"مستقبل وطن": قطاع البترول شهد طفرة فى أخر 5 سنوات

إستعرض المهندس طارق الملا، وزير البترول، خطة عمل الوزارة، وذلك من خلال التحديات خلال الفترة الأخيرة، وبالتحديد مع الزيادة السكانية التى تتطلب فى المقابل زيادة فى استهلاك الطاقة، جاء ذلك خلال ورشة عمل حزب مستقبل وطن، عن "تحديات وزارة البترول والثروة المعدنية لمواكبة التطورات العالمية"، برئاسة المهندس أشرف رشاد.

وأوضح الملا، خلال كلمته، أن الوزارة قامت بدور كبير لتخطى هذه التحديات والتى تمثلت فى زيادة مصروفات الدعم، مما نتج عنها مشاكل عظيمة، تعاظمت هذه المشاكل فى الفترة من 2011 إلى 2013، وبسبب عدم وجود طاقة تخزينية كانت المشاكل تسمع فى الشارع المصرى بشكل فورى، وتم تدارك هذا الأمر من خلال رؤية واستراتيجية الوزارة.

ولفت وزير البترول، إلى أن الرؤية والإستراتيجية التى تم وضعها اعتمدت على ورش عمل، بمشاركة الشباب العاملين فى القطاع، وشاركوا فى وضع هذه الرؤية لتحقيق الاستفادة المثلى من كافة الثروات المعدنية لمصر وأن يصبح قطاع البترول نموذجا يُحتذى به فى كافة القطاعات للتطوير والتجديد.

وأضاف وزير البترول، أن التعديل والرؤية والإستراتيجية للوزارة لم تكن فى الشكل الهيكلى فقط، ولكن من خلال تنمية الكوادر البشرية، وهناك سياسات للسلامة، وزيادة الوعى، لأن هناك مرافق فى الوزارة تعمل فى منشآت هامة، مما استوجب ضرورة تنمية الكوادر البشرية للتعامل مع هذه المنشآت.

وفيما يخص التشابكات مع القطاعات المختلفة، أشار الملا، إلى أن هناك سياسة جديدة للتعامل مع هذا الملف تتمثل فى تصحيح التسعير، وهذا الأمر نتج عنه ترشيد الاستهلاك، حيث تستطيع هذه القطاعات سداد ما عليها من مديونيات لقطاع البترول، وهذا ما بدأ يؤتى ثماره على أرض الواقع خلال الفترة الماضية، وهناك بعض القطاعات تم جدولة مديونياتها ولكن بعد تصحيح سياسة التسعير للطاقة. وأوضح طارق الملا، أن الوزارة عملت خلال الفترة الماضية علي التوسع في توصيل الغاز الطبيعي للمنازل، حيث يتم توصيل ما يقرب من 1.2 مليون وحدة سنويا فى مختلف المحافظات على مستوى الجمهورية، لافتا إلى أن إجمالى الوحدات السكنية التى تم توصيل غاز طبيعى لها على مدار 39 عاما، منها 32% خلال السنوات الأربعة الأخيرة.

وأشار الملا، أنه تم تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي في سبتمبر 2018 عند مستوي إنتاج 6.5 مليار قدم، إضافة إلي أنه تم زياده الإنتاج من الغاز بنسبه 60٪ خلال العام الماضي مقارنة بمتوسط عام 2016.

وأضاف الملا، خلال ورشة العمل التي ينظمها حزب مستقبل وطن، لمناقشة التحديات وزارة البترول والثروة المعدنية لمواكبة التطورات العالمية، بالمقر الرئيسي للحزب، أن الوزارة توسعت في انشطة البحث والاستكشاف حيث طرحت الوزارة 5مزيادات باجمالي 57 قطاع، وتوقيع 40 اتفاقية بترولية، والالتزام بحفر 143 بئر، بجانب الالتزام باستثمارات بحد ادني 3.6 مليار دولار، أن ومنح توقيع بحوالي 765 مليون دولار.

وأكد وزير البترول والثروة المعدنية، أن الوزارة حررت سعر البنزين ولكن مازلت الدولة تدعم أسطوانة البوتاجاز ولا يمكن رفع الدعم عنها لما تمسه تلك الاسطوانة من شريحة كبيرة من المواطنين.

من جانبها قالت النائبة رشا رمضان، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، وأمينة أمانة المرأة المركزية لحزب مستقبل وطن، إن قطاع البترول شهد تحديات ومشاكل كثيرة بعد ثورة 25 يناير، أهمها وجود فجوة بين العرض والطلب في المواد البترولية، إلى جانب تراجع الاستكشافات، وارتفاع مديونية القطاع لأعلى مستوى، وأن الوزارة تحملت بمفردها عبء دعم الطاقة، وهذا كان له أثره على الموازنة، وأي جهة تدعي أنها تحملت عبء دعم الطاقة كلام غير صحيح.

وأوضحت "رمضان" خلال كلمتها اليوم، أنه بعد ثورة 30 يونيو، بالأخص الخمس سنوات الأخيرة، حدثت طفرة تمثلت في توفير احتياجات السوق من البنزين والسولار.

وفي السياق ذاته، قال أسامة كمال، وزير البترول الأسبق، وعضو الأمانة المركزية لحزب مستقبل وطن، إن قطاع البترول كان له دور كبير في دعم الاقتصاد القومي، وعلى رأسها الثروة المعدنية، مشيراً إلى أن المناطق الحدودية في جنوب غرب البلاد، تمثل خطورة ومنطقة أمن قومي، والتنقيب عن المعادن بها أمر يحسب للحكومة، إضافة إلى منتدى غاز شرق المتوسط، والذي يمثل بعد اقتصادي وأمني أيضا، حيث يسهم في حماية مصر من المطامع الحدودية.


الاكثر مشاهده

ضبط 33 ألف قطعة حلوى فاسدة قبل بيعها بالأسواق بالغربية

محافظ الوادى الجديد يكشف تفاصيل مشروع مجمع المصالح الحكومية المميكن بالخارجة

رئيس جامعة بنى سويف يلزم جميع الطلاب بارتداء الكمامات ومراعاة التباعد

مجلس جامعة الأزهر يؤيد موقف الإمام الأكبر من مقاضاة المسيئين للرسول

مواجهة الدراويش تثبت مكاسب الزمالك من تأجيل لقاء الرجاء

إندونيسيا تجمع 12.35 تريليون روبية من عطاء لبيع سندات إسلامية

;