بيع وذبح الدواجن بالأسواق والشوارع ينذر بقنبلة موقوتة لتفشى الفيروسات والأوبئة.. مطالبات للمحافظين بسرعة إصدار قرارات على غرار محافظ الدقهلية لمنع تداول الدواجن الحية

أزمة كبيرة وقنبلة موقوتة مازالت تتاجد بين المواطنين فى المحافظات المختلفة، وتنذر بكارثة محققة وهى بيع الدواجن والطيور الحية وتداولها بالأسواق بالشوارع بكافة أنحاء الجمهورية، حيث أنه رغم توافر المعدات الحديثة والذبح للطيور بالأساليب الصحية والتقنية المتطورة، إلا أنه توجد فى بعض القرى ومدن المحافظات محلات مازالت تستخدم الوسائل التى تضر بصحة المواطنين فى المحلات خلال ذبح وبيع الدواجن، والتى تشمل "الرياشة" و"حلة المياة الساخنة" الملوثة، وتقطيع الدواجن والطيور على حوض يعج بالدماء، فى مشهد يضر بصحة المواطنين ويعرضهم للخطر وانتشار الأمراض والأوبئة وغيرها بحق الأهالي. وتم رصد خطوات ذبح الطيور والدواجن فى عدد من المحلات المختلفة، والتى تبدأ من وضع الطيور فى يد البائع الذى يسمى عليها ثم يذبحها ويضعها فى برميل صغير يحتوي على دماء مخلفات الذبح اليومية من الدواجن، وينتقل البائع للمرحلة الثانية وهى وضع الطيور داخل حلة ضخمة بداخلها مياة ساخنة لدرجة الغليان حتى يسهل نزع الريش منها، ثم تنتقل لمرحلة الرياشة وهى عبارة عن حلة ضخمة بداخلها أدوات بلاستيكية مطاطية لنزع الريش من الطيور، ثم يحملها البائع ليضعها على "حوض" من الرخام أو البلاط لكي تدخل مرحلة التقطيع للطيور بمشاهد تعرض الجميع للخطر والأمراض لوجود كمية كبيرة من الدماء على الحوض، ثم يتسلمها المشتري ليطهيها داخل منزله، والغالبية العظمى من الأهالى لا يرون تلك المشاهد لوجودها فى غرف داخلية بمحلات بيع الطيور والدواجن. وناشد الأهالى فى كل صوب وحدب بضرورة إنهاء تلك الأزمة وحماية المواطنين من إنتشار فيروس كورونا وإنتقاله عبر تلك الممارسات السيئة فى ذبح الطيور بالشوارع يومياً رغم فرض قرارات صارمة من الحكومة، لحماية الجميع من إنتشار الفيروس بين المواطنين. وفيما يلي يرصد "انفراد" تفاصيل وخطوات عمل المحافظات لحل أزمة ذبح الدواجن والطيور الحية بالشوارع بصورة يومية، والإجراءات الوقائية التى تتخذها مديريات الطب البيطرية بالمحافظات لحماية المواطنين من إنتشار الفيروسات والأوبئة فيما بينهم:- ففى محافظة الدقهلية وكانت أولى الخطوات الهامة بإصدار الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، قراراً بتطبيق القانون رقم 70، والذي ينص على منع تداول الدواجن الحية داخل المحافظة وذلك اعتبارا من اليوم، وقرر المحافظ في اجتماعه بالجهات المعنية ومديرية الطب البيطري بمحافظة الدقهلية، والأجهزة الأمنية، بمنع دخول سيارات الدواجن الحية، إلا إذا كانت تحمل شهاده تثبت خلود الدواجن من انفلونزا الطيور، وأيضا أن تحمل خط سير من المزرعة إلى أحد المجازر. وأكد مصدر أنه سوف يتم التنبيه على محلات بيع الدواجن الحية تغيير نشاطها خلال أيام لبيع الدواجن المبردة والمجمدة، وألا سوف يتم غلق المحلات بشكل كامل، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن يتم تطبيق القانون على باقي المحافظات خلال الفترة القادمة، وقد أصدرت تعليمات للأجهزة الأمنية على الطرق السريعة بضبط أي مخالفات تخص تنفيذ القرار، فى اطار الإجراءات الاحترازية التى تتخذها المحافظة للحفاظ على صحة المواطنين وعدم انتشار أي أمراض تضر بصحة الإنسان. ورحب أهالى محافظة الدقهلية ، بإعلان الدكتورأيمن مختار ، محافظ الأقليم ، تنفيذ القانون رقم 70 والخاص بمنع تداول ونقل الدواجن الحية داخل نطاق المحافظة، مؤكدين أن القرار يهدف إلى ضمان صحة و سلامة كل أنواع الطيور المتداولة، بالإضافة إلى التخلص من البؤر البيئية التى تؤثر على صحة الإنسان و الروائح الكريهة التى تصدر من مخلفات تلك الدواجن فى المناطق السكانية. وقال مدحت صلاح ، إن المحافظة تأخرت كثيرا فى هذا القرار، وكان هناك العديد من المطالبات سواء على الصحى أو على المستوى البيئى بإيجاد حلول لهذه المشكلة المنتشرة فى المحافظة بسبب المحال العشوائية لبيع الدواجن والطيور، فيما أكد الدكتور محمود محمد ، طبيب بشري، لم يكن هناك ضمان لسلامة وصحة الطيورالتى يتم ذبحها داخل هذه المحال ، من حيث توافر الشروط الصحية فى الطيور أو القائمين على العمل فى هذه المحال ، مشددا على إنشاء مجازر للطيور ، سيوفر ضمان تام أن الدواجن والعمالة تخضع لإشراف طبى متكامل وهو ما يعطى ثقة للمواطنين فى السلامة الصحية للمنتج النهائى معربا عن أمله أن يتم تعميم هذا القرار على مستوى الجمهورية . وفى محافظة الشرقية قال الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أنه لم يصدر قرار بشأن منع تداول الطيور الحية، ولكن هناك إجراءات احترازية مشددة يتم اتباعها داخل المحافظة، منها لجان بيطرية تمر بصفة يومية لسحب عينات للتأكد من سلامة الطيور ، وكذلك تكليف طبيب بيطري، وعليها رقابة مشددة، للتأكد من سلامة المذبوحات. ومن جانبه أوضح الدكتور أشرف توفيق وكيل مديرية الطب البيطري بالشرقية، أن المحافظة بها 8 آلاف مزرعة، نصفهم مرخص، وأن لجان بيطرية تمر بصفة يومية لسحب عينات للتأكد من سلامة الطيور، حيث يتم سحب التصريح للذكر، وعينات لقياس المناعة بالنسبة للبياض، وعينات من الكتاكيت استكمال تربية، مضيفا انه خلال العام تم إصدار 8339 تصريحا للذبح بمجازر الدواجن، لـ 7 ملايين و 316 ألفا و530 طائرا ، والإفراج عن 109 رسائل، بإجمالي 2 مليون و 562 ألفا و675 طائرا، بعد إجراء الحجر البيطري عليها ، مضيفا المحافظة بها 27 مجزرا لذبح الطيور، مكلف على كل واحد منها طبيب بيطري، وعليها رقابة مشددة، للتأكد من سلامة المذبوحات. وفى محافظة الأقصر أعلن الدكتور عاطف أحمد على مدير مديرية الطب البيطرى بمحافظة الأقصر، أنه منذ بداية إعلان حظر التجوال، انتهت من تجهيز عدد 80 موتور رش، تتضمن 7 فئة 600 لتر، و13 فئة 200 لتر، و3 فئة 150 لتر، و15 موتور كتف، و42 موتور رذاذ، بالإضافة إلى عدد 24 موتور رش كبير بعجل، وكذلك توزيع كافة الأطباء والفنيين على مستوى إدارات الطب البيطرى بالمحافظة، وذلك لضمان تنفيذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة في حال الاشتباه بوجود أى عدوى بالفيروسات التي قد تصيب المواشي. وكانت قد انطلقت محافظة الأقصر، مؤخرا فى تنفيذ عدد من القرارات الهامة لحماية المواطنين والمكافحة القوية بإجراءات احترازية مكثفة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، حيث أعلن المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، اتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية والوقائية لمجابهة فيروس كورونا، وذلك فى إطار التكليفات الواردة، والتدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها المحافظة فى ذلك الشأن، ويأتى ذلك عقب قرار الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بتعليق جميع الفعاليات التي تتضمن أى تجمعات كبيرة من المواطنين، أو تلك التى تتضمن انتقال المواطنين بين المحافظات بتجمعات كبيرة، لحين إشعار آخر، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وسوف تتولى الجهات المعنية تنفيذ هذا القرار. وفى كفر الشيخ أكد اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ، أنه لم يصدر قراراً بمنع تداول وانتقال الدواجن الحية بين مراكز المحافظة، فتعليمات الحظر للتجول حظر صحي وليس أمني حظر، بحيث لا تتوقف عجلة الإقتصاد بلا منتجات نهائي ومستلزمات انتاج، لذلك لا حظر من تداول الداوجن بين مدن المحافظة. وأضاف محافظ كفر الشيخ لـ"انفراد"، أنه هناك اهتمام كبير بالإجراءات الصحية طبقا للمعاير الصحية العالمية ، إضافة للإجراءات البيطرية ، مؤكداً أن هناك حملات ثابته بالأكمنة لمراقبة الطيور وغيرها للتأكد من سلامتها ، وتم ضبط كميات من الدواجن الغير صالحة. فيما تقدمت النائبة أنيسة حسونة، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة إلي الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، موجه لرئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي، ووزيري الزراعة والتنمية المحلية بشأن زيادة أسعار الدواجن بشكل مبالغ فيه من قبل أصحاب المجازر والمزارع لاستغلال أزمة كورونا؟ وقالت النائبة، في تصريحات صحفية، إنه مع خوف المواطنين من استمرار أزمة فيروس كورونا، ازداد الإقبال على شراء الدواجن، ويستغل أصحاب المجازر والمزارع هذه الأزمة بهدف تحقيق أرباح مالية كبيرة، دون أي اعتبار لمعاناة المواطنين والمجتمع، وأشارت البرلمانية ، الى أنه في الوقت الذي زاد فيه إقبال الزبائن على شراء الدواجن ومشتقاتها من لحوم مشفاه وأشلاء بكميات كبيرة، فؤجيء المواطنين بزيادة أسعار الدواجن، حيث ارتفع سعر الكيلو من الفراخ البيضاء من28 جنيه على أقصى تقدير، ليصل الكيلو إلى 37 جنيه، والدجاج البلدي من 40 ثمن الكيلو وصل إلى 49. وأكدت عضو مجلس النواب، أنه لأصحاب المزارع دور في هذه الزيادة، حيث أنهم شعروا أن هذه الفترة شبيهة بالموسم الذي يتبعه ركود فزادوا من السعر على التجار وأصحاب المتاجر، الذين زادوا السعر على المواطن بدورهم، وشددت البرلمانية على ضرورة تفعيل دور وزارة الزراعة وجهاز حماية المستهلك في حماية المواطن من الاستغلال والجشع، الذي انتشر في الفترة الأخيرة لاستغلال الأزمة.











الاكثر مشاهده

أندية الدوري الإنجليزي تدرس إقامة مباريات ودية قبل استئناف البريميرليج

ماس كهربائى يتسبب فى حريق بشقة سكنية بالمنصورية فى الجيزة

إسرائيل تسجل 115 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع إجمالى الإصابات إلى 16987

الإسكان تعلن أسماء الفائزين بوحدات الإعلان الـ 12 بمشروع الإسكان الاجتماعى

ليفربول فى عيد ميلاد ستيفين جيرارد: القائد المُلهم والقلب النابض للريدز

تحذيرات برلمانية من بروتوكولات العلاج الوهمية لكورونا عبر مواقع التواصل

;