حكاية طفل على جهاز التنفس الصناعى منذ عامين بكفر الشيخ

تشهد مستشفى سيدي سالم المركزي بمحافظة كفر الشيخ، حكاية طفل تم حجزه منذ عامين و3 أشهر، وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي منذ أن كان عمره 5 شهور، وطوال تلك الفترة يتابعه والديه، ولديهما الامل في شفائه. وأكد الدكتور صلاح الدين زغلول، مدير مستشفى سيدي سالم المركزي، أن الطفل عاصم محمد مصباح، يعاني من ضمور في العضلات الشوكية، و استدعى وضعه على جهاز تنفس صناعي من تاريخ دخوله المستشفى بوحدة العناية المركزة للأطفال حتى الآن. وأضاف مدير مستشفى سيدي سالم المركزي، لــ"انفراد"، أن الطفل البطل منذ أكثر من عامين على جهاز تنفس صناعي، وعندما تم تحويل المستشفى لمستشفى عزل طبي بكامل طاقتها لتقديم الخدمة الطبية للمرضي المصابين بفيروس كورونا المستجد، قررنا تجهيز غرفتين عناية مركزة بعيداً عن أقسام العزل بمدخل ومسار آمن، ومازال عاصم يتلقى الخدمة الطبية بالمستشفى في إحدى الغرفتين. وأكد زغلول، أنه يشيد بالطواقم الطبية بالعناية المركزة لما يبذلونه من جهد لرعاية الطفل، مشيراً إلى أن وراء قصة البطل عاصم "أب وأم" أبطال خارقين، فالأب يعمل إمام وخطيب وحاصل على دكتوراة من كلية أصول الدين، والأم تعمل مدرسة رياض أطفال. وأضاف مدير مستشفى الصدر، والد عاصم كان يسكن في قرية تابعة لمركز دسوق ترك منزله، وإستأجر منزل بجوار المستشفى، ليتواجد بجوار نجله، ومنذ دخول عاصم المستشفى لم يتركاه لحظة واحدة، مؤكدة أنها قصة من أروع القصص في البر بالأبناء، فلم يظهر على الوالدين أي شعور بالتعب أوالملل أو عدم الرضا بقضاء الله، مؤكداً أن الأم مصدر التفاؤل والأمل لأي حالة تدخل العناية المركزة، وأصبح الأب إمام مسجد المستشفى، والأسرة تغيرت حياتها بالكامل من أجل البطل عاصم.




الاكثر مشاهده

بنك مصر: أصحاب المهن الحرة يمكنهم الاستفادة من المبادرة الرئاسية ذات فائدة الـ3%

منتخب فنزويلا يستدعى 15 لاعبا جديدا لخوض كوبا أمريكا بسبب إصابات كورونا

مهاب مميش: مصر تشهد نهضة صناعية كبرى.. وعلينا العودة لإفريقيا بقوة

غلق 31 منشأة طبية خاصة خلال حملة مكبرة للعلاج الحر والتفتيش الصيدلي بالغربية

فريق بهندسة المنصورة يبتكر غواصة متعددة المهام للمساعدة على صيانة السفن

حسن حمدي: الاحتراف في مصر "لبن سمك تمر هندي" وأسعار اللاعبين مبالغ فيها

;