وزير داخلية لبنان يؤكد العملية الأمنية الأخيرة ضد داعش جنبت البلاد مخططات دموية

أكد وزير الداخلية اللبنانى محمد فهمى، أن العملية الأمنية التى نفذتها أجهزة الأمن ضد مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم داعش، كانت تتمركز بأحد المناطق الشمالية، جنّبت لبنان مخططات دموية كان من شأنها ضرب الاستقرار، جاء ذلك فى تصريح لوزير الداخلية اللبنانى اليوم أعرب فيه عن تقديره الكبير لنجاح العملية التي نفذتها القوة الضاربة بشعبة المعلومات (الاستخبارات) بجهاز قوى الأمن الداخلى (الشرطة) قبل يومين والتي تمكنت من تصفية بؤرة إرهابية مسلحة في منطقة "وادي خالد" بمحافظة عكار شمالي البلاد. وقال وزير الداخلية اللبنانى "مرة جديدة وبعملية نوعية، نجحت القوة الضاربة بشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بحماية الوطن وتجنيبه مخططات دموية واهتزازا أمنيا، من خلال القضاء على خلية داعشية إرهابية في وادي خالد". وكان رئيس الحكومة السابق زعيم "تيار المستقبل" سعد الحريري، قد وصف في وقت سابق من اليوم العملية التي نفذتها شعبة المعلومات بأنها "احترافية وناجحة" وأنها أنقذت لبنان من مخطط شديد الخطورة أعده تنظيم "داعش" الإرهابي، كما عبر عن تقديره البالغ لتضحيات الجيش اللبناني في مواجهة الإرهاب لاسيما بعد تعرض مركز عسكري لهجوم إرهابي مسلح قبل يومين بعكار على نحو أدى إلى مقتل عسكريين اثنين. وكانت القوة الضاربة بشعبة المعلومات، والتي تعد بمثابة وحدة تقوم بتنفيذ العمليات الخاصة والمداهمات التي تتسم بالخطورة الشديدة، تمكنت من تصفية 9 أشخاص من عناصر مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم "داعش" كانوا يتحصنون بأحد المنازل المهجورة، بعد اشتباك مسلح استغرق قرابة 8 ساعات استُخدمت فيه الأسلحة النارية الآلية والمتوسطة والقذائف الصاروخية.


الاكثر مشاهده

كلوب: محمد صلاح يملك الجديد دائما ويقدم موسما رائعا مع ليفربول

القبض على المتهم بالتعدى على شاب وإصابته بـ17 غرزة بالغردقة

العين يسقط أمام الشارقة بثنائية فى قمة الدوري الإماراتي.. فيديو

أخبار النادى الأهلى اليوم الجمعة 30 / 10 / 2020

برنامج تليفزيونى يعاقب بيرلو بجائزة ساخرة بعد هزيمة برشلونة

تيجانا عن تأجيل لقاء الرجاء: لم نتضرر.. وجاهزون للمواجهة بالقوة الضاربة

;