الرسالة الأخيرة لخالد مغربى "دبابة": "بلا دموع بقيت أيام بسيطة من عمرى "

قالت نعمات عرفات والدة الشهيد خالد المغربي، الشهير بـ"الدبابة" ، إن مسلسل الاختيار المعروض حاليا يبين مدى عظمة الجيش المصرى والتضحيات التى يقدمها لأجل الشعب، وأضافت أن ظهور نجلها بمشهد حادث كمين البرث جسد لها ما حدث على أرض الواقع، "كأن الحادث إمبارح وكأني بسمع خبر استشهاد ابني إمبارح". وأكدت "نعمات" فى تصريحات خاصة لـ "انفراد"، أن الشهيد خالد المغربى كان دائما يوصيها بتربية نجله على الرجولة والشهامة كما أنشأته، وكان رد الفعل منها هو البكاء خوفا على نجلها، قائلة: "لما كان يقولى ربى ابنى كنت أبكي، يقولى أوعى تعيطى أم الشهيد بتزغرد وتفرح، وكل ما يشوف تكريم للشهداء فى التليفزيون يقولى جهزى نفسك هتبقى أم الشهيد". وتابعت، "ابنى قالى لما استشهد أنا واخد بحقى من الإرهابيين كتير أوى، وأوعى تخافى وخليكى قوية، وأنا نفسى أموت شهيد، ولما استشهد أذبحوا عجلين، فوالده يرد عليه بالمداعبة كفاية عجل واحد يقوله لا لازم اثنين، وكل ما يقول نفسى أموت شهيد ويقولها بفرحة كبيرة جدا، وعمره ما كان باصص للدنيا، واختار مقابر معينة يدفن بها بجوار جده لوالدته". وأشارت، إلى أن الشهيد خالد كان دائم البر بالآخرين ودائم المعروف، ودائما ما كان ينفق فى الخير ولم يكن يتحدث عن ذلك نهائيا ولم نعرف بذلك إلا بعد استشهاده، من الأهالى والجيران وأهل المدينة، والجنود الذين كانوا معه، وكان دائما متواضع مع أهل المنطقة "دائم كان يقول للناس أنسوا إنى ضابط أنا واحد منكم، ومرة راح يعزى أحد الجنود فى وفاة والدته الجندى من فرحته قدم له حاجة ساقعة فى العزاء، وبيقولى يا ماما بقيت مكسوف جدا". وأوضحت، أن كل هذه الذكريات التى رواها أصدقاء خالد ورفاقه فى القوات المسلحة والأهالى بالمنطقة شدت من أزرها ورفعت من روحها المعنوية وصبرتها على مصابها الأليم، قائلة "أحد المواطنين جاء ألينا بعد استشهاد خالد وقالنا إنه خالد جاب له جزمه فى فرح ابنه وقالوا لازم تكون لابس جزمة جديدة، واحد زمليه قالنا ابنكم عمل عمل محدش يقدر يعمله فى سنوات طويلة". واستطردت، أن الشهيد خالد كتب رسالة على الأدوات المدرسية لأبناء شقيقته قال فيها : "بلا دموع.. أحبك يا أختى وأحبكم جمعيا.. بقيت أيام بسيطة من عمري.. فأستودعكم الله"، وتضمنت الرسالة رسمة للقبر، موضحة أنها كان لديها إحساس بأن نجلها سيستشهد، مشيرة إلى أنها تلقت خبر استشهاد خالد المغربى بصبر واحتسابه عند ربه، موضحة أن أخر مكالمة بينها وبين الشهيد قال لها "أنا هاجى ياماما بس مش هاجى عليكي"، وكان قبل ذهابه إلى وحدته تجول فى المنزل بالكامل. واختتمت حديثها، أن الشهيد خالد المغربى أثناء شراءه بدلة زفافه والمستلزمات الخاصة بعرسه اشترى "بياده"، وعندما سأله أصدقاءه عن سر شراءه لهذه البيادة رد عليه قائلا "أنا ساستشهد بهذه البيادة"، وبالفعل استشهد بنفس البيادة.



















الاكثر مشاهده

خراب أيا صوفيا.. دراسة تتوقع خسائر تصل إلى 40 مليون دولار فى قطاع السياحة التركى بعد تحويل المتحف التاريخى إلى مسجد.. تركيا تنتظر عزلة وتضييق دولى مقابل انتصار وهمى لأردوغان.. وخبراء: خلط للأوراق وتوظ

المكسيك تتخطى إيطاليا لتصبح رابع أكبر بلد فى عدد ضحايا كورونا

159 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى ألمانيا

وزير الخارجية اليمنى يبحث مع سفير أمريكا تطورات الأوضاع على الساحة اليمنية

84%من القراء يؤيدون تقنين الاستيراد العشوائى لتعزيز الطلب على المنتج المحلى

رسائل الأسمرات.. إنهاء العشوائيات والمخالفات وإتاحة السكن المتوسط

;