زينات صدقى عانت من الوحدة والمرض وتكريم السادات أعاد لها الابتسامة

حققت الفنانة الراحلة زينات صدقى مشواراً فنياً حافلاً بالأعمال والأدوار المميزة، طوال فترة عملها بالفن وحتى وفاتها وتخطت أعمالها الفنية 160عملا، اذ اشتهرت بالأدوار الكوميدية، وحفرت اسمها كواحدة من أبرزالفنانات اللاتى قدمن الكوميديا فى السينما المصرية، لاسيما وأن الفنانات اللاتى اشتهرن بهذه النوعية من الأدوار قلائل للغاية. ويتزامن اليوم الثلاثاء 2 مارس مع ذكرى وفاة زينات صدقى الذى رحلت عن عالمنا عام 1978، حيث لقبت بـ "عانس السينما المصرية" رغم أنها تزوجت مرة ولكن هذه الزيجة لم تستمر طويلاً، لتقدم أغلب أدوارها على الشاشة كانت حول أدوار المرأة الباحثة عن الزواج، ومرت زينات صدقى فى حياتها بالعديد من المراحل المتقلبة، اذ حققت النجاحات الكبيرة وشاركت فى أعمال متعددة ولكنها عانت فى نفس الوقت من قلة العمل فى نهاية حياتها. واجهت الفنانة زينات صدقي أزمات عديدة قبل رحيلها، ورغم الشهرة جاءت الأيام الأخيرة من حياة زينات مليئة بالألم والشجن حيث عانت من الوحدة والمرض، وبعد أن فقدت زينات الأمل في كل شيء، عادت لها الابتسامة من جديد عندما كرمها الرئيس الراحل محمد أنور السادات عام 1976 في عيد الفن، ومراعاة لظروفها منحها معاشا قدرة 100 جنيه، لترحل عن عالمنا بسبب إصابتها بماء على الرئة في 2 مارس 1978. ومن أبرز أعمالها زينات صدقى السينمائية: "حلاق السيدات"، و"العتبة الخضراء"، و"شارع الحب"، و"إسماعيل يس في مستشفى المجانين"، و"إسماعيل يس في الأسطول"، و"أنت حبيبي"، و"مدرسة البنات"، و"أيامنا الحلوة"، و"عفريتة إسماعيل يس"، و"غزل البنات"، و"الآنسة حنفي" و"ابن حميدو" وغيرها من الأفلام.










الاكثر مشاهده

محافظ بورسعيد يوجه بتكثيف حملات التعقيم بمختلف الأحياء ويحذر من عقوبات رادعة

رئيس الإنجيلية لوفد أمريكى: العيش المشترك حالة مصرية يعيشها المجتمع وتؤيدها الدولة

إحباط تهريب 1000 لتر سولار بسيارة نقل في السويس

شوط أول سلبي للبايرن ضد يونيون برلين.. ولايبزيج يتفوق على بريمن بثلاثية بالبوندزليجا

الزمالك وتونجيث يصلان استاد القاهرة استعدادًا للقاء دورى الأبطال

محافظ شمال سيناء يفتتح محطة غاز جديدة بالعريش تيسيرا على أصحاب السيارات

;