"شيكولاتة وورود" أبرز هدايا الرجالة لزوجاتهم في الفلانتين.. فيديو

يوم عيد الحب هو يوم تبادل الهدايا بين الأحبة، وفي هذا التقرير نرصد لكم هدايا الرجال لزوجاتهم. وعندما سألنا الأزواج عن هداياهم إلى زوجاتهم، كانت الإجابات خارج التوقعات، فقال أكثر من شخص أنه سيقوم بشراء "بلاي ستيشن"، وآخر سيقوم بشراء "بوكس" مليء بالحلوى والشيكولاتة، وآخر قال إنه سيشتري تورتة لمشاركتها مع زوجته وأبنائه، وآخر سيشتري ساعة وباقة من الورود الجميلة، كما وجدنا بعضا من الرجال يمتنعون عن شراء الهدايا والاكتفاء فقط بقول "أنا هديتها". فيالرابع عشر من فبراير من كل عام يحتفل العشاق بعيد الحب، حيث يحرص كل حبيب وحبيبة على إهداء شريكه هدية امتنانًا منه على وجوده ومشاركته حياته ومشاعره العاطفية، فيما عرف علميا بالفلانتين أو عيد الحب. والفلانتين أو Valentine's Day هو احتفال يحتفل به كثير من الناس في العالم في 14 فبراير حسب الكنيسة الغربية أو في 6 يوليو حسب الكنيسة الشرقية من كل عام، حيث يحتفلون بذكرى القديس فالنتين ويحتفلون بالحب والعاطفة حيث يعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض عن طريق إرسال بطاقة معايدة. وبحسب كتاب "قصة العادات والتقاليد واصل الأشياء" لـ تشارلز باناتي، فإن احتفال عيد الحب يعود إلى محاولة منع السكان الوثنين من إجراء شعائر عيد الخصب الذى يقطع فيه رأس أحد المحتفلين كضحية للآلهة القديمة، واعتاد الرومان حتى القرن الرابع الميلادى أن يجروا شعائر ممثلة بانتقال شاب يافع إلى الإله "لوبر كوس" وأن يضعوا أسماء الفتيات المراهقات في صندوق يجره الرجال البالغون بشكل عشوائى ويقوم كل منهم بعد ذلك باختيار رفيقة ليقضى معها تسليته ومتعته الجنسية طوال العام المقبل، ويتكرر الإجراء كل عام لذات الغرض. وحاول آباء الكنيسة أنذاك، وضع نهاية لهذه الممارسة القاسية بإيجاد قديس للحب ليأخذ ألوهية لوبر الوثنية، فرشحوا لذلك الأسقف المحبوب فالنتين، الذى قتل قبل مائتى عام في ذلك الوقت، حيث في عام 270 ميلاديا أعضب "فالنتين" الإمبرطور كلوديوس الحادى عشر، الذى كان قد أصدر قرارا بإلغاء الزواج، لأن الرجال المتزوجون يشكلون جيشا غير قوى فهم يكرهون ترك أسرهم والذهاب إلى الحرب، فما أن علم فالنتين أسقف إنترافنا في إيطاليا آنذاك، بذلك حتى جمع بين الشباب المتحابين سرا بالزواج لأنه سر مقدس. وعندما علم كلوديوس غضب من الأسقف فالنتين، فدعا إلى قصره وحاول رده عن المسيحية والعودة إلى الوثنية، فرفض فالنتين، فقام الإمبرطور الرومانى برجمه بالحجارة ثم قطع رأسه في 14 فبراير عام 270 ميلاديا.


الاكثر مشاهده

فادية عبد الغنى: المال والبنون وضعنى على أعتاب النجومية

"صندوق مكافحة الإدمان": قدمنا خدمات لأكثر من 130 ألف مريض خلال عام 2019

خالد زكى: العمل مع عادل إمام كان أمنية بالنسبة لى.. فيديو

شاهد ماذا قال صابر الرباعى عن حادث القتل فى فيلا نانسى عجرم؟

كل ما تريد معرفته عن الفرق بين رفض الدعوى وعدم قبولها

لماذا رفضت باريس تدشين قناة الجزيرة الفرنسية؟.. إعلامى سعودى يكشف

;