بث مباشر.. شحنة أكسجين عاجلة لدعم مرضى كورونا فى مستشفى ههيا بالشرقية

قدم "انفراد" بثا مباشرا، من داخل مستشفى ههيا المركزى بمحافظة الشرقية، لتوضيح ماحدث بالمستشفى من نقص فى الأكسجين. وكانت وفرت مديرية الصحة بالشرقية سيارة محملة بـ 20 أسطوانة أكسجين و30 آخرين من المجتمع المدني لتدعيم أقسام العناية مركزة بمستشفى ههيا، بينها عناية العزل لحالات فيروس كورونا، بعد تعرض مضخة شبكة الغازات لعطل مفاجئ. وقام فريق من مديرية الصحة، بإشراف الدكتور هشام مسعود وكيل الوزارة، بالإشراف على أعمال صيانة ومراجعة شبكة الغازات، وتوفير احتياجات المستشفى من الأكسجين، لحين الانتهاء من عملية الصيانة وعودة الشبكة للعمل.وتقرر نقل 7 حالات عناية بينهم حالات كورونا إلى مستشفى الزقازيق العام، لتوفير عناية فائقة لهم. وكانت محافظة الشرقية خصصت 5 مستشفيات عزل حالات كورونا، وهي الصدر والحميات بالزقازيق، وطوارئ فاقوس وأبوحماد المركزي، بالإضافة إلى الأحرار التعليمي، وتم تجهيزها بكوادر طبية مدربة وإضافة إلى تجهيزات طبية، لتقديم الخدمة المرضى طبقا لبرتوكول وزارة الصحة. وأشارت المحافظة إلى أنه بشأن أقسام الطوارئ الخاصة بمستشفى الأحرار تم تحديد أيام السبت والأحد والإثنين والأربعاء استقبال بمستشفيات جامعة الزقازيق، ويومي الجمعة الثلاثاء استقبال بمستشفى الزقازيق العام، ويومي الثلاثاء والخميس استقبال بمستشفى التأمين الصحي (المبرة)، ويوم الخميس استقبال بمستشفى القنايات، وذلك لضمان استمرار تقديم الخدمة للحوادث والطوارئ. وهناك تنسيق والتكامل بين القطاعات الطبية المختلفة من مستشفيات جامعة الزقازيق ومستشفيات قطاع الصحة وهيئة التأمين الصحي ومستشفى الأحرار التعليمي ومرفق الإسعاف، لتوجيه أوجه الرعاية الصحية والعلاجية اللازمة لمصابي فيروس كورورنا وتطبيق البروتوكولات العلاجية المتبعة طبقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية.



الاكثر مشاهده

حزب الغد يعلن دعمه لقرار الرئيس السيسى بعد تخصيص 500 مليون دولار لإعمار فلسطين

دار الإفتاء: التعامل بنظام التمويل العقارى لشراء شقق الإسكان الاجتماعى حلال.. فيديو

مايكل كين يعلن تخليه عن شرب الكحول .. اعرف الأسباب

"اقتصادية النواب" توافق على الحبس وغرامة تصل لـ5 ملايين لإصدار صكوك سيادية مخالفة

هنا الزاهد تبدأ عطلتها الصيفية بعد موسم رمضان من كابينة طائرة خاصة .. صور

سفير فلسطين بمصر يطلع نواب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين على تطورات العدوان الغاشم

;