رؤساء سابقون لحكومات لبنان يصفون مبادرة الحريرى بـ"الشخصية" ولا تمثلهم

قال الرؤساء السابقون للحكومات اللبنانية فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وتمام سلام، إن موافقة زعيم "تيار المستقبل" سعد الحريري على تسمية شخص من الطائفة الشيعية لتولي وزارة المالية بالحكومة المقبلة، تمثل مبادرة شخصية منه وحده، وأنهم يعتبرون أنفسهم غير ملزمين بها.

وكان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري قد أعلن مساء اليوم موقفا منفردا يتمثل في موافقته على تسمية وزير مالية من الطائفة الشيعية، شريطة أن يكون مستقلا، ودون أن يعني هذا الأمر اعترافا بحصرية وزارة المالية للطائفة الشيعية أو بأي طائفة من الطوائف، مبررا هذه المبادرة بأنها تأتي تسهيلا لتشكيل الحكومة الجديدة التي يعمل على تأليفها الدكتور مصطفى أديب رئيس الوزراء المكلف، وذلك لإيقاف الانهيار المالي والاقتصادي الذي يتعرض له لبنان في ظل الفراغ الحكومي.

وأكد الرؤساء السابقون للحكومات اللبنانية – في بيان لهم مساء اليوم – أن الدستور اللبناني شديد الوضوح في أنه ليس هناك من حقيبة وزارية يمكن أن تكون حكرا أو حقا حصريا على وزراء ممن ينتمون إلى طائفة أو مذهب معين بعينه، كما أنه لا شيء يحول وحسب الدستور دون أن يتولى أي لبناني، وإلى أي فئة طائفية أو مذهبية ينتمي إليها، أي حقيبة وزارية في لبنان.

وأضاف السنيورة وميقاتي وسلام: "بعد الضجة المفتعلة التي أثيرت بشأن حقيبة وزارة المالية، فإننا نعتبر أنفسنا غير ملزمين بهذه المبادرة التي أطلقها الحريري".

وشددوا على أن القضية الأساسية بالنسبة لهم، كما هي بالنسبة لسائر اللبنانيين، في أهمية الالتزام بالاحترام الكامل والثبات على مبدأ الحفاظ على الدستور وصونه من أي مخالفة قد يتخذها البعض خطوة باتجاه إرساء ممارسة أو عرف مخالف لنص الدستور.

وتواجه عملية تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة عقبة كبيرة تتمثل في إصرار حركة أمل وحزب الله على الاحتفاظ بوزارة المالية في الحكومة التي كُلف مصطفى أديب بترؤسها وتشكيلها، وذلك عبر تسمية الثنائي الشيعي للوزير الذي سيشغل الحقيبة، بدعوى أن هذا الأمر يمثل عُرفا وحقا مكتسبا للطائفة الشيعية، إلى جانب المشاركة في تسمية ممثليهما في الحكومة من خلال تقديم لائحة أسماء لـ "أديب" ليختار منها وزراء الطائفة.

وفي المقابل، يتمسك رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب بمبدأ "المداورة" في الحقائب السيادية والأساسية والخدمية بين مختلف الطوائف، إلى جانب تشكيل حكومة مصغرة من الاختصاصيين (الخبراء) المستقلين عن القوى والتيارات والأحزاب السياسية.

وكان القادة والزعماء السياسيون اللبنانيون قد تعهدوا أمام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي زار بيروت أول شهر سبتمبر الحالي، أن تتشكل الحكومة الجديدة للبلاد برئاسة "أديب" في غضون فترة وجيزة لا تتجاوز 15 يوما، وأن تتألف هذه الحكومة من وزراء يتسمون بالكفاءة، وأن تحظى بدعم كافة القوى السياسية اللبنانية، إلى جانب موافقتهم على "خريطة الطريق" الفرنسية المقترحة لإنقاذ لبنان والتي تتضمن المداورة في كافة الوزارات وعدم استئثار أي طائفة بأي حقيبة وزارية.


الاكثر مشاهده

الداخلية السعودية تتهم 3 مخالفين تسببوا فى حريق محافظة تنومة

32 عاما من الانتظار ..مشجعو فريق "المراوغون" الأمريكى يحتفلون ببطولة العالم..ألبوم صور

أبل تستحوذ على شركة إسبانية ناشئة للفيديو بـ50 مليون دولار.. اعرف التفاصيل

الخلايا التائية طريقة فعالة لحماية الأشخاص المعرضين للخطر من كورونا

ختام فعاليات مهرجان سماع الدولى للإنشاد والموسيقى الروحية بـ القلعة.. اليوم

مظاهرات ضد قانون الإجهاض فى بولندا.. صور

;