الكرات الثابتة وأهداف الدقائق الأخيرة.. كيف تحولت ميزة الأهلي لـ"عيب" قاتل؟

أصبح النادي الأهلي يعاني بشكل واضح من أزمة فى الدقائق الأخيرة خلال مبارياته بالدوري، فبعدما كانت تلك الدقائق حاسمة لأبناء القلعة الحمراء والمفضلة لدى جماهيرهم، صارت أكثر الدقائق المقلقة، خاصة بعدما شهدت ضياع عدة نقاط فى المباريات الأخيرة بمسابقة الدوري العام. أهدر الأهلي أكثر من فرصة ذهبية لانتزاع صدارة الدوري من غريمه التقليدي الزمالك، بعدما تعثر المارد الأحمر بخسارة مفاجئة أمام سموحة، ثم تعادل مخيب للآمال أمام الجونة، وهزيمة غير متوقعة من غزل المحلة، وكاد يفقد ثلاث نقاط ثمينة أمام الاتحاد السكندرى لولا أن تقدمه بهدفين منع دون ذلك، ليهدر الأهلي 7 نقاط كانت كافية لوضع الفريق الأحمر على صدارة الدوري العام بفارق 3 نقاط كاملة عن الزمالك وحتى قبل أن يخوض مؤجلتيه. الأهلي استقبل هدف الفوز القاتل لسموحة فى الدقائق الأخيرة من الوقت الضائع من عمر مباراة أمام سموحة بعدما كان متعادلاً بهدف لمثله، حيث اندفع الفريق الأحمر للهجوم بكل خطوطه تاركاً مساحات واسعة فى خط الظهر استغلها حسام حسن مع تقدم محمد الشناوى حارس مرمى الأهلي ليسجل هدف الفوز على الأهلي. أما فى مباراة الجونة فتقدم الأهلي بهدف نظيف وقبل انتهاء المباراة بأربع دقائق فقط نجح الجونة فى إدراك التعادل بعد تنفيذ ركلة ثابتة وسط غفلة دفاعية من الفريق الأحمر. وفى مباراة غزل المحلة كان الوضع مشابها لذلك حيث نجح زعيم الفلاحين فى إحراز هدف الفوز بالشوط الأول من ركلة ثابتة ولم تنجح المحاولات الحمراء فى باقي أحداث المباراة من تشكيل الفارق. وفى مباراة الاتحاد السكندري الأخيرة تقدم الأهلي بهدفين نظيفين، وفى الوقت الضائع بالشوط الثانى نجح الاتحاد فى إحراز هدف تقليل الفارق بعد ركلة ثابتة تم تنفيذها وسط غفلة دفاعية من لاعبي الأهلي أيضاً، لتعيش الجماهير الحمراء حالة من القلق حتى صافرة النهاية.



الاكثر مشاهده

ملخص وأهداف مباراة البرازيل ضد فنزويلا فى افتتاح كوبا أمريكا

مصري ضمن الفائزين بجائزة الشارقة لنقد الشعر العربى فى دورتها الأولى

هدافو أمم أوروبا.. ميشيل بلاتيني الهداف الأسطوري بلقب 1984 بـ9 أهداف

لقاحات كورونا.. بين خرافات الميديا والنجاة من الوباء

سمير غطاس: جماعة الإخوان تشارك فى الحكومة الإسرائيلية الجديدة

ستانلي: انتهى عقدي مع القادسية السعودي.. وسأرحل لمصر أو أوروبا

;