سيدة أعمال مصرية يونانية تتبرع بـ 20 ألف يورو دعمًا لمبادرة "حياة كريمة"

انطلقت اليوم الإثنين، أولى لقاءات مبادرة «مصرية بـ100 راجل»، بمشاركة 45 سيدة مع نماذج من المرأة المصرية بالخارج فى عدد من الدول حول العالم، تزامنا مع بداية شهر المرأة.

وتم خلال اللقاء التأكيد أن الدولة المصرية تثمن دور المرأة المرية سواء فى الداخل أو الخارج، والإشارة إلى أن هناك الآن 8 وزيرات فى الحكومة المصرية ومحافظ، وأعضاء برلمان سيدات نحو ربع عدد الأعضاء.

وهذه اللقاءات فى إطار مبادرة «مصرية بـ100 راجل»، تستهدف وضع أفكار ورؤى لمشاركة المرأة المصرية في دعم القضايا الوطنية للدولة المصرية، كذلك طرق المشاركة في المبادرات الوطنية، وتم تقديم التحية للمرأة المصرية في الخارج في كافة الجهود التى تبذلها من خلال دعم الدولة المصرية والترويج لها في الدول المقيمين بها.

وتطرق اللقاء إلى التحديات التي تواجه الدولة المصرية كثيرة، وأنه عند الحديث عن تكوين لوبى للمصريين بالخارج، يجب أن يتم العمل مع كافة الشرائح ليكونوا خط الدفاع الأول للدولة المصرية بالخارج ضد هذه التحديات.

ولفت اللقاء لمبادرة "حياة كريمة" لدعم القرى الأكثر احتياجا، والتأكيد على أنها رسالة قوية جدا للدولة بأنها تدعم المواطن المصرى فى هذه القرى لتوفير حياة كريمة له، وهو المشروع الذى قطعت فيه مصر شوطًا كبيرًا، فى سبيل الارتقاء بحياة المصريين فى المناطق الأكثر احتياجا، بالمحافظات الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية.

وتطرق اللقاء للحديث عن مبادرة "أصلك الطيب"، بهدف إشراك المصريين بالخارج ضمن المبادرة الرئاسية (حياة كريمة) لتطوير الريف المصري، من منطلق التنسيق بين كافة المبادرات المجتمعية ووضعها تحت بوتقة واحدة لتعظيم أوجه الاستفادة منها في هذه إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية.

وتم التنويه خلال اللقاء إلى العمل خلال الفترة المقبلة على تحديد 10 مشروعات بالقرى المستهدفة يمكن للمصريين بالخارج الراغبين فى المشاركة بالمبادرة، توجيه الدعم لها، كذلك العمل على إدراج عدد من القرى المصدرة للهجرة غير الشرعية، ضمن القرى المستهدفة للتطوير فى مبادرة حياة كريمة".

وخلال اللقاء، تم الإعلان عن قيام سيدة أعمال مصرية يونانية بالتبرع لمبادرة "حياة كريمة" ودعمها بـ 20 ألف يورو، وجارى التنسيق لاختيار القرية التي سيوجه لها هذا الدعم.

وأعربت السيدات المشاركات في اللقاء عن سعادتهم بالمشاركة، مثمنات جهود دعم ورعاية المصريين بالخارج، والمرأة المصرية بالخارج، وعبرن أيضًا عن سعادتهن بمبادرة "مصرية بـ 100 رجل"، مبديات استعدادهن للمشاركة في دعم جهود التنمية بالدولة المصرية.

وخلال اللقاء، قدمت السيدات المشاركات العديد من الأفكار والاقتراحات تمثلت في إعداد برامج تدريبية عبر "فيديو كونفرانس"، لدعم المواطنين في القرى الأكثر احتياجًا في مجالات مكافحة الإدمان وكيفية الحفاظ على التنمية التي تتم وصيانتها، وفي مجال تعليم اللغات والمهارات القيادية للمرأة، فضلًا عن تكفل الجاليات المصرية بكل دولة بقرية من القرى التي يتم العمل على تنميتها في إطار مبادرة "حياة كريمة"، وطالبن ببيانات القرى والاحتياجات لكي تم اختيار القرية التي ستتكفل بها.

كما أبدت السيدات المشاركات استعدادهن أيضًا لجمع التبرعات من الجالية المتواجدة في كل دولة مقيمات بها لدعم مشروع تطوير القرى، وطالبن برقم حساب خاص للتبرع من خلاله، كما طالبت المشاركات كافة المعلومات وتجهيز مواد فلمية لما يتم على أرض مصر من تنمية حقيقية للرد على كافة المعلومات المغلوطة التي تم الترويج لها ضد الدولة المصرية بالخارج وبالدول التي يقيمن بها، والتي تعاني من نقص المعلومات عما يحدث في مصر على صعيد كافة المجالات.

وفي نهاية اللقاء، تم التأكيد على أنه سيتم موافاتهن برقم الحساب الخاص بالمبادرة للتبرع من خلاله لمن يرغب في ذلك، وكذا كافة المعلومات عن القرى والاحتياجات الخاصة بها في إطار المشروع، و فيما يخص الترويج للدولة المصرية وصد كافة الشائعات التي تروج ضدها بالخارج فسيتم مدهن بكافة المعلومات عما يحدث في مصر من تنمية للرد على هذه الشائعات ليكُن حائط صد عن مصر في الخارج، ومطالبة هؤلاء السيدات بأن يتحدثن عن الإيجابيات التي تجري في مصر عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأن ما يتم الترويج له ضد مصر يتم عبر هذه الوسائل.



الاكثر مشاهده

مصر الكبيرة.. شباب سيناء يستقبلون الجرحى على الحدود.. ألبوم صور

Clubhouse يصل لجميع مستخدمى أندرويد حول العالم نهاية هذا الأسبوع

لقاح كوفاكسين الهندى ضد كورونا يحصل على أذن بإجراء تجارب لأطفال من سن عامين لـ18

10 معلومات عن ملكة جمال الكون 2021.. برج الأسد وخريجة هندسة

عادل إمام والأعمال الأدبية.. حتى لا يطير الدخان وعمارة يعقوبيان

الصحة العالمية تحذر: العمل لساعات طويلة مهلك ويقتل مئات الآلاف سنويا

;