دراسة: العلاقة وثيقة بين الوجبات السريعة والإصابة بالخرف وتدهور حالة المخ

قالت صحيفة" The Sun "البريطانية، فى تقرير لها ، أن الوجبات السريعة يمكن أن تسبب الخرف، وتؤدى لحدوث أضرار لا يمكن علاجها،كما يزعم العلماء. وأضافت الصحيفة، أنه ليس سراً أن الوجبات السريعة تسبب "الكرش" ، أو سمنة محيط الخصر، لكن العلماء يؤكدون الآن أنه يمكن أن يسبب الخرف. قال الخبراء إن عادات الأكل غير الصحية، وقلة التمارين الرياضية،تعرض الناس لخطر انخفاض كبير في وظائف المخ. وجد فريق من الجامعة الوطنية الأسترالية، إن الناس يستهلكون 650 سعر حراري إضافية كل يوم، من البرجر، والبطاطس، والمشروبات الغازية، مقارنة بما كنا نتناوله قبل 50 عامًا. لكنهم يقولون إنهم أثبتوا وجود صلة واضحة بين تناول المزيد من الطعام، وتدهور المخ. وقال البروفيسور نيكولاس تشيربوين، الذي قاد البحث "لقد وجدنا أدلة قوية على أن عادات الأكل غير الصحية للناس، وعدم ممارسة التمارين الرياضية لفترات زمنية متواصلة تعرضهم لخطر شديد للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وتراجع كبير في وظائف المخ، مثل الخرف، وتدهور حالة المخ، مضيفا "الناس يتبعون نمط غذائى سيء للغاية،مع عدم ممارسة التمارين الرياضية". ووجد البروفيسور تشيربوين أيضًا، أن صحة الدماغ يمكن أن تنخفض في وقت مبكر في الحياة أكثر مما كان يعتقد سابقًا. وأضاف: "الأضرار التي لحقت لا رجعة فيها إلى حد كبير، بمجرد وصول الشخص إلى منتصف العمر، لذلك نحث الجميع على تناول الطعام الصحي ويفضل في مرحلة الطفولة. وقال إن كثير من الأشخاص الذين يعانون من الخرف، وعلامات الخلل المعرفي الأخرى، بما في ذلك تقلص الأدمغة، زادوا من خطرهم طوال الحياة عن طريق تناول الكثير من الطعام السيئ، وعدم ممارسة الرياضة بما فيه الكفاية. إن الوجبات الغذائية للناس في مرحلة الطفولة، وكبار السن هي أمر بالغ الأهمية، ومن أفضل الفرص التي يتمتع بها الناس لتجنب مشاكل الدماغ التي يمكن الوقاية منها في المسار الصحيح هو تناول الطعام بشكل جيد، وممارسة الرياضة منذ سن مبكر. واحدة من أفضل الفرص التي يتمتع بها الناس لتجنب مشاكل الدماغ التي يمكن الوقاية منها في المسار الصحيح، هو تناول الطعام الصحى، وممارسة الرياضة منذ سن مبكر. البروفيسور نيكولاس بالجامعة الوطنية الأسترالية، حيث استعرض البحث نتائج حوالي 200 دراسة دولية. يشير البحث إلى أن حوالي 30 %من البالغين في العالم، يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وأكثر من 10 % من جميع البالغين سيعانون من مرض السكري من النوع 2 بحلول عام 2030. وقال البروفيسور تشيربوين: "إن هناك علاقة بين داء السكري من النوع 2 ،والتدهور السريع في وظائف المخ ،لكن عملنا يظهر أن الانتكاس العصبي، أو فقدان الخلايا العصبية ووظيفتها، يترابط في وقت أكبر بكثير، لقد وجدنا ارتباطًا واضحًا بين تدهور الدماغ، وخيارات نمط الحياة غير الصحية. أزمة السمنة.. وقال إن كمية الطاقة الإضافية التي يستهلكها الناس يوميًا، مقارنةً بما كان عليه الحال قبل 50 عامًا، تعني أن الأشخاص يتناولون نظامًا غذائيًا غير صحي. المشكلة الأخرى هي أن الناس يتناولون الكثير من الأطعمة غير الصحية، مثل الوجبات السريعة، التى تحتوي على نسبة منخفضة من المواد الغذائية، وارتفاع السعرات الحرارية. وأضاف، نتوقع رؤية المزيد من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة، لديهم أيضا أمراض خطيرة، موضحا أن الرسالة بسيطة، لكن إحداث تغيير إيجابي سيكون تحديًا كبيرًا للأفراد، والآباء، والمهنيين الطبيين، والحكومات لها دورًا مهمًا يلعبونه.



الاكثر مشاهده

المؤشر نيكى ينخفض 0.04% فى بداية التعامل ببورصة طوكيو

غدًا.. الحكم فى الدعوى المطالبة بطرد سفير قطر من مصر

أمريكا تتهم مواطن صينى فى الولايات المتحدة بالتجسس الاقتصادى

سانا: مقتل 5 وإصابة 40 آخرون فى قصف إرهابى على حلب السورية

انتشار أكوام القمامة بشوارع المرج القدية.. والأهالي يستغيثون بالمسئولين

علماء يطورون جلدا صناعيا يمكَن مرتديه من الشعور

;