إحالة أوراق قاتل جاره فى حلوان بسبب خلافات بين الأهل للمفتى

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدى، إحالة المتهم بقتل مواطن بسبب خلافات بين أهليتهما فى حلوان إلى المفتى لأخذ رأيه الشرعى فى إعدامه. صدر القرار برئاسة المستشار محمود كامل الرشيدى، وعضوية المستشارين رأفت محمد ناجى، ومحمد شرف الدين محمد، وأمانة سر محمد السنوسى وعمر عاشور. وجاء فى أمر الإحالة قيام المتهم "أ.م"، عاطل، بقتل المجنى عليه "إ.س"، عمدا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحه مستخدما سلاح أبيض "مطواة"، وتوجه إلى المكان الذى أيقن سلفا تواجده فيه، وما أن تأكد من تواجده حاول استفزازه ثم قام بنحر عنقه، وأحدث إصابته بأنحاء متفرقه من جسده قاصدا من ذلك قتله. وكشفت شهادة محمد فتحى، رائد شرطة وضابط مباحث قسم شرطة حلوان، أن تحرياته توصلت لوجود خلافات بين أهلية كلا من المجنى عليه، والمتهم قامت على إثرها عائلة الأول بفرض نفوذها وسطوتها على عائلة المتهم، بقصد تخويفهم فتولد لدى الأخير قصد الانتقام من المجنى عليه من سطوة عائلته فتوجه إلى مكان تواجده، وما أن تأكد من تواجده داخل محله قام بإحضار سلاح أبيض من داخل مسكنه، وبداء ببعض الأعمال الاستفزازية لدفعه للخروج من داخل المحل، ثم اشتبك معه وقام المتهم بإخراج السلاح الأبيض وتعدى على المجنى عليه وإحداث إصابته. نصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى". وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها. وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.


الاكثر مشاهده

حسين السيد: والدى مش أهلاوى.. ويكشف سر لقب "مارسيلو"

على معلول ونجله تحت الدش: "حبيبي بالقلب صاير مطرحه"

ترامب يعلن توفر الأقنعة الطبية المطلوبة لمكافحة كورونا فى نيويورك

هل يرخص كورونا الإفطار فى شهر رمضان؟.. مستشار المفتى: الرأى لأهل الطب وبعدها تصدر الفتوى..ويشدد: لا حكم شرعى حتى الآن.. الأزهر للفتوى: عدم الصوم خوفا من الإصابة سابق لأوانه ولم يثبت علميا حتى الآن ضرو

رئيس الوزراء العراقى: لن أعتذر عن التكليف والبرنامج الحكومى السبت

كيف يستعد بطلا المغرب لمواجهة الأهلى والزمالك فى أبطال أفريقيا؟

;