تقرير حقوقى يفضح مساعى قطر لتمكين عناصرها التخريبية من أجهزة الأمن بالصومال

كشفت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، في ورقة تحليلية نشرتها عن التدخل القطرى فى الصومال وتأثيره على الهدف السادس عشر من أهداف التنمية المستدامة 2030، وعن الدور القطرى المشبوه لتمكين عناصرها التخريبية من مؤسسات سيادية داخل الصومال لخدمة أهداف تنظيم الحمدين داخل القرن الأفريقى. ولفتت المؤسسة إلى اقتراح قطر تعيين فهد ياسين، لرئاسة وكالة الاستخبارات والأمن الوطني الصومالية "نيسا"، وذلك على الرغم من أن ياسين ليس لديه خلفية أمنية أو استخباراتية، ولم يكن سوى صحفيا استقصائيا في قناة الجزيرة القطرية. وقام ياسين بتفكيك الركائز الأساسية للوكالة، واستبدل بالعملاء المحترفين وذوى الخبرة هواة متملقين، وخدم على نحو فعال كمركز لتبادل المعلومات لعمليات الاستخبارات القطرية فى القرن الأفريقى. ووفقا لمؤسسة ماعت فلم تعد عمليات "نيسا" تركز على المعركة ضد حركة "الشباب" الإرهابية بالصومال، وعوضا عن ذلك فهى تهدف لإسكات المعارضة السياسية والأصوات المنتقدة فى المجتمع المدني، وهو الأمر الذى حذر منه رئيس جهاز الأمن والمخابرات الصومالى السابق عبد الله محمد على، من أن سياسات الرئيس محمد عبد الله فرماجو تجاه أطياف المجتمع، وسيطرة قطر على مفاصل البلاد، يهدد بانهيار الصومال.


الاكثر مشاهده

غلق 10 محال وضبط 30 مخالفة بيئية وصحية فى حملة مكبرة بالإسكندرية

الأردن تسجل 608 إصابات جديدة بكورونا.. والإجمالى 5ر319 ألف حالة

وزير الاتصالات الأسبق: حصر الثروة العقارية يحافظ على الممتلكات

سميرة عبد العزيز: نحتاج لعودة الدولة لإنتاج الدراما من جديد

عبد المنعم سعيد: بايدن لم يضع يده حتى الآن على التغيرات الحقيقية بالمنطقة

ليفاندوفسكي يتفوق على جميع لاعبي العالم فى إحصائية خاصة

;