مطران سوهاج الشرفى: المسيح أكمل بره وواجباته الإنسانية بعدما نال سر التعميد

ترأس الأنبا يوسف أبو الخير المطران الشرفي لإيبارشية سوهاج للأقباط الكاثوليك أمس قداس عيد الظهور الإلهي المعروف باسم الغطلس، وذلك بكنيسة العذراء سيدة الانتقال بجرجا. وقاد الأنبا يوسف أبو الخير صلاة القداس الإلهي، بمشاركة الأب يوحنا زكريا راعى الكنيسة، وفى عظته تساءل المطران لماذا تعمد السيد المسيح؟ مجيبا: لأنه بالتجديد صار إنساناً وأراد أن يكمل واجباته الإنسانية كمؤمن يصوم ويصلى وقبل العماد من يوحنا معلنآٓ: "ينبغى أن نكمل كل بر" ليعلن لاهوته، ويعلن الثالوث الأقدس. كان قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، قد ترأس مساء أمس الأحد، صلاة قداس برامون عيد الغطاس المجيد بالكاتدرائية المرقسية بمحطة الرمل بالإسكندرية. شارك البابا في صلاة القداس الإلهي الأنبا إيلاريون أسقف غرب المحافظة، والأنبا هيرمينا أسقف الوسط والشرق، والأنبا بافلي أسقف عام المنتزه، بالإضافة إلى القمص رويس مرقس والقمص إبرام إميل. يأتي ذلك في إطار تقليد بابا الكنيسة الأرثوذكسية، حيث اعتاد بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية صلاة عيد الغطاس المجيد، بالكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية. يتضمن طقس صلاة قداس عيد الغطاس المجيد" صلاة اللقان" وهي صلاة لتبريك المياه والتي يستخدمها الأقباط فيما بعد داخل المنازل وللمرضى، وتصلي الكنيسة طقس صلاة اللقان مرتين خلال العام أحدهما في عيد الغطاس والأخرى في صلوات قداس خميس العهد ويأتي عيد الغطاس المجيد في توقيت ثابت من كل عام، ومرتبط ببعض الأكلات الشعبية منها " القلقاس والقصب والبرتقال واليوسفي". فى هذه الفترة من العام تتوافر فى مصر بعض المأكولات والمشروبات، فقام بعض الوعاظ وبالأخص فى صعيد مصر وبعض الآباء كهنة الكنائس بتقديم بعض التفسيرات فى هذه المأكولات حتى لا يتحول العيد إلى أكل وشرب دون منفعة وتعاليم روحية صادقة، ويندر أن تجدا بيتًا قبطيًا فى مصر لا يحتوى فى عيد الغطاس على: القلقاس والقصب والبرتقال واليوسفى، ولكل منها علامة تشير إلى العيد (حسب تأملات المفسرين)، ففى القلقاس مادة هلامية سامة ومضرة للحنجرة، إلا أنها تتحول إلى مادة نافعة عند اختلاطها بالماء إشارة إلى الماء الذى يطهّر، أيضًا القلقاس ينمو فى باطن الأرض (أى مدفونًا) فيها ثم يخرج منها ليصير طعامًا، والغطاس هو نزول وصعود فى الماء. كما أن القلقاس يتم تنظيفه من القشرة الخارجية، وفى المعمودية يخلع الإنسان ثياب الخطية، ليصير ابنا مباركًا


الاكثر مشاهده

مع استمرار الأزمة الاقتصادية بأنقرة.. انتحار عامل تركى بمدينة بوردو

بسمة وهبة تكشف الانتماءات الكروية فى عائلتها والفريق الذى شجعته بمباراة السوبر

حاكم دبى يتوج الفلاسى بلقب صانع الأمل العربى ومجدى يعقوب بوشاح العمل الإنسانى..فيديو

فقدان 91 مهاجرا كانوا على متن قارب مطاطى قبالة السواحل الليبية

نواب أردوغان يرفضون إجراء تحقيق بشأن تزايد ضحايا الاستغلال الجنسي

في الثامنة مساء.. العالم مر بظاهرة رقمية تتكرر بعد 1010 أعوام.. اعرف الحكاية

;