صور.. صالون ثقافى بعنوان "وطن بلا شائعات" بآثار الأقصر

نظمت كلية الآثار بجامعة الأقصر، اليوم الخميس، فعاليات الصالون الثقافي " وطن بلا شائعات " بنادي التجديف بالأقصر، وذلك تحت رعاية المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، والدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، والدكتور بدوي شحات بدوى رئيس جامعة الأقصر، والدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، وبالتعاون مع جامعة الأقصر ومديرية أمن الأقصر ومديرية الشباب والرياضة، حيث حضر الفعاليات كل من محمد محمد المنادي مدير إدارة التدريب بمديرية أمن الأقصر، ومحمد فراج الخطيب مدير قصر ثقافة الأقصر، والدكتور محمود النوبي أستاذ الأدب والنقد ووكيل كلية الألسن جامعة الأقصر، والدكتور أحمد جمال أستاذ الجرافيك المساعد ومستشار الأنشطة الثقافية بجامعة الأقصر. وبدأت فعاليات الصالون الثقافي بالنشيد الوطني تلاه كلمة افتتاحية ألقاها الشاعر أحمد العراقي مدير اللقاء، عن مدى خطورة الشائعات على المجتمع، مما يستوجب علينا الحذر من تأثيراتها السلبية على المجتمع ككل، ومن جانبه توجه العميد محمد المنادي بالشكر لجامعة الأقصر ووزارة الثقافة ومديرية الشباب والرياضة، على الاهتمام بإقامة هذا الصالون الثقافي، لما له من أهمية بالغة، كما أكد على ضرورة التأكد من مصادر الأخبار، قبل قراءتها ونشرها، خاصة تلك التي يتم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي ،والتيقن من كل ما يُنشر، فالشائعات لها تأثيراتها المدمرة اجتماعيًا واقتصاديًا ومعنويًا، ودورنا توعية أصدقائنا وأولادنا من خطر الشائعات، كما شدد على دور المجتمع في رفض الشائعات، ليس فقط بالتوقف عندها وعدم مشاركتها، بل بتكذيبها وتوعية المجتمع بالحقيقة على نطاق واسع. فيما عرف الدكتور محمود النوبي، معنى الشائعات في اللغة العربية بأنها الشيوع والانتشار والتفرع، أما مصطلح الشائعة في اللغة فهو النبأ الهادف مجهول المصدر سريع الانتشار، وحدد النوبي أنواع الشائعات فمنها الشائعة العنصرية شائعات الخوف وشائعات الخيانة، وقال أن هناك منظمات عالمية تقوم بنشر الشائعات بعد عمل دراسات مستفيضة، وأنها تقوم بإعداد المتلقي لهذه الشائعات بفترات طويلة قبل تلقيها، لذلك وجب علينا قتل الشائعة بعدم نشرها، وتحدث الدكتور أحمد جمال عن التأثير البالغ للصورة على المنصات الالكترونية ومن ضمنها وسائل التواصل الاجتماعي، وأضاف أن الصورة قد تحمل مدلولات بالغة الخطورة من خلال التغيير في شكلها او اقتطاع جزء منها باستخدام التقنيات الحديثة المختلفة، وقال أن مروجي الشائعات يستخدمون بعض الشباب في نشر الشائعة لقلة خبرتهم ووعيهم، فنشر الشائعة يأتي إما عن طريق مشاركتها بصورة واسعة، أو عن طريق التعليق المبني على عدم علم أو دراية، لذلك يجب التوقف عندها وإهمالها، فلابد من تحري الدقة وعدم الاعتماد على منصات التواصل الاجتماعي فقط كمصدر للخبر، بل لابد من التأكد من مصدر الخبر عن طريق الرجوع إلى مؤسسات الاخبار الرسمية، بدوره أكد محمد فراج الخطيب مدير قصر ثقافة الأقصر، على أنه جاري الاستعداد لإطلاق قوافل ثقافية لتوعية المجتمع بخطورة الشائعات وضرورة عدم تصديقها بل ومحاربتها.







الاكثر مشاهده

"الأطباء" تطالب أعضاءها التواصل مع النقابة حال الإصابة أو الاشتباه بكورونا

الزمالك يطلب مهلة فى قضية فيريرا بالـ"كاس" حتى نهاية أبريل

الحماية المدنية بالقليوبية تسيطر على حريق بشارع بشبرا الخيمة

على باباجان لـ"أردوغان": سنحاسب من نزلوا ببلدنا إلى هذا الضعف

الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة بمعدلات تصل 5 درجات خلال الـ72 ساعة المقبلة

رئيس ميناء دمياط: لم يتم تسجيل أى حالات إصابة بفيروس كورونا بالميناء

;