنظيم القاعدة وجماعة الجهاد الإسلامي وجماعات التكفير والهجرة وأخيراً داعش، كلها خرجت من تحت عباءة الإخوان ، وتشبعت بالفكر نفسه الذي يتبناه الإخوان، وليس أدل على ذلك من أن قادة هذه التنظيمات المتطرفة الذين أسسوها أو تولوا قيادتها كانوا أعضاءً في تنظيم الإخوان. ويعد القتل والتخوين ونشر الفوضى أساليب رئيسية من أساليب جماعة الإخوان الإرهابية على مدار تاريخها منذ نشأتها على يد حسن البنا فى القرن الماضى، وتسعى الجماعة الإرهابية إلى منهج العنف فى كثير من تاريخها. واستمرارًا لتلك الأحداث الدموية، قامت بعمليات إرهابية دموية عقب ثورة 30 يونيو 2013 التي أطاحت بها من حكم البلاد، فقد تسببت الجماعة بعد فض اعتصام رابعة في أغسطس 2013 ، في تدمير عدد كبير من دور العبادة، سواء المساجد أو الكنائس، وكذلك المنشآت العامة، وأبرزها أقسام الشرطة ، كما اعترفت جماعة الإخوان الإرهابية، بالقيام بحرق الكنائس المصرية، بعد فض اعتصامي النهضة ورابعة العدوية، حيث أحرقت عدداً كبير من الكنائس ودور العبادة في المنيا وأسيوط والفيوم، كما قامت باقتحام وحرق الأقسام وحرضت على العنف والقتل والترويع في محافظات مصر وأطلق قناصتها الرصاص على الشباب أمام مكتب الإرشاد. وقامت الجماعة الارهابية باغتيال النائب العام هشام بركات، في 29 يونيو 2015، وغيره من الشخصيات الكبرى في الدولة ، إضافة إلى محاولة الاغتيال التي تعرض لها البعض ، كما نظمت الجماعة الارهابية العديد من العمليات المسلحة في سيناء للهجوم على قوات الجيش والشرطة ،وهو ما أقره الإرهابي في تصريحاته محمد البلتاجي في تصريحه الشهير بوقف الإرهاب في سيناء إذا عاد مرسى للحكم، وليس هذا فحسب فقد واصلت الجماعة الارهابية، محاولتها لخلق الفوضى داخل مصر من جديد، من خلال إطلاق دعوات تحريضية من خلال العديد من الأحزاب والكيانات التابعة لجماعة الاخوان الارهابية او من خلال القنوات المحرضة التابعة لهم في الخارج.



الاكثر مشاهده

4 أشياء يجب ضبط مستوياتها للحفاظ على صحة قلبك.. منها الكوليسترول

فعاليات اليوم.. مؤتمر صحفى لإعلان تفاصيل معرض الكتاب ومعرض أحمد قاعود

الفلبين تشتري 32 مروحية "بلاك هوك" أمريكية بأكثر من 620 مليون دولار

حالة من عدم الاستقرار بالاتصالات والإنترنت في بيروت بسبب نقص المازوت

أسعار أنواع الأسماك المختلفة فى سوق الجملة اليوم.. البلطى بـ 21 جنيها

اعرف أسعار صكوك الأضاحي لتوزيع اللحوم على الأسر الأولى بالرعاية

;