علماء الأزهر والأوقاف: قادة الفتنة يطلقون فتاوى تكفر الأمة

أنهت اليوم الجمعة القافلة الدعوية الـ21 المشتركة بين علماء الأزهر ووزارة الأوقاف، إلى محافظة القاهرة إدارة أوقاف القاهرة الجديدة، تحت عنوان: ” أمة اقرأ..أمة أتقن بين علماء الأمة وعلماء الفتنة “، وذلك في إطار التعاون المشترك والمثمر بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف من أجل تصحيح المفاهيم الخاطئة ، ونشر الفكر الوسطي المستنير ، وبيان يسر وسماحة الإسلام ، ونشر مكارم الأخلاق والقيم الإنسانية ، وترسيخ أسس التعايش السلمي بين الناس جميعًا. قال الدكتور أحمد حامد حسن بالديوان العام، إن علماء الأمة المخلصين هم أصحاب الهدْي الصالح، والسَّمت الصالح، والاقتصاد والاعتدال ، الذين يحملون راية الوسطية في كل زمان ينفون عن دين الله تحريف الغالين وتأويل الجاهلين وانتحال المبطلين، أما علماء الفتنة الذين اتخذوا دين الله مطيَّة لتحقيق أهدافهم ، وبلوغ أغراضهم، فأولئك الذين تجرءوا على دين الله (عز وجل)، وأطلقوا قذائف الفتاوى التي تضر ولا تنفع ، وتفرق ولا تجمع ، وتهدم ولا تبني ، وتفتح على الأمة باب التكفير ، الذي حذر الإسلام من الولوج فيه. من جانبه أكد د. على محمد علي مهدي الأستاذ بجامعة الأزهر، أن الإسلام رغب في طلب العلم ، وحث على الجد والاجتهاد في تحصيله، مضيفا أن أول أمرٍ سماوي نزل به الوحي هو الأمر بالقراءة التي هي أول أبواب العلم ، ثم أتت بعد ذلك الإشارة إلى القلم الذي هو وسيلة تدوين العلم ونقله ، وفي هذا تنبيه للناس كافة على بيان فضل العلم ، والترغيب في طلبه ، والحث عليه. و أضاف الشيخ كارم محسن عبد الرحمن عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن القرآن الكريم أعلى من شأن العلماء ، فقال تعالى : “يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ” ، كما شهد الله تعالى للعلماء بأنهم أهل خشيته ، فقال سبحانه : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ” ، ولعظم قدرهم وعلو منزلتهم شرَّفهم الله (عز وجل) بالشهادة على أعظم مشهود. وأشار الشيخ عاشور مبروك عبد المنعم عضو مجمع البحوث الإسلامية، إلى أن أهل العلم الذين كرمهم الله (عز وجل) وأعلى من شأنهم ، والذين أثنى عليهم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هم علماء الأمة المخلصون الذين أدركوا عظم الأمانة التي يحملونها ؛ أمانة العلم ، وأمانة الدعوة ، وأمانة البيان. وأوضح الشيخ رمضان عبد السميع خضر بالديوان العام، أن علماء الأمة الحقيقيين هم من بذلوا وقتهم ، وجهدهم ، وقدموا علمهم خدمة لدينهم ، ووطنهم ، فسلكوا بالناس مسلك الوسطية والاعتدال ، والتسامح والرحمة ، فأثمرت دعوتهم أجيالا نافعة ، تبني ولا تهدم ، تعمر ولا تخرب ، تُعلي من القيم الإنسانية ، وترفع من كرامة الإنسان ، وتتعايش مع الناس جميعا في سلم وسلام ، وأمن وأمان ، وهذا هو العلم النافع الذي يكون ذخرا لصاحبه بعد وفاته. وأشار الدكتور السيد عاطف عبد النبي بالديوان العام أن الجرأة على الفتوى من غير المؤهلين لها علميًّا ضلال وإضلال، فما أكثر ما تسببت الفتوى بغير علم في الإضرار بحياة الأشخاص، فعن جابر بن عبد الله(رضي الله عنهما) ، قال : خرجنا في سفر فأصاب رجلًا منا حجر فشجّه في رأسه، ثم احتلم ، فسأل أصحابه : هل تجدون لي رخصة في التيمم؟ فقالوا : ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء ، فاغتسل فمات ، فلما قدمنا على النبي(صلى الله عليه وسلم) أُخبر بذلك.


الاكثر مشاهده

أمين الفتوى يكشف سر "خمسة وخميسة".. ويؤكد: المصريون متدينون بالفطرة

نبيه: النتائج هى الضامن الوحيد لاستمرار البدرى.. والسعيد حاجز مكانه فى المنتخب

أبو الغيط: المجتمع الدولي يرغب في وجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية

رائع.. زوجة فابريجاس تعلق على فستان ياسمين صبرى فى عيد ميلادها

تقرير حقوقى يرصد قمع أردوغان أمام مجلس حقوق الإنسان قبل الاستعراض الشامل.. أكثر من 66 ألف دعوى أمام المحكمة الأوروبية ضد الانتهاكات التركية.. ويؤكد: تركيا أكبر سجن للصحفيين ولديها تاريخ من تجريم التعب

تعرف على وزراء لبنان الجدد.. أصغرهم وزيرة الشباب.. والدبلوماسى ناصيف حتى وزيرا للخارجية

;